تسجيل الدخول

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

يعقد مجلس الأمن الدولي اليوم الأربعاء جلسة مغلقة من خارج جدول الأعمال يستمع خلالها إلى إحاطة جديدة من المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث بشأن Graffiths un2019.3.13الأسباب التي حالت حتى الآن دون تنفيذ المرحلة الأولى مما جرى التوافق عليه بين حكومة هادي وحكومة صنعاء طبقاً لاتفاق استوكهولم.

 دبلوماسي غربي قال إن أسباب عدم تنفيذ المرحلة الأولى من اتفاق الحديدة تتعلق “بانعدام الثقة عند الطرفين وهناك جهود لا تزال جارية لإعطاء تطمينات كافية للأطراف المعنية بغية تطبيق هذه المرحلة الحيوية من الاتفاق”.

في غضون ذلك قدم غوتيريش تقريراً بشأن التقديرات المتعلقة ببعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة التي أنشأها مجلس الأمن بموجب القرار 2452 دعماً لتنفيذ الاتفاق المتعلق بمدينة الحديدة وموانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى على النحو المبيّن في اتفاق استوكهولم.

وقال غوتيريش إن الحاجات الأولية من 1 أبريل (نيسان) إلى 30 يونيو (حزيران) 2019 تصل إلى 17 مليوناً و640 ألفاً و800 دولار أمريكي (بعد حسم الاقتطاعات الإلزامية من مرتبات الموظفين).

وأضاف: “تنطوي البعثة على نشرٍ أوّليٍّ لما يصل عدده إلى 75 مراقباً من الأمم المتحدة وستضم موظفين إضافيين يتمتعون بطائفة من الخبرات الفنية وفي مجالات الإدارة والدعم والأمن تبعاً لما تحتاج إليه البعثة من أجل الوفاء بولايتها”، التي تشمل:

(أ) قيادة ودعم عمل لجنة تنسيق إعادة الانتشار بمساعدة أمانة تتألف من موظفين من الأمم المتحدة للإشراف على وقف النار وإعادة انتشار القوات وعمليات نزع الألغام على نطاق المحافظة.

(ب) رصد امتثال الطرفين لوقف النار في محافظة الحديدة وإعادة نشر القوات على أساس متبادل من مدينة الحديدة وموانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى.

(ج) العمل مع الطرفين حتى تكفل قوات الأمن المحلية أمن مدينة الحديدة وموانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى وفقاً للقانون اليمني.

(د) تيسير وتنسيق الدعم المقدم من الأمم المتحدة لمساعدة الطرفين على التنفيذ الكامل لاتفاق الحديدة.

وبحسب غوتيريش فإنه “يجب أن يكون للبعثة وجود سريع الحركة مصمم لرصد امتثال الطرفين وحيثما أمكن العمل بشكل موضوعي على التثبت من الوقائع والظروف على الأرض وعلى تقييمها”. وأعتبر أن البعثة “ستسهم في الحفاظ على العملية السياسية الهشة التي أعاد المبعوث الخاص إطلاقها مما قد يوفر دعماً مهماً لجهوده الرامية إلى تيسير عملية سياسية جامعة هدفها التوصل إلى تسوية تفاوضية تضع حداً دائماً للنزاع الدائر في اليمن”.

كما كشف دبلوماسي غربي أن المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث سيقدم اليوم الأربعاء إحاطة جديدة لمجلس الأمن بشأن فشل اتفاق ستوكهولم في الحديدة. ويعزو مراقبون هذا الفشل في تنفيذ المرحلة الأولى من اتفاق الحديدة تأتي نتيجة انعدام الثقة رغم التطمينات الكافية للأطراف المعنية بغية تطبيق هذه المرحلة الحيوية من الاتفاق.

ومر أكثر من ثلاثة أشهر على إعلان اتفاق ستوكهولم دون تحقيق أي تقدم نحو تنفيذ الاتفاق وتطبيقه على أرض الواقع.

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

13408961
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
17862
38032
337104

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث