تسجيل الدخول

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

ما زال شبحُ عودة الحرب مخيماً على مدينة الحديدة فأصوات خروقات اتفاق وقف إطلاق النار تؤكد لسكان المدينة بأنهم لم يتجاوزوا مرحلة الخطر وأن اتفاق السويد لم يأتي بجديد Sea Red2019.2.10سوى تخفيض حدة إطلاق النار وليس وقفه كلياً فاتفاق السويد لايزال يراوح مكانه في الحديدة منذ قرابة الشهرين ولم تحقق الأمم المتحدة أي اختراق في التنفيذ حتى على مستوى فتح الممرات الأمنة لتدفق المساعدات الإنسانية من الحديدة إلى عدد من المحافظات اليمنية الكثيفة السكان والتي يتهدد الجوع عشرات الآلاف من سكانها.

«إم في بلوفرت» الفارهة
ورغم ذلك تتجه الأمم المتحدة في اتجاه معاكس لما يجب أن يكون فعوضاً عن وجود مراقبيها الذين فرضتهم بريطانيا بقرار دولي جديد الشهر الماضي في خطوط التماس لتثيبت وقف إطلاق النار ووقف خروقات الاتفاق استأجرت المنظمة الأممية المعنية وفق أهدافها حفظ الأمن والسلم الدوليين ووقف النزاعات والحروب وحماية حقوق الإنسان سفينة عملاقه كمقر وسكن لمراقبيها الـ 75 الذين فرضتهم بريطانيا وفق القرار (2452) للرقابة على اتفاق وقف إطلاق النار.

فندق سياحي
ولكن الأمم المتحدة التي ظل فريقها السابق بقيادة باتريك كاميرات تحت حماية القوات الأمنية الحالية في مدينة الحديدة استفزت اليمنيين بقيامها باستئجار السفينة «إم في بلوفرت» الفارهة التي تعد فندق عائم ضخم مجهَّز بمسابح وحمامات دافئة وباردة وملاعب وصالات رياضية ومطعم فاخر بتكلفة مليون دولار شهرياً ولسته أشهر قابلة للتجديد.

ووفقاً للمعلومات فأن السفينة أو (الفندق العائم) المملوك لمنظمة الغذاء العالمية بُنيت في 1979 وتحولت في 2015 إلى فندق سياحي عائم بأحدث التجهيزات والمواصفات تحتوي على 299 غرفة ومكاتب ومنصة هبوط طائرة مروحية.

رقابة عن بعد
إجراءات المراقبة الأممية «العائمة» البعيدة عن مهام المراقبين الدوليين التي تتعلق بيوميات الاحتكاك ووفق إطلاق النار والرقابة على مناطق التماس وخطوط المواجهة ومتابعة فرض تثبيت وقف إطلاق النار وفتح الطرقات وإزالة الحواجز، علاوة على الإشراف على الانسحاب، وإعادة الانتشار وتأمين الحياة المدنية والإشراف الدقيق على استعادة وعودة الحياة اليومية ساعة بساعة تفتح باب التوقعات بتصاعد خروقات اتفاق وقف إطلاق النار وربما ابتعاد المراقبين الدوليين عن الأدوار الموكلة إليهم وفق قرار مجلس الأمن ما قد يتسبب في انهيار اتفاق السويد في الحديدة وقد تعود الحرب من جديد في مشارفها بين طرفي الصراع.

ففريق المراقبين الدوليين سيمارس مهامه من السفينة أو «الفندق الأممي العائم» قبالة ميناء الحديدة وهو ما يراه مراقبون دليل على «عدم جدية الأمم المتحدة في تنفيذ اتفاق السويد بشأن الحديدة سيما وأن دور مراقبيها سيكون عن بعد».

وكانت الأمم المتحدة قد تذرعت بأنها اضطرت استئجار اليخت (VOS APOLLO) مؤخراً لعقد اجتماعات «لجنة تنسيق إعادة الانتشار» على أن يظل اليخت راسيا قبالة ميناء الحديدة لمراقبة وقف إطلاق النار من على متنه بالمناظير الليلية والعيون المجردة في النهار.

رشيد الحداد - العربي



أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

12797441
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
22093
123289
307672

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث