تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

المفردات السياسية للنظام السعودي بين "المظلوميه والغطرسه" فماهي السمات الخطابيه التي يروج لها عبر قنواته الإعلامية:Yemen2018.1.8



١/ خطاب استعلائي استخفافي احتقاري عنصري ضد الآخر، يُظهر ان المملكة بريئة وطيبة وتنشر الخير في كل مكان، ولكن اليمنيون بشكل خاص و العرب بشكل عام ـ بالذات ـ ناكرون للجميل، ويتمنون للمملكة الخراب والدمار. ولهذا نشأت معارك سعودية بأوامر النظام ضد اليمنيين والقطريين والعمانيين فضلاً عن اللبنانيين والعراقيين والسوريين (عرب الجنوب وعرب الشمال كما يطلقون عليهم)، تفيد بأن هؤلاء لا خير فيهم، والمملكة متفضلة عليهم، ولكنهم لا يستحقون ذلك، لأنهم (حاقدون حسودون). ويؤكد الخطاب هنا على ضرورة معاقبتهم، ومنعهم من العمل، وإيقاف المساعدات الرسمية لدولهم، وهي مساعدات لم تفد في تليين قلوبهم على المملكة وسياساتها...لا يكون الاستعلاء العنصري الشوفيني (ذي النزعة الوهابيه النجدية) فقط على الخارجي، بل على أي مواطن له رأي مخالف للنظام، حيث يقال له زعماً بـ (ان لحم أكتافك من المملكة، او لحم اكتافك بفضل آل سعود)، وكثيراً ما يقال هذا الكلام لمواطنين عرب عاديين لم يمروا يوماً بالمملكة ولم يزوروها ولا علاقة لهم بها، ولم يعملوا فيها. ولكن هناك تعميم بأن كل أفراد الخليقة أكلت وشبعت في المملكة المتفضلة عليهم، ولكنهم يشتمونها الآن، وبالتالي فهم ناكرو جميل.

٢/ خطاب مظلومية فالنظام السعودي يقتل ويتهم غيره بالقتل. يبدأ الحروب ويُظهر نفسه بأنه مُعتدى عليه. يهاجم الأقربين ثم يقول بأن أولئك كانوا يتآمرون عليه منذ عشرين عاماً (كما هو الحال مع قطر)، او ثلاثين عاماً (كما هو الحال مع الكويت) التي لم تحفظ جميل المملكة حين وقفت معها في التحرير من احتلال صدام. ومنذ مائة وعلى فترات متقطعه تتأمر وتمول حروب استعماريه واهليه ضد شعب اليمن واشدها واقساها منذ ثلاثة اعوام والتي هي حرب عدوانيه عسكريه واستراتيجيه شامله بمشاركه دول الاقليم والعالم الغربي كلما زاد النقد لتصرفات ال سعود الوحشيه الرعناء، كان التبرير بأن العالم يستهدف المملكة وشعبها، وان البلاد تتعرض للخطر، وانها لو لم تقم بحرب اليمن لاصبح اليمن ايرانياً ولاصبح اليمن عدوا لدودا للمملكه ، وتشن هجوماً سياسيا على قطر، وتصفع الحريري وغيره، لكانت المملكة في مأزق. وتعتقد الرياض انها (مُعتدى عليها ظلما)، مستهدفة بالصواريخ الباليستيه اليمنيه، ومن قبل حزب الله وايران وبالتالي يحق لها الدفاع عن نفسها وأن كل ما تقوم به هو حماية نفسها من الاستهداف ممن من الذين لايشكلون عليها خطرا وتتحالف مع الذين يشكلون عليها خطرا

٣/ الاعتداد بالنفس يتوازى مع خطاب الشعور بالمظلومية في آن واحد ففي وقت يظهر فيه الخطاب الرسمي (المظلومية) ولعب دور الضحية الى حد تقديم شكاوى ضد ضحاياها في اليمن لدى مجلس الأمن وضد صواريخ اليمن  يطغى في ذات الوقت خطاب مناقض يصور المملكة بأنها قوة عظمى، تستطيع ان تسحق الخصوم وتدمرهم وتشوي جلودهم (قيل هذا عن لبنان واليمن) بل انها تستطيع ان تضرب طهران وهي قد هددت بذلك ولن يوقفها الا اسوار موسكو.. هكذا اعتداد مملكة النعاج الاسفه المسفوفه...

يجيبك الشوفينيون بأن المملكة السعوديه لم تكن في الماضي تستخدم أوراقها ولا كامل قوتها فظنّ خصومها ومنافسوها بأنها ضعيفة الى أن جاء ملك الحزم وأظهر مكنون القوة، وجعل تمظهرها واضحاً في شن حرب اليمن، وتأديب قطر وتهديد لبنان وايران ايضاً. اذن المملكة يمكن ان تكون مظلومة ـ بحسب الخطاب الرسمي الذي يتم تغذيته للجمهور ـ وفي نفس الوقت يمكن شحن الجمهور بأن المملكة قوة لا تقهر خاصة في عهد المهفوف محمد بن سلمان، الارعن الشاب الذي يغير مجرى التاريخ ليس في بلاده وإنما في المنطقة كلها حسب زعمهم ولكن الحقيقه انه يدمر المملكه التي بناها جده واعمامه بغبائه وحماقته وغطرسته..

الملخص الذي تريد ان تصل له الدعاية الرسمية (كرسالة الى الشعب السعودي) هو التالي: العالم يستهدفنا، ويجب ان نتوحد ضدّه. نحن ـ كدولة لم نخطئ، ولا نخطئ بحق أحد.. الآخر هو المخطيء ويجب مواجهته وإيذاءه ومعاقبته. ولأن الخطر ماحق، فيجب ان نتحد مع النظام، ومع شخص المهفوف محمد بن سلمان، ونقبل بسياساته، ونؤيده فيها، دفاعاً عن النفس ضد الأشرار في الداخل والخارج!

السياسة السعودية واضحة العدوانية في اليمن بشكل حقد وحشي دفين وعلى بقية محور المقاومه.

وسياسة المهفوف ابن سلمان في الداخل واضحة العدوان على الشعب، كل شرائح الشعب وفئاته، وحتى المقربين منه بنهبهم واعتقالهم وفرض الضرائب عليهم ورفع الاسعار ووالخ
ومع هذا تبقى المملكة مظلومة في الاعلام وهي ظالمه ارهابيه وحشيه في الواقع واراد الله جل شانه يذل النظام السعودي ويكشف حقيقته وعمالته للغرب على ايدي رجال اليمن لذلك اليمن ينتصر بصدقه وشجاعته وتضحياته….

قراءة : أ.أحمد عايض أحمد

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

9283887
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
16112
102007
338091

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث