تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

كشفت مصادر خاصة في محافظة حضرموت عن اعتزام قوات تحالف العدوان السعودي الامريكي القيام ببناء عدة منشئات في الجهة المقابلة للساحل والجهة الشرقية في مطار usa yemen2018.1.5الريان الدولي بالمكلا


وتخصيصها للقوات الإماراتية المتواجدة في المحافظة وخبراء أردنيين وقوات من المارينز الأمريكية التابعة لـ”قوات المشاة البحرية الأمريكية” التي دخلت اليمن منتصف العام الماضي بذريعة محاربة القاعدة مع القوات الإماراتية.

وأضافت المصادر أن هذا الإجراء يأتي في سياق الاتفاق والصفقة الأخيرة غير المعلنة التي تمت بين محافظ حضرموت سالمين البحسني والإماراتيين في أبوظبي بعد أن تم استدعاؤه منتصف ديسمبر الماضي للتوقيع على صفقة إعادة فتح جزء من مطار الريان الدولي أمام المواطنين مقابل احتكار شركة الاتحاد للطيران الإماراتية لممارسة النشاط الملاحي في المطار وإيقاف الخطوط الجوية اليمنية عن العمل في المطار.

كما كشفت المصادر أن الاتفاقية غير المعلنة قضت بإبقاء الجهة الشرقية من مطار الريان تابعة للقوات الإماراتية كمركز قيادة وسيطرة وتحكم في العمليات في حين ستبقى الجهة الساحلية المواجهة للمطار بمثابة “ميناء عسكري لوجستي يستخدم للإمداد والتموين العسكري والحربي”، بالإضافة إلى إبقاء المطار بشكل كلي تحت رقابة وحماية قوات التحالف إلى جانب قوات أجنبية وصفتها المصادر بـ”متخصصة في مكافحة الإرهاب”.

إلى ذلك كشفت مصادر عسكرية تابعة لقيادة المنطقة العسكرية الثانية في حضرموت التي يقودها “سالمين البحسني” أيضاً أن القوات الإماراتية بدأت منذ مطلع ديسمبر الماضي بنقل أعداد كبيرة من المعتقلين في سجون الإمارات السرية داخل مطار الريان إلى ميناء الضبة النفطي مشيرة إلى أن الميناء يتواجد فيه عدد كبير من عناصر تنظيم القاعدة “الخطيرة” تخضع لتحقيقات مستمرة ودائمة من خبراء أمنيين واستخباراتيين تابعين للتحالف وفرق تحقيقات أمنية ودولية كبيرة تابعة لجهاز (الإنتربول الدولي) وجهاز الـ(C.I.A) الأمريكي.

وأشارت المصادر أن جميع المعتقلين الذين تم نقلهم ينتمون لتنظيم القاعدة وداعش وبينهم قيادات في الصف الأول والثاني وأضافت: “علماً أن القوات الإماراتية أفرجت عن مئات من المعتقلين في السجون السرية في حضرموت من بينهم (18 قيادياً في تنظيم القاعدة) في ظروف غامضة وغير معلنة”.

كما أكدت مصادر عسكرية أخرى مقربة من قيادة أمن محافظة حضرموت أن القيادات العسكرية الإماراتية نقلت (105) عنصراً متهماً بالانتماء لتنظيم القاعدة إلى “السجن المركزي العام في منطقة المنورة بالمكلا” التابع لإدارة الأمن العام بالمحافظة وقامت بتشديد الحراسة الأمنية على السجن بقوات إضافية تابعة لما يسمى “قوات النخبة الحضرمية” التي تديرها وتدربها الإمارات هناك.

«واشنطن بوست»: الدعم الأمريكي للعدوان السعودي سبب الكارثة الإنسانية في اليمنAlrian2018.1.4

الي ذلك تناولت الصحف والمجلات الأمريكية العديد من القضايا الدولية كان أبرزها الحرب التي شنها تحالف العدوان السعودي على اليمن حيث رأت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية أن تختم أحداث العام الحالي بالحديث عن معاناة اليمنيين بسبب حرب خلفت مأساة حقيقية.

ولفتت الصحيفة إلى ما يعانيه أهل اليمن من نقص في الغذاء والماء والدواء واصفة اليمن بأنه بات اليوم أرضاً للجحيم والدم والقنابل.

وأوضحت الصحيفة أن القصف الجوي المستمر والذي تواصله السعودية باستخدام العديد من الأسلحة الأمريكية على اليمن منذ الخامس من آذار عام 2015 يتسبب بمقتل عشرات المدنيين يومياً.

وأكدت الصحيفة أن التكاليف الإنسانية للحرب على اليمن والتي قاربت الـ3 سنوات فاقت المعقول وأن الولايات المتحدة مسؤولة عن تلك الكارثة لما تقدمه من دعم عسكري ولوجستي لهذا «التحالف» لافتة إلى أن واشنطن تزود المقاتلات السعودية بالوقود والدعم الاستخبارتي اللازم.

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

11717064
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
2407
21632
312895

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث