تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

ارتفاع عدد شهداء غارات طائرات تحالف العدوان السعودي على مدينة زبيد جنوب الحديدة إلى 11 شهيداً و8 جرحى كما ذكر مصدر محلي أن الغارات الجوية استهدفت سياراتAlhodidah2018.1.5 مدنيين على مقربة من أحد المطاعم بالمدينة.


وشنت طائرات العدوان السعودي 6 غارات جوية على مديريتي باجل وزبيد بالمحافظة و 4 غارات أخرى على مديرية نهم شمال شرق صنعاء الي ذلك أفاد مصدر محلي بسماع دوي انفجار كبير هز مدينة تعز جنوب غرب اليمن ولم تعرف تفاصيله بعد.

وبمنتهى الوحشية والإجرام تتصاعد المجازر والجرائم البشعة وعمليات القتل الممنهج والمتعمد التي يرتكبها تحالف العدوان الأمريكي السعودي بحق الشعب اليمني منذ سقوط مخطط الفتنة مطلع شهر ديسمبر الجاري مستهدفاً الأسواق والمنازل والمزارع والمنشآت المدنية وسط صمت وتواطؤ مفضوح للأمم المتحدة والمجتمع الدولي.

يأتي ذلك بعد فشلهم الذريع في الميدان بعد أنّ حقق أبطال الجيش واللجان الشعبية الانتصارات تلو الانتصارات في معظم الجبهات وكذلك خذلان محاولاتها الحثيثة في إثارة الفتنة بعد إنّ تم وأدها بفضل الله عز وجل وثبات وصمود الشعب اليمني، وحنكة القيادة الحكيمة فشلوا في استقطاب الإخوة الشرفاء في المؤتمر الشعبي العام وفشلوا في الزج بهم في صراع مع الجيش واللجان الشعبية لتنفيذ أجندتهم.

ثلاثة أعوام متتالية حطت رحالها في ديسمبر المنصرم ومع كل وداع لآخر شهر يودع اليمنيون آلاف الشهداء من الرجال والنساء والأطفال والشيوخ. وفي هذا العام، أبت مملكة الشر إلا أن تبدأ عام اليمنيين بصورة وحشية عمودها الأشلاء وشلال الدم النازف من الأطفال والنساء هذه المجازر وعمليات القتل الممنهج التي ترتكبها دول العدوان بحق شعبنا اليمني سجلت بداية مفرطة في الجرم حيث استهدفت الأسواق والمنازل والمزارع والمنشآت الحيوية المدنية بالتزامن مع حصار بري وبحري وجوي مطبق، في ظل صمت أممي في وادٍ غير ذي بشر.

أكثر من 400 شهيد وجريح حصيلة مجازر العدوان في النصف الأخير فقط من الشهر الأخير من العام الجاري توزعت على عدة محافظات حيث بلغ اجمالي الشهداء والجرحى في ثلاث جرائم حرب في محافظة تعز وحدها أكثر من 150 مواطناً غالبيتهم سقطوا إثر استهداف سوق شهرة بالتعزية، في حين استشهد تسعة مواطنين وجرح خمسة عشر آخرون في قصف سوق النجيبية في الهاملي كما استشهد ثلاثة آخرون في قصف مدرسة بمنطقة الوجيز بمديرية موزع.

وفي محافظة ذمار استهدف العدوان مبنى مصلحة الجمارك وسط المدينة وهو يعج بالموظفين والعاملين مخلفاً بذلك عشرات الشهداء والجرحى وهو الحال نفسه في مجزرة حي عصر بالعاصمة صنعاء التي استهدفت أسرة ارتقت أرواح جميع أفرادها إلى الله شهداء.

وفي محافظة الحديدة ارتكب طيران العدوان مجزرة بشعة بحق أسرة كاملة في مديرية التحيتا بعد استهداف منزل أحد المواطنين واسفر الاستهداف عن استشهاد رب البيت وزوجته وأطفالهم الثلاثة وتدمير منزلهم بالكامل.

وفي مديرية غمر بمحافظة صعدة شن طيران العدوان غارات هستيرية على منازل المواطنين في منطقة تشدان ما أدى إلى استشهاد رجلين وامرأة وطفلة واصابه آخرين وتدمير عدد من المنازل.

وفي محافظة الحديدة عاود طيران العدوان تكرار المجازر البشعة حيث استهدف مزرعة شرق منطقة قطابة بمديرية الخوخة ما أسفر عن استشهاد عشر نساء وفي مديرية الجراحي استشهد اكثر من عشرين شخصاً وتفحمت جثث آخرين جراء استهداف طيران العدوان ثلاث سيارات بالقرب من أحد المطاعم عند مدخل المديرية.

ومع نهاية العام الميلادي ارتفعت وتيرة القصف وارتكاب المجازر حيث بلغ معها عدد الضحايا اكثرَ من خمسة وثلاثين ألف شهيد وجريح نصفهم من الأطفال والنساء. وتفشت الأوبئة الفتاكة بين السكان هذا العام فجاوز عدد المصابين بالكوليرا عتبة المليون وتفاقم الوضع الإنساني بعد إعتماد العدوان أكثر فأكثر على الحصار والتجويع وإقفال المنافذ اليمنية أمام المساعدات الخارجية وجهود الإغاثة الدولية دافعا الملايين من السكان المعتمدين كليا على تلك المساعدات إلى حافة الهلاك، فغدى الوضع في اليمن أكبر كارثة إنسانية يشهدها العالم بحسب المنظمات الدولية.

منذُ بداية العدوان على أبنَاء الشعب اليمني ارتُكبت العديدُ والعديدُ من المجازر البشعة والشنيعة بحق أبنائه بقصف الأسواق والأحياء السكنية والمستشفيات والطرقات وصالات العزاء ومواكب الأعراس وغيرها ولا يكادُ يمُــرُّ يومٌ إلا وسُفك فيه الدم اليمني بالعشرات.

رسالةُ القتل الممنهج للمواطن اليمني، سواء في منزله أَوْ مقر عمله أَوْ في السوق التي يُوَجِّهُها العدوان، لم تترك للإنْسَان اليمني إلا خياراً واحداً لا ثانيَ له وهو الالتحاقُ بجبهات الشرف والبطولة؛ للقتال إلى جانب الجيش واللجان الشعبية؛ للدفاع عن نفسه وشرَفه ودينه وشعبه وأرضه وعرضه، وبذلك سيندحر العدوانُ وينتصرُ لهذا الشعب، أَوْ الاستشهاد بكل شموخ وعزة وإباء في سبيل الله والمستضعفين مدافعاً عن وطنه وشعبه.

المجازر الدموية التي أثقلت كاهل اليمنيين لم تحط من عزيمتهم، وصمود أكثر من الف يوم في وجه آلة القتل السعودية لم يمنعهم من مواصلة التصدي الميداني في جبهات الداخل وما وراء الحدود، وكذلك استهداف العمق السعودي بصواريخ بالستية وفرض معادلات جديدة على دول العدوان وعلى رأسها السعودية والامارات فـ”السن بالسن والجروح قصاص” معادلة اطلقها قائد المسيرة السيد عبد الملك الحوثي في خطاب بذكرى مرور ألف يوم على العدوان، في التاسع عشر من شهر ديسمبر الماضي.

ميدانياً واصل الجيش اليمني واللجان الشعبية تصديه للعدوان على جبهات الداخل وجبهات ما وراء الحدود فنفذت مئات العمليات النوعية الهجومية والدفاعية موقعة خسائر فادحة في الارواح والعتاد في صفوف قوى التحالف السعودي التي لم تحقق اي تقدم حقيقي على الأرض.

وبحسب إحصاء صادر عن وزارة الدفاع اليمنية تم تدمير اكثر من ألف ومأتي دبابة ومدرعة معادية وإسقاط خمس وثلاثين طائرة متنوعة واستهداف عشر قطع بحرية ومقتل وجرح الألاف من جيوش العدوان ومرتزقته في عموم الجبهات.

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

10591587
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
8995
81414
314514

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث