تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - محمد عامر

في المصير الحالي الذي يعاني منه الإعلامي اليمني من تدهور الاوضاع والحياة المعيشية التي يعاني منها لاسيما الحصار والإعاقات المستمرة التي يواجهها تُذهل الطموحات Madia yemen2017.19.23والآمال التي تكون في الاحتمال طموحات هائلة وتقدمات إلى الأمام بالرغم من الأزمات والصراعات التي تفتك باليمن ومقتدراته يناضل الإعلامي اليمني لبناء وطن آمن يسعى لابتكار وسائل وطرق جديدة وتغلب على التحديات والصعوبات التي تعيقه إلى طموحاته.


يقوم الإعلامي اليمني بواجباته لمواجهة العدوان الذي يقتل البشر ويدمر البنية التحتية وفي الوضع الحالي يسعى التحالف العربي بقيادة السعودية لإعاقة تلك الطموحات والآمال إما من خلال حصاره الغاشم أو تدميره لوسائل الإعلام بهدف حجب حقيقة العدوان الذي يستهدف اليمن أرضاً وإنساناً ويدمر البنى التحتية ويرتكب أبشع الجرائم في حق الشعب اليمني لكنه قدم نماذج مشرفة في مواجهة العدو الذي سخر من الإمكانيات الإعلامية الكثير واشترى ذمم أغلب الوسائل الإعلامية العربية التي باعت نفسها وتخلت عن مهنيتها وأخلاقيات العمل الإعلامي.

إلى ذلك أقدمت جهود الإعلام بمؤسساته الإعلامية الرسمية بمختلف وسائلها المرئية والمسموعة والمقروءة بالإضافة الى القنوات التلفزيونية، برصد الجرائم البشعة التي ارتكبها تحالف العدوان بحق الشعب اليمني بما فيها استهدافه المباشر للبنية التحتية وكل مقومات الحياة.

وبالرغم من قوة التحالف السعودي الامريكي والأدوات الإعلامية الضخمة التي يمتلكها واستمرارها في تضليل الرأي العام العالمي وتزييف الحقائق خلال عامين وسبعة اشهر الماضيين من العدوان والحصار، إلا أن طموح الإعلامي اليمني وبإمكانياته البسيطة واجه بكل قوة ومهنية وجدارة تلك الأدوات وكشفت الجرائم وبينت الحقائق وأوصلت الرسالة عن معاناة الشعب اليمني وما يرتكب بحق المواطنين من جرائم ومجازر يندى لها جبين الإنسانية.

كما فشل رهان التحالف السعودي وما يسمى بالشرعية على الإعلاميين اليمنيين في خلق فوضى داخل البلاد، وتحولهم إلى أداة لتحقيق مشروع الهيمنة الاستعمارية للولايات المتحدة الأمريكية في اليمن، فواجه الإعلاميين اليمنيين العدوان بصمود وتحدي وتسابق نحو الاستبسال للدفاع عن الأرض ، فهذا الصمود يجعل العدون السعودي الأمريكي لا يعرف ما يريده لدرجة اصابتهم بالزهيمر.

ولم يحقق العدوان أي انجاز سوى الفشل والهزيمة أمام الإعلامي اليمني وفي مقدمتهم الشباب رغم الجراح الذي ينزف باستمرار في ربوع البلاد.

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث