تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

أيدت مجموعة "فريدوم وركس" التي تتمتع بنفوذ سياسي مؤثر دعم الكونغرس لمحاولة مناقشة الدور العسكري الأمريكي في اليمن مما يعزز موقف معارضي الحرب الذين يهدفونturmb2017.10.13 إلى إجراء تصويت على مجلس النواب الأسبوع المقبل بشأن وقف الدعم الأمريكي للتدخل العسكري بقيادة السعودية.


وقال جاسون بيي نائب رئيس الشئون التشريعية لمجموعة "فريدوم وركس" لـ "هافينغتون بوست" في رسالة بريدية "إننا سنشارك في التصويت رغم أن مشاركتنا محدودة". وأضاف "إن السبب هو أنها قضية دستورية. والمادة الأولى الفقرة 8 من الدستور توضح أن الكونغرس لديه السلطة الوحيدة لتقرير متى تدخل الولايات المتحدة في صراع مهما كان حجمه".

وتشكل المجموعة جزءا من ائتلاف واسع يدعم مشروع من الحزبين الجمهوري والديمقراطي قدمه كل من السناتور توماس ماسي والتر جونز ورو خانا ومارك بوكان والذي من شأنه أن يضع حدا للمشاركة العسكرية الأمريكية لحرب التحالف الذي تقوده السعودية ضد اليمن.

ورغم مخاوف واشنطن من التشدد المتطرف في اليمن إلا أن مشروع القرار يشير صراحة إلى أنه لا يسعى إلى إنهاء عمليات مكافحة الإرهاب الأمريكية هناك ضد مجموعات مثل الفرع المحلي لتنظيم القاعدة.

وتعد مشاركة "فريدوم وركس" جنبا إلى جنب مع شركاء غير محتملين مثل نشطاء "كويكر" المناهضين للحرب علامة جديدة على مدى تعاظم التشكك على نطاق واسع تجاه التحالف الذي تقوده السعودية. وقد اُتهم التحالف مرارا وتكرارا بجرائم الحرب وتمكين التطرف والإرهاب - وكل ذلك في الوقت الذي يتلقى فيه شحنات أسلحة ودعم استخباراتي أمريكي وعمليات التزود بالوقود الذي وافقت عليه السلطة التنفيذية ونادرا ما يناقش في الكونغرس.

ويرى بعض الأحرار في الحزب الجمهوري أن العمليات الأمريكية في الحرب السعودية ضد اليمن غير قانونية، لأنهم لم يوافقوا عليها بشكل صريح من قبل الكونغرس. كما أن كبار الشخصيات في الحزب أمثال السيناتور راند بول انتقدوا الحرب كمثال رئيسي للتدخل الأمريكي. وقد أدان السياسيون الرئيسيون من كلا الحزبين التحالف السعودي لانتهاكه اتفاقيات حقوق الإنسان الدولية حول مسائل مثل تجنب وقوع خسائر في صفوف المدنيين وعدم اهتمامه الواضح بالمفاوضات مع الحوثيين وحلفائهم.

وترى جماعات حقوق الإنسان وموظفو الكونغرس أن قرار مجلس النواب وسيلة لرفع مستوى الوعي والمناقشة الصريحة حول المسئولية الأمريكية عن الوضع في اليمن التي قال محامو الحكومة الأمريكية إنها قد تقود المسئولين الأمريكيين للملاحقة القضائية ومع ذلك فإن مشروع القرار قد يواجه عقبات كبيرة.

وقال جاسون بيي نائب رئيس الشئون التشريعية لمجموعة "فريدوم وركس" إن المشرعين الآخرين المحافظين يبدون مهتمين لأن القانون سيساعدهم في تسليط الضوء على ما يرونه امتدادا تنفيذيا للسياسة الخارجية بيد أنهم لم يتحدثوا بعد عن ذلك. وقال اثنان من المدافعين عن التشريع أنهم يركزون بشدة على هدف كسب تأييد الشعب.

وقالت كيت جولد من لجنة الأصدقاء للتشريعات الوطنية إن قادة الحزب الجمهوري في مجلس النواب الذين يذعنون لإدارة ترامب والذين يتجنبون إزعاج  السعودية ودولة الإمارات  والشركاء الأمريكيين الآخرين الذين استثمروا في الحرب قد يحاولون منع إجراء التصويت من خلال مناورات تشريعية غامضة.

وأضافت جولد "إذا تمكنوا من ذلك فستكون هناك بالتأكيد ضجة كبيرة" وكانت إدارة ترامب متعاطفة مع الرؤية السعودية حول اليمن الذي يشير أن معارضي الحرب لا يركزون بشكل كاف على أفعال الحوثيين.

وقد ازدادت الإدارة الأمريكية في ظل ترامب اقترابا بشكل خاص من المملكة على الرغم من الانتقادات المتزايدة لها في الكابيتول هيل وفي الخارج وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية يوم الجمعة أنها وافقت على بيع نظام دفاع صاروخي بقيمة 15 مليار دولار للسعوديين - وهو جزء من حزمة أعلنها الرئيس دونالد ترامب في مايو وهو ما يعتبرها كبار المحامين بأنها قد تكون غير قانونية.

كبار المسؤولين والخبراء الأمريكيين يدفعون الكونغرس لإنهاء دعم ترامب للمذابح السعودية في اليمن

 ومع تصويت مجلس النواب هذا الأسبوع على مشروع قرار بشأن انهاء التورط الامريكي في اليمن، كتبت مجموعة متنوعة - من كبار المشاهير والمسئولين والخبراء الامريكيين وضباط الاستخبارات الامريكية، أمثال: باربرا بودين ونعوم تشومسكي وميكي إدواردز وبول بيلار والعقيد لورانس ويلكيرسون وراي ماكغوفرن وإليزابيث موراي والعقيد آن رايت ومايكل كيرنس وغيرهم رسالة مؤرخة في 9 أكتوبر حصلت صحيفة "هافينغتون بوست" عليها الى الكونغرس تطالبهم بالتصويت على مشروع القرار الذي يسعى الى انهاء التورط والمشاركة الامريكية في الحرب السعودية المدمرة على اليمن.

ويريد واضعو مشروع القرار وهم السناتور رو خانا وتوماس ماسي ومارك بوكان والتر والتر جونز أن يكون التصويت في مجلس النواب قبل نهاية الاسبوع على قرار لانهاء الدعم الامريكي للتحالف الذي تقوده السعودية.

موقع المرصاد ينشر نص الرسالة:

نكتب للاشادة بمشروع قراركم 81 والذي يسعى لإنهاء المشاركة الأمريكية غير المأذون بها بشكل فوري في التحالف الذي تقوده السعودية والامارات ضد اليمن .

أدت الحرب السعودية - الإماراتية والتي بدأت في مارس 2015 ضد تحالف الحوثي - صالح مباشرة إلى مقتل أكثر من عشرة آلاف يمني. وقال إدريس الجزائري مقرر الأمم المتحدة الخاص لحقوق الإنسان والجزاءات الدولية، إن الحصار غير المبرر على واردات الأغذية والأدوية التي تفرضها الطائرات الحربية والبحرية السعودية هو "أحد الأسباب الرئيسية للكارثة الإنسانية" التي أصابت البلاد. وقال "ان الحصار يتضمن انتهاكات جسيمة لمعظم قواعد قانون حقوق الانسان الاساسية بالاضافة الى قانون النزاعات المسلحة" مشيرا الى انه "لا يمكن تجاهلها ويجب الرد على ذلك".

واعتبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس أن اليمن "أكبر أزمة مجاعة في العالم" وهي "أزمة من صنع الإنسان"، حيث "يموت طفل دون الخامسة من العمر لأسباب يمكن الوقاية منها في اليمن كل عشر دقائق". وختم: "نحن نشهد جوعا وشللا لجيل كامل". وقد ساهم الحصار السعودي في الواقع المرير الذي يواجه الآن 17 مليون شخص - أو 60 في المئة من سكان اليمن - انعدام الأمن الغذائي، مع دفع 7 ملايين إلى حافة المجاعة.

وقال عضو مجلس الشيوخ الأمريكي كريس ميرفي من زلاية كونيتيكت إن "السعوديين يحاولون عمدا خلق مجاعة داخل اليمن من أجل تجويع اليمنيين بشكل أساسي لاخضاعهم الى طاولة المفاوضات" و"الولايات المتحدة تشارك في ذلك". وبالإضافة إلى ذلكفإن الحرب التي تقودها السعودية هي المسؤولة إلى حد كبير عن "أسوأ تفش للكوليرا في العالم" وفقا لمنظمة الصحة العالمية واليونيسيف.

إن مسؤولية الولايات المتحدة في المجاعة التي تسببتها السعودية لا تقتصر على توفير الأسلحة إلى نظامي السعودية والإمارات لاستخدامها في اليمن على الرغم من أن هذه المشاركة وحدها دفعت محامي إدارة أوباما للتعبير عن مخاوفهم بشأن الحرب الأمريكية المشتركة بموجب القانون الدولي وقد يورط المسؤولين الأمريكيين في جرائم الحرب.

وكما لاحظتم في قراركم المتميز فإن الولايات المتحدة تشارك بشكل مباشر في الحرب التي تشنها قوات التحالف في اليمن من خلال بيع الصواريخ والطائرات الحربية للسعودية، المساعدة الاستخباراتية واللوجستية والمساعدة في اختيار اهداف عمليات القصف الجوي بالاضافة الى تزويد الطائرات السعودية والإماراتية التي تقوم بضربات جوية عشوائية، بالوقود في الجو. ووفقا لـ"نيويورك تايمز" "فإن دعم السعودية يعطي الدور المباشر للولايات المتحدة في الصراع اليمني". وأضاف بول ماكليري كبير مراسلي فورين بوليسي ان "حملة القصف اليومية التي تقوم بها قوات التحالف السعودي لن تقوم لها قائمة بدون وجود طائرات حربية تابعة للقوات الجوية الأمريكية تزود طائرات التحالف بالوقود".

ومنذ أكتوبر تضاعف التزود بالوقود لحملة القصف السعودية الإماراتية في اليمن على الرغم من أن المعلومات الأساسية المتعلقة بمدى المساعدة اللوجستية الأمريكية للاستهداف الجوي السعودي ليست متاحة للجمهور على الرغم من طلبات الكونغرس وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" في يونيو 2017 أن "السعوديين سيسمحون للمستشارين العسكريين الأمريكيين بالتواجد في مركز مراقبة العمليات الجوية السعودية في الرياض"، ويؤكد ذلك تعميق مشاركة الولايات المتحدة.

لم يأذن الكونغرس أبدا بمشاركة الولايات المتحدة في الحرب السعودية الإماراتية في اليمن ضد التحالف الحوثي - صالح كما أقر رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ بوب كوركر علنا. وبغض النظر عن النقاشات حول الحرب التوسعية التي شنتها الولايات المتحدة عام 2001 على تنظيمي القاعدة وداعش فإن الحرب السعودية الإماراتية في اليمن ضد الحوثيين ــ صالح مستقلة بشكل لا جدال فيه عن تفويض استخدام القوة العسكرية لعام 2001.

في الواقع أفادت العديد من وكالات الأنباء بوجود تحالف "بحكم الأمر الواقع" بين التحالف السعودي والقاعدة في اليمن ضد التحالف الحوثي صالح وأن الحرب السعودية الإماراتية عززت أخطر التنظيمات الإرهابية. كما اعترفت وزارة الخارجية في تقرير صدر في يوليو 2017 بأن "الصراع الدائر" قد مكن "القاعدة في شبه الجزيرة العربية" و"فرع داعش اليمني" من تعميق مساراتها في أنحاء كثيرة من البلاد.

عندما بدأت إدارة أوباما المشاركة في حرب السعودية في اليمن علي عام 2015 لم يكن هناك ما يبرر هذا الإجراء على أساس حماية الولايات المتحدة من تهديد أجنبي ولكن تم السعي بدلا من ذلك لتهدئة "دول الخليج التي اغضبها مفاوضات أوباما النووية مع إيران". وبما أن مشاركة الولايات المتحدة في حرب السعودية في اليمن ليست ردا على تهديد فعلي أو وشيك للولايات المتحدة، فإن هذا الاستخدام للقوة لم يصوت عليه الكونغرس كما هو مطلوب بموجب الدستور وقانون قوى الحرب لعام 1973.

وقد تجنب مجلس النواب الأمريكي تصويتا بشأن أي جانب من جوانب مشاركة الولايات المتحدة في هذه الحرب غير المأذون بها لمدة عام على الأقل، نظرا لأن تعديل حظر نقل الذخائر العنقودية إلى السعودية بشأن سلوكها في اليمن فشل بفارق ضئيل 204-216. وخلال الفترة الفاصلة لم تتفاقم الأوضاع الإنسانية إلا في اليمن. ولذلك فإن قراركم المتميز بسحب القوات الأمريكية غير المرخص لها من الأعمال العدائية الفعلية أو الوشيكة بين التحالف الذي تقوده السعودية والتحالف الحوثي صالح يحظى بالترحيب حيث يحذر خبراء المساعدات البارزون من أن اليمن يقترب من "مجاعة ذات أبعاد كبرى".

من خلال الاستناد لأحكام القانون الامريكي التي تسمح باتخاذ قرار متميز بسحب القوات الامريكية غير المأذون بها من هذا الصراع، فانكم تعيدون تأكيد دور الكونغرس الشرعي.

نحن الموقعون أدناه نشجع جميع الممثلين الأمريكيين على التصويت بنعم على هذا القرار. وهذا التدبير يعزز الحكومة الأمريكية من أجل التوافق بشكل أفضل مع الدستور ويساعد في الحد من التهديد الحقيقي للأمن القومي الذي يشكله توسيع القاعدة في شبه الجزيرة العربية، ويتعهد بالمساعدة في إنهاء معاناة الملايين من الأبرياء في اليمن.

باربرا بودين: سفيرة الولايات المتحدة الى اليمن 1997-2001
لورانس ترايب: أستاذ القانون الدستوري في كلية الحقوق بجامعة هارفارد
ميكي إدواردز: عضو الكونغرس 1977-1993
جودي ويليامز: الحائز على جائزة نوبل للسلام (1997)
ألبرتو مورا: المستشار العام السابق في البحرية الأمريكية
بروس فين: نائب النائب العام للرئيس رونالد ريغان، 1981-1982
كريستين بريتويزر: أرملة ضحية 9/11 وناشطة ومحامية لضحايا 11 سبتمبر
مونيكا غابرييل: أرملة ضحية 9/11 وناشطة ومحامية لضحايا 11 سبتمبر
الدكتور رون بول: عضو الكونغرس 1997-2013
مارغريت ساترثويت: أستاذ القانون السريري في كلية الحقوق بجامعة نيويورك
جيسون بي: نائب رئيس الشؤون التشريعية في فريدوم وركس
ستيفن والت: أستاذ الشؤون الدولية في جامعة هارفارد

أسلي بالي: أستاذة القانون ومديرة كلية وعد لحقوق الإنسان ومديرة مركز جامعة كاليفورنيا لدراسات الشرق الأدنى
ارييل دوليتسكي: أستاذ القانون السريري في كلية الحقوق بجامعة تكساس والرئيس السابق لفريق الأمم المتحدة المعني بحالات الاختفاء القسري
جيمس سيلك: أستاذ القانون السريري في كلية الحقوق بجامعة ييل
بينجر أستاذ سريري لحقوق الإنسان
فيليب ألستون: أستاذ القانون بجامعة نيويورك
بول بيلار: ضابط الاستخبارات السابق في الشرق الأدنى وجنوب آسيا
غابور رونا: محاضر في القانون بكلية كولومبيا
العقيد لورانس ويلكيرسون: رئيس الأركان لوزير الخارجية كولن باول (متقاعد)
داني غلوفر: ممثل، ناشط انساني
مارك روفالو: ممثل، ومخرج، وناشط في العدالة الاجتماعية
إيف إنسلر: ممثل وحائز على جائزة الكاتب المسرحي
توم موريللو: موسيقي، ناشط سياسي
مارتن شين وجانيت شين: ناشطان في العدالة الاجتماعية
بري لارسون: ممثل
أليس ووكر: شاعر وكاتب
هون. دينيس كوسينيتش: عضو الكونغرس 1997-2013
جيفري ساشس: أستاذ التنمية المستدامة بجامعة كولومبيا
راشد الخالدي: أستاذ الدراسات العربية الحديثة بجامعة كولومبيا
نعوم تشومسكي: فيلسوف أمريكي وعالم إدراكي وعالم بالمنطق ومؤرخ وناقد وناشط سياسي. وهو أستاذ لسانيات فخري في قسم اللسانيات والفلسفة في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا
خوان كول: أستاذ التاريخ بجامعة ميشيغان
داني رودريك: أستاذ الاقتصاد السياسي الدولي بكلية جون كينيدي للقانون في جامعة هارفارد
دانيال لاريسون: كبير المحررين في صحيفة اميركان كونزفيتف
توماس بوج: أستاذ الفلسفة والشؤون الدولية بجامعة ييل
دانيا جرينفيلد: مدير منظمة المجتمع المدني
جول لوبل: أستاذ القانون الدولي والقانون الدستوري بكلية الحقوق بجامعة بيتسبرغ
بنيامين دافيس: أستاذ القانون بجامعة توليدو للقانون
بيتر بينارت: المحرر المساهم، في صحيفة ذي اتلانتيك وأستاذ مشارك بجامعة نيويورك
البروفيسور مارجوري كوهن: استاذ مدرسة توماس جيفرسون للقانون
ريا سينغ ساوني: زميل باحث، بجامعة نيويورك
سونيا ساكس: مدير البرامج الصحية في مركز التنمية المستدامة بجامعة كولومبيا
محمود الممداني: أستاذ القانون بجامعة كولومبيا
فيسنتي نافارو: أستاذ السياسة العامة وعلم الاجتماع ودراسات السياسات في مركز جونز هوبكنز للصحة العالمية
فيجاي براشاد: أستاذ الدراسات الدولية في كلية ترينيتي
توبي جونز: أستاذ مشارك، مدير إدارة التاريخ، في مركز دراسات الشرق الأوسط
بجامعة روتجرز
ليندساي ستارك: أستاذ مشارك في شؤون السكان وصحة الأسرة؛ مدير البحوث في برنامج الهجرة القسرية والصحة بجامعة كولومبيا
كاثرين لوتز: أستاذة الأنثروبولوجيا والدراسات الدولية بجامعة براون
أرانغ كيشافارزيان: أستاذ مشارك في الدراسات الشرق أوسطية والإسلامية بجامعة نيويورك
سارة بيرسلي: أستاذة مساعدة في الشرق الأوسط والدراسات الإسلامية بجامعة نيويورك
كارولين إيسنبرغ: أستاذة تاريخ الولايات المتحدة والسياسة الخارجية الأمريكية بجامعة هوفسترا
سوزان هيلبورن: أستاذة الاقتصاد بجامعة كولورادو، دنفر
جيليان شويدلر: أستاذ العلوم السياسية كلية هنتر ومركز الدراسات العليا بجامعة مدينة نيويورك
ستاسي فيلبريك ياداف: أستاذ مشارك في العلوم السياسية في كليات ويليام سميث
ماري نولان: أستاذة التاريخ بجامعة نيويورك
ريبيكا كارل: أستاذة التاريخ بجامعة نيويورك
باربرا وينشتاين: أستاذة التاريخ بجامعة نيويورك
جون ووماك: أستاذ تاريخ أمريكا اللاتينية واقتصادها بجامعة هارفرد
أدريان باين: أستاذ مشارك في الأنثروبولوجيا في الجامعة الأمريكية
سارة باب: أستاذة علم الاجتماع بكلية بوسطن
كيت جولد: المدير التشريعي لسياسة الشرق الأوسط في لجنة الأصدقاء المعنية بالتشريعات الوطنية
ويل بيكارد: المدير التنفيذي لمشروع السلام اليمني
كيت كيزر: مدير السياسات والدعوة مشروع السلام اليمني
ستيفن مايلز: مدير منظمة الفوز بدون الحرب
بول كاويكا مارتن: مدير السياسات والشؤون السياسية في حركة السلام
روبرت فايسمان
جودي إيفانز: مؤسس منظمة كوديبينك للسلام
روبرت نيمان: مدير معهد جاست سيكيورتي للسياسة الخارجية
لورا فلاندرز: مذيعة ومؤلفة
نورمان سولومان
كاثي كيلي: منظمة أصوات اللاعنف الإبداعي
مايكل البيرة: منظمة اللاعنف الدولية
جون كافاناغ: مدير معهد الدراسات السياسية
فيليس بنيس: مدير المشروع الدولي الجديد ومعهد الدراسات السياسية
ماثيو هوا: زميل أقدم في مركز السياسة الدولية
جيف فوكس: مؤسس معهد السياسات الاقتصادية
ناتاشا ليسيا بانان: رئيس نقابة المحامين الوطنية
هاوي كلاين: منظمة أمريكا الزرقاء
راي ماكغوفرن: المحلل السابق لوكالة المخابرات المركزية
كولين رولي: ضابط في مكتب التحقيقات الفيدرالي (متقاعد) والمستشار القانوني السابق لقسم مينيابوليس
ويليام بيني: المدير الفني لوكالة الأمن القومي (متقاعد)؛ المؤسس المشارك في مركز أبحاث سيجينت
بوجدان دزاكوفيتش: رئيس الفريق السابق في برنامج المارشال الجوي بإدارة الطيران الاتحادية
إليزابيث موراي: النائبة السابق للاستخبارات الوطنية في الشرق الأدنى وعملت 27 عاما في وكالة المخابرات المركزية
إليزابيث موراي: النائب السابق ضابط الاستخبارات الوطنية في الشرق الأدنى مجلس المخابرات الوطني و 27 عاما المخضرم وكالة المخابرات المركزية.
سيان ويستموريلاند: فني أنظمة النقل الجوي للقوات الجوية الأمريكية وأنظمة الطائرات بدون طيار (2006-2010)
العقيد آن رايت: الدبلوماسي الأمريكي السابق الذي استقال في عام 2003 في معارضة لحرب العراق
مايكل كيرنس: ضابط الاستخبارات في القوات الجوية الأمريكية (متقاعد)

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث