تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

تشهد مدينة عدن في وقت متأخر ليلاً احتجاجات غاضبة ضد حكومة هادي التي يتهمونها بالوقوف وراء تردي الخدمات وانقطاع الكهرباء بالتزامن مع حملة في مواقع التواصل تطالب Adeenn2017.10.31برحيل رئيس تلك الحكومة احمد عبيد بن دغر.


وقالت مصادر محلية أن الآلاف من ابناء عدن خرجو مساء الليلة في عدد من مناطق عدن للتعبير عن رفضهم لما تعانيه مدينة عدن واقدموا على أحراق الإطارات وقطع الشوارع احتجاجاً على تردي الخدمات.
وأكدت مصادر في مدينة عدن أن مختلف مديريات المدينة تشهد إحتجاجات عارمة في هذه الأثناء على خلفية تردي الخدمات والتلاعب بمصير حياة ابناء عدن وتعاني عدن من ارتفاع مهول باسعار المواد الغذائية وارتفاع في أسعار المشتقات النفطية حيث تباع اليوم الدبة البترو في محطات عدن بسعر 20 لتر بنزين ب 5400 ريال يمني  كما تعاني عدن من استمرار انقطاع الكهرباء لأكثر من 11 ساعه وعدم صرف رواتب الموظفين وانفلات أمني شديد.

وفي وقت سابق أتهم محافظ عدن المقيم في القاهرة عبدالعزيز المفلحي رئيس حكومة هادي الذي غادر عدن قبل ايام إلى الرياض أحمد عبيد بن دغر بنهب إيرادات محافظة عدن وكشفت مذكره صادرة من المفلحي لهادي عن نهب بن دغر ايرادات بقيمة 5 مليارات ريال من حساب محافظة عدن واشار المحافظ المعين من قبل هادي إلى أن مصادرة تلك الاموال غير قانونية وطالب المفلحي من خلال المذكرة بإعادة المبلغ الذي تم سحبه من حساب العاصمة المؤقتة عدن دون وجه حق لتستفيد عدن من إيراداتها لاعادة البنية التحتية المدمرة ورفع المعاناة عن الناس مشيرا أنه لا توجد موازنة تشغيلية للعاصمة المؤقتة عدن ولفت المفلحي إلى أنه منذ تعيينه محافظا لعدن ومن خلال توجيهات هادي فقد قام برفع الاجراءات اللازمة لرفع معاناة المواطنين وشراء اليات ومعدات لصندوق النظافة وتحسين المدينة وذلك لإعادة الحياة إلى عدن معتمدين على نظام مالي مستقل للمحافظة من ايراد الضرائب أسوة بالمحافظات الباقية (مأرب.. وحضرموت، والمهرة) وأضاف تم توريد هذه الإيرادات إلى حساب المحافظة طرف البنك المركزي.
واضاف المفلحي مخاطبا هادي وحين بدأنا اجراءات تنفيذ توجيهاتكم فوجئنا بأنه قد تم وبصورة غير قانونية التوجيه من قبل دولة رئيس الوزراء لوزير المالية ولمدير فرع البنك المركزي بعدن بتحويل مبلغ 5.2 مليار ريال يمني من حساب المحافظة إلى حساب وزارة الاتصالات.
وهو ما اعتبره المحافظ المفلحي معرقلا لإعادة الحياة لمدينة عدن ومخالفا لتوجيهات هادي مشيرا إلى أنه تم أخذ المبلغ دون مشاورته ومعرفته او التنسيق معه.
من جانبه بعث رئيس الوزراء رسالة موجهة لهادي دافع فيها عن نفسة وقال ان تلك الاموال المحولة من حساب محافظة عدن تعد أيرادات سيادية والخطوة قانونية مشيراً إلى أن تلك الاموال تم تسخيرها لتغطية كلفة مشروع تحسين وتطوير الاتصالات والإنترنت واعتبر بن دغر الضرائب والجمارك والنفط والمعادن كانت ولازالت موارد سيادية في كل دول العالم تتبع الحكومات المركزية ولا تتبع المحافظين ، واشار بن دغر إلى انه استخدم بعض ايرادات هذه الموارد وأولها موارد الضرائب والنفط، لإعادة بناء الجيش والأمن، وترميم مقرات الحكومة والمؤسسات المدنية وأولها القضاء من هذه الموارد.bendagr2017.10.41
وأكد بن دغر أن السيطرة على تلك الايرادات كانت ضرورة لدفع مرتبات العسكريين والمدنيين وكذلك لشراء مشتقات النفط للكهرباء وللسوق المحلية في عدن وبقية المحافظات، وثالثاً للقيام بخدمات الماء والنظافة وإصلاح الطرقات وتنفيذ بعض المشروعات الخدمية .
وأشار إلى أن غياب المحافظ الطويل عن عدن لم تسعفه للاطلاع عليها مشيرا إلى أن عدن تستهلك من وقود الديزل والمازوت والزيوت وقطع الغيار شهرياً ضعفي الخمسة مليار التي أثارها المحافظ .
إلى ذلك اتهم رئيس حكومة هادي أحمد عبيد بن دغر محافظ عدن السابق اللواء عيدروس الزبيدي بالتصرف بموارد الضرائب في عدن والتي تُقدّر بملايين الدولارت لإنشاء لواءين عسكريين في المدينة  وقال بن دغر في رسالة بعث بها إلى هادي لتبرير صرف مبالغ تُقدّر بأربعة عشر مليون دولار هي عوائد الضرائب: «كانت عدن حينها تعيش في ظلام دامس، وتعاني من نقص المياه وتكدس أكوام القمامة في الشوارع ومن هذه الأموال أموال الضرائب وأموال أخرى أنشأ المحافظ السابق لواءين عسكريين يتمركزان حالياً في جبل حديد».

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث