تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - العربي

من حين لآخر تنفذ قوات محلية مدعومة من دولة الإمارات عمليات عسكرية وأمنية ضد تنظيم «القاعدة» في اليمن. في منتصف سبتمبر الماضي نفذت قوات «النخبة الشبوانية» و«الحزامUAE Ksa ye2018.10.21 الأمني» عمليتين بمعاقل التنظيم في مديريتي مودية ومرخة التابعتين لمحافظتي أبين وشبوة جنوب شرقي البلاد.

لكن وعلى خلاف العمليات السابقة لم تتمكن تلك القوات من التوغّل في معاقل التنظيم بالمديريتين بعدما قرر الأخير المواجهة إلى جانب أن المعارك العنيفة التي شهدتها المديريتان لم تحقق أهداف العمليتين أسفرت أيضاً عن مقتل وإصابة عدد من عناصر «النخبة» و«الحزام».

قبل العمليات الأخيرة بأشهر كانت القوات ذاتها قد تمكنت من الوصول إلى معاقل التنظيم في وادي المسيني بساحل حضرموت وفي المصينعة وكور العوالق بصعيد شبوة وفي المحفد وخبر المراقشة بأبين.

وفي سبيل سعيها إلى إقناع الولايات المتحدة بأنها حليف يمكن الاعتماد عليه في مجال الحرب على الإرهاب باليمن، لتتمكن تالياً من تنفيذ مشاريعها الخاصة من دون اعتراض خارجي؛ رتبت الإمارات زيارة لمسؤولين عسكريين أمريكيين إلى منطقة المصينعة في صعيد شبوة بعدما حشدتْ قوة بشرية ضخمة ومدججة بمختلف أنواع الأسلحة المتطورة والحديثة بحسب ما أكدته مصادر خاصة .

وتضيف المصادر أن «المسؤولين العسكريين الإماراتيين أكدوا لنظرائهم الأمريكيين وقوف القبائل هذه المرة مع الحملات العسكرية والأمنية ضد القاعدة كون القوات المكلفة بها مُشكَّلة من أفراد ينتمون إلى المحافظة ذاتها».

وعلى ما يبدو وجدتْ الإمارات في هذا النوع من العمليات العسكرية الاستعراضية فرصة لتحقيق مكاسب متعددة أبرزها فرض نفوذ عسكري وأمني في معظم مناطق الجنوب بالذات مناطق الثروة النفطية إضافة إلى القضاء على أي وجود لحزب «الإصلاح» (إخوان اليمن) في تلك المناطق.

غير أن الإمارات وبعد المقاومة الشرسة التي أبداها تنظيم «القاعدة» لمنع الحملتين العسكريتين الأخيرتين من الوصول إلى مناطقه في مديريتي مرخة ومودية قد تجد نفسها بحاجة إلى تحقيق إنجازات حقيقية في الحرب على التنظيم إن أرادت مواصلة الاستثمار في هذا الملف طبقاً لمتابعين.

ويستبعد المتابعون أن تتمكن «قوات النخبة» و«الحزام الأمني» من تحقيق انتصارات عسكرية وأمنية فعلية تسهم في الحد من نشاط وتحركات «القاعدة» لتواضع خبرة تلك القوات ولأن الحرب أمنية واستخباراتية أكثر منها عسكرية.

ويضيف المتابعون أن «الأمر لا يتعلق فقط بعدم قدرة القوات المدعومة من الإمارات على تحقيق إنجازات عسكرية تتمثل في اقتحام مناطق خاضعة لسيطرة القاعدة بل بعجزها أيضاً عن الحيلولة من دون تنفيذ التنظيم لعمليات ضدها داخل مناطق خبرها جيداً».

فيما يرى خبراء بـ«التنظيمات المتشددة» أن «كل الدلائل تشير إلى أن التنظيم تخلى عن سياسة مراعاة الحاضنة الشعبية والتي دفعته إلى تجنب المواجهات مع تلك القوات بعدما وصل إلى قناعة بأن هذه السياسة باتت مكلفة».

ويقولون إن «انسحاب التنظيم من بعض المناطق من دون قتال في وقت سابق حال من دون تشكُّل موقف قبلي سلبي من الطريقة التي انتهجتها الإمارات في حربها على القاعدة والتي قد تؤسس لثارات مستقبلية كون قتلى الجانبين من أبناء المحافظة» على حد تعبيرهم.

ويوضحون أن «سقوط قتلى وجرحى من أبناء القبائل المنضوين ضمن مليشيا النخبة أو الحزام خلال مواجهات مع القاعدة أو بعمليات لها سيثير سخطاً قبلياً على نطاق واسع».

ويتوقع المتابعون أن «تدفع الإمارات ببعض مشايخ القبائل والشخصيات الاجتماعية للتفاوض مع القاعدة على الانسحاب من المناطق الخاضعة لسيطرتها مقابل مبالغ مالية كبيرة كما فعلت السعودية في وقت سابق».

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

11200801
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
17760
36848
357675

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث