تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

قال الأمين العام لحزب تجمع الإصلاح" الأخوان المسلمين - اليمن" عبد الوهاب الآنسي إن السعودية والإمارات طلبتا من حزب الإصلاح التواصل مع قيادة المؤتمر الشعبي Hadi2017.12.25العام في صنعاء لبحث رؤية موحدة في العمل ضدّ أنصار الله.


وقال الآنسي في تصريح لصحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية الأحد إن لقاء الحزب بولي العهد السعودي والإماراتي كان نقطة تحول لكنه أكّد أن عملية التواصل مع حزب صالح في صنعاء سيستغرق بعض الوقت حتى تتضح الصورة لما يحدث في الواقع بصنعاء.

وتقول الصحيفة في تعليقها على قطع حزب الإصلاح علاقته بجماعة الإخوان المسلمين: "يبدو كافياً لضمان دول الخليج في البحث عن حلفاء نتيجة تصنيفها لجماعة الإخوان المسلمين كجماعة إرهابية من قبل بعض دول الخليج ".

الصحيفة تطرّقت في تقريرها للتطورات الأخيرة التي وقعت في صنعاء منذ مقتل الرئيس السابق علي عبدالله صالح في الرابع من كانون الأول/ ديسمبر الجاري وإلى الأوضاع الإنسانية  حيث تقول الصحيفة إن اليمن على وشك المجاعة معتبرةً أنها واحدة من أفقر البلدان في الشرق الأوسط ومزدهرة بالصراع وهي الآن مغلقة عملياً عن العالم بسبب الحصار البحري والجوي الذي تفرضه قوي تحالف العدوان السعودي".

 الي ذلك أجرى هادي مساء اليوم الاحد من مقر إقامته في الرياض تغييراً واسعاً في حكومته وعين وزراء ومحافظين جدد استجابة للمتغيرات الأخيرة الناتجة عن تقارب الإمارات مع حزب الإصلاح الاخواني رغم تنصيفه بقائمة الإرهاب في الإمارات.

وأصدر هادي عدة قرارات تضمنت الإطاحة بوزير الداخلية في حكومته حسين عرب ومنحه منصباً شرفياً كمستشار للرئيس فيما تم تعيين احمد بن احمد الميسري نائبا لرئيس الوزراء وزيرا للداخلية.

كما اختار هادي عدة شخصيات من جناح الجنرال الاخواني علي محسن الأحمر لتشغل حقائب وزارية بدلاً عن الشخصيات الجنوبية حيث عين عثمان حسين مجلي وزيرا للزراعة والري واوس عبدالله احمد العود وزيرا للنفط والمعادن وصالح احمد محمد الجبواني وزيرا للنقل ومحمد مقبل الحميري وزيرا للدوله لشؤون مجلسي النواب

كما شملت القرارات تعيين ثلاثة محافظين أولهم امين احمد محمود محافظاً لمحافظة تعز واللواء ركن علي مقبل صالح محافظاً لمحافظة الضالع والعميد ركن احمد عبد الله التركي محافظاً لمحافظة لحج.

وأكد مصدر مطلع أن التعيينات اقتصرت على تعيين شخصيات من حزب الإصلاح وحزب المؤتمر بإيعاز من دولة الامارات التي غيرت سياستها تجاه حزب الإصلاح الاخوان والتقى ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد لأول مرة مع رئيس الإصلاح محمد اليدومي وأمين عام الحزب عبدالوهاب الآنسي.

وكان أمين عام حزب الإصلاح عبد الوهاب الآنسي كشف في حوار أمس مع صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أن الإمارات طلبت منهم خلال اللقاء التحالف مع المؤتمر. وتوجت تلك التحولات بالتعيينات التي أصدرها هادي بتعيين وزراء ومحافظين من المؤتمر والإصلاح.

ومن خلال التحول الإماراتي يبرز المجلس الانتقالي الجنوبي كأبرز الخاسرين من التقارب الاماراتي مع الإصلاح والتقارب الإصلاحي المؤتمر بعدما كان الدعم الاماراتي محصوراً على قيادات المجلس الجنوبي.

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

9283688
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
15913
101808
337892

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث