تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

نشرت وكالة “بلومبورغ” الأميركية تقريرها السنوي تحت عنوان “دليل المتشائم” كشفت فيه عن حجم فزع المراقبين السعوديين الكبير ورسمهم صورة اقتصادية كارثيةksa yemen2017.8.11 قاتمة للسعودية جراء استمرار حربها العدوانية على اليمن


مشددين أنها ستكبدها فاتورة باهظة التكاليف وتقود الرياض الى مربع ازمات اقتصادية خانقة، وفرار المستثمرين والأمراء من المملكة.. وسط تعاظم كبير لمظاهر السخط الشعبي لدى المواطنين السعوديين جراء تدهور مستويات المعيشة في بلد الذهب الأسود وحتى خصخصة مؤسسات قطاع النفط، ومنها شركة “أرامكو” ورفع الضرائب وتخفيض قيمة العملة الوطنية؛ لن تمكنها من مواجهة تداعيات الأزمة الاقتصادية الحادة بسبب تكاليف الحرب على اليمن الباهضة.
خبراء اقتصاديون وعسكريون غربيون يرون في الأرتفاع الكبير لتكلفة الحرب السعودية على اليمن والفشل الميداني من أهم عوامل زعزعة الحالة النفسية لحكام الرياض والأستقرار في مملكة الرمال ويشيرون الى أن تكلفة العدوان على اليمن والذي على وشك أن ينهي عامه الثاني وراح ضحيته عشرات آلاف المدنيين من الأطفال والنساء والشيوخ، تجاوزت الترليون و500 مليار دولار دون أن يحقق سلمان ونجله و«التحالف العسكري» الذي يقودانه أي إنجازات عسكرية حقيقيّة ما سيجعلها تقف على حافة الإفلاس الحقيقي في القريب العاجل.
الخبراء استندوا في تحليلهم هذا على تقرير نشرته مجلة «فورين بوليسي» الأمريكية وبعد ستة أشهر من العدوان، قالت فيه أن «725 مليار دولار خلال الأشهر الستة الأولى من الحرب، أنفقها آل سعود لقتل أطفال ونساء اليمن، وتدمير بناهم التحتية خلال أشهر قليلة.. وربما مثلها أو أكثر لقتل السوريين وتدمير بلادهم على مدى ما يقرب من خمس سنوات»، متسائلين: إذا ما هي التكلفة الحقيقية لهذه الحرب غير المبررة على الميزانية السعودية بعد حوالي 23 شهراً، بعد الخسائر التي تحملها تحالفهم في العدة والعتاد حيث تدمير سبع فرقاطات وإسقاط عدة طائرات حربية سعودية واماراتية ويمنية وسودانية ومصرية ومغربية، ومقتل أكثر من (10) آلاف عسكري سعودي من الجيش والحرس الوطني الى جانب الآلاف من القوات الاماراتية والسودانية والمرتزقة الأفارقة الذين تتسابق الرياض وأبوظبي على جذبهم للقتال في اليمن ؟!.
«فورين بوليسي» اشارت في تقريرها الى بعض التفاصيل الدقيقة، إذ تحدثت مثلاً عن تكاليف بارجتين حربيتين أميركيتين تتبعهما ست فرقاطات مرافقة، موضحة أن إجمالي تكاليف البارجتين مع توابعهما بلغ المليارات؛ وتكاليف نفقات قمرين صناعيين للأغراض العسكرية، بلغ مليار و800 مليون دولار؛ وتكلفة طائرة الأواكس 250 ألف دولار في الساعة، أي 6 ملايين دولار يومياً، ما يعادل 180 مليون دولار شهرياً، أي «مليار و80 مليون دولار»، ثم تنفيذ الطيران السعودي مايقرب من 35 ألف غارة بواسطة 150 طائرة، ألقت خلالها «140 ألف صاروخ» على أهداف معظمها مدنية وآهلة بالسكان بإجمالي 46 مليار دولار، وصفقات الأسلحة السعودية من أمريكا بأكثر من 150 مليار دولار بعد خسارتها لأكثر من 300 دبابة و… كل ذلك خلال الأشهر الستة الأولى من الحرب على اليمن.
كما تحتفظ السعوديّة بالمركَز الثالث عالمياً في حجم الإنفاق العسكري بحسب معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام “سيبري”، بعد الولايات المتحدة الأَمريكية والصين.
وأوضح المعهد أن المملكة السعوديّة ضاعفت من شراء أنظمة الأسلحة الرئيسية في العام 2015، أربعة أضعاف ما كانت تشتريه مقارنةً مع السنوات الخمس السابقة.
فيما قالت شركة «آي إتش إس» للأبحاث والتحليلات الاقْتصَادية، إن مشتريات السعوديّة من السلاح قفزت بمعدل كبير؛ لتصبح المملكة المستورد الأول للسلاح على وجه الأرض في 2015، بقيمة 65 مليار دولار.
وبالنسبة لصفقات السعوديّة في العام 2016، أعلنت الحكومة الكندية، توقيع صفقة بقيمة 15 مليار دولار، تتضمن بيعها لـ500 مدرّعة تعد الأقوى في العالم، قبل أن تقول ألمانيا إنها سلمت المملكة الدفعة الأولى «15 زورقاً» من زوارق دورية يبلغ إجمالي عددها 48 زورقاً، في صفقة بلغت قيمتها 1.60 مليار يورو.
كما ذكرت وزارةُ الدفاع الأَمريكية «البنتاغون» عن بيع 153 دبابة ومئات من المدافع الرشاشة وعربات مصفحة ومعدّات عسكرية أخرى، إلى السعوديّة، في صفقة بلغت قيمتها 1,15 مليار دولار، بالإضافة إلى توقيع شراء 5 فرقاطات إسبانية بقيمة مليارَي يورو.
وفي العام ذاته، أعلن «البنتاغون»، توريد أسلحة للسعوديّة، قيمتها 3.51 مليار دولار، تضُمُّ الصفقة مروحياتٍ للشحن من طراز «سي إتش إف شينوك»، والمعدات المرتبطة بها.
وفي 2017، كشفت وكالة «شينخوا» الصينية عن توقيع الصين أَكْبَـر صفقة بيع طائرات من دون طيار، في تاريخها، مع السعوديّة، وبلغت قيمة الصفقة 600 مليون دولار، فضلا عن توقيع اتفاقية مع أمريكا قيمتها 300 مليون دولار، تشمَلُ «تكنولوجيا صواريخ موجّهة فائقة الدقة».
وفي شهر مارس الجاري، أعلنت «بوينغ» الأَمريكية عن توقيعها صفقةً مع السعوديّة بقيمة 3.3 مليار دولار وتشمل بيع مروحيات أباتشي معاد تصنيعها ومروحيات جديدة التصنيع.
خبراء علم النفس يؤكدون أنه على طول التاريخ تعرف العالم على رؤساء وحكام وزعماء، مصابين بجنون العظمة، مستبدين ومهووسين بالسلطة؛ عُرفوا بنزواتهم وتمسكهم بالحكم وبتصرفاتهم الغريبة وقراراتهم المخبولة وفق ما يروه مناسباً دون النظر الى عواقب ما يسعون إليه.. لكن عقدة الحقارة التي يعيشها غالبية أمراء العائلة السعودية الحاكمة والتي تتجلى في تصرفاتهم الاجرامية واللا أخلاقية والسقوط القيمي الذي تفوح منه روائحهم الكريهة في العديد من بلدان العالم، هي الأكثر بين أقرانهم في شتى البقاع.

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث