تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

عملية جراحية دقيقة نفذها الجيش العربي السوري في عمق الغوطة الشرقية تثبت من جديد ان ملف الارهاب في سورية لا يُعالج الا في الميدان فمع بعض  الجراح داخل غرفةAlgoutah2018.3.25 عمليات الجيش العربي السوري استطاع في حوالي شهر تغيير خارطة السيطرة بشكل كبيرٍ في عمق الغوطة لمصلحته.


وتغيرت معها الخارطة السياسية في المنطقة بشكل عام بعد إخلاء طوق دمشق من الوجود المسلّح ما سيرخي بظلاله على المشهدين الاقليمي والدولي وستدخل الحرب على سورية مرحلة جديدة.

دمشق التي تسجل من جديد نصراً على الارهاب والارهابيين ضيقت بشكل كبير الخيارات على الرعاة الدوليين للمجموعات المسلحة هذا النصر المرتبط بانجازات اخرى كان ابرزها تحرير مدينة حلب والسيطرة على دير الزور والبادية وصولا الى الحدود العراقية ساعد في تفريغ قوة كبيرة من الجيش والحلفاء لمعركة الغوطة الذي استفاد من مسرح عمليات كان قد حرره عام 2014 ساهم في زيادة هامش المناورة العسكرية الدفاعية الهجومية والاستفادة من الوسائط النارية الثقيلة والمتوسطة بالشكل الامثل وبالوقت القياسي.

هذه الانجازات المرتبطة ببعضها كسلسلة واحدة جعلت الامريكي ومن خلفه السعودي يدركون ان ما يجري في الغوطة الشرقية جاء لتحقيق اهداف استراتيجية كان ابرزها، ارتباط الغوطة الشرقية بالمشروع الامريكي الذي يسعى للحفاظ على مساحة جغرافية تمتد من قاعدة التنف على الحدود السورية العراقية الاردنية حتى عمق الغوطة يتوازى مع تواجد القوات الامريكية شمال قاعدة التنف في محافظة الحسكة حيث تشكل الغوطة بهذين الخطين المتوازيين الثقل الجغرافي الاستراتيجي ورأس السهم باتجاه العاصمة دمشق، بعد محاولة الامريكي ربط رأس السهم هذا بالبادية وقاعدة التنف وهو ما يبرر الاستنفار الامريكي والصهيوني بعد انطلاق العملية العسكرية.

بالطبع هذا كله يرتبط سياسياً بامتلاك دمشق الثقل الاستراتيجي في تأمين محيط العاصمة ما يجعلها تدخل بأي محادثات او مفاوضات سياسية جديدة بثقل اكبر، ويؤسس لمرحلة جديدة في الحل السياسي للحرب المفروضة على سورية.

اما في الميدان اعتمد الجيش السوري على تكتيك العزل والتطويق واستهداف مواقعهم ومقراتهم وخطوط امدادهم واخلائهم عبر سلاحي الطيران والمدفعية، بكثافة نارية عالية، كسرت الخطوط الدفاعية الاولى للمسلحين وكُسِرَ مع تلك الخطوط القدرة الادراكية للمسلحين، وسريعا وصلوا الى الانهيار العسكري، بعد ان قَسم الجيش الغوطة الى قسمين شمالي وجنوبي مستفيداً من مسرح عمليات واسع اربك المسلحين وجعلهم في مواقع دفاعية فوضوية، بعيدة عن التحصينات الهندسية، نظرا لاتساع رقعة العمليات، ليحصر بعدها المجموعات المسلحة في جيوب جغرافية تفتقد الامكانية للمناورة العسكرية او عمليات الاخلاء او الامداد، ودون عمق استراتيجي يسمح لها بالدفاع، ما ادى الى الاذعان لشروط الجيش السوري وخروج المسلحين من حرستا وقرى القطاع الاوسط للغوطة وهي زملكا وعربين وعين ترما وحزة وحي جوبر شرق دمشق، ليحصر مسلحي ما يسمى بجيش الاسلام بمساحة جغرافية لا تتجاوز العشرين كيلومتراً مربعاً.

عاصفة اللهب التي اطلقها الجيش السوري في الغوطة الشرقية، وساهمت باقرار المسلحين بالهزيمة وطلبهم الخروج بالباصات الى ادلب، ان كان في حرستا او في عربين وما حولها، وحتى انتظار تسوية خاصة بمدينة دوما، افقدت المجموعات المسحلة مساحة جغرافية واسعة كانت تمتد من الطريق الدولي الواصل بين دمشق وحمص، حتى بلدة النشابية في عمق الغوطة الشرقية، بالاضافة الى عشرات الالاف من المدنيين الذين كانوا يستخدموا كورقة ضغط سياسية، وما يثير الانتباه ان احد اهم شروط تلك المجموعات المسحلة من الغوطة الشرقية الى ادلب، هو لون الباصات الاخضر المستخدم في هكذا عمليات، الامر الذي يثير السخرية حقاً، ان تطلب تلك المجموعات المسلحة ان تكون الباصات التي ستقلهم بألوان غير الاخضر، خوفاً من ارتباط هذا اللون بعقلهم الباطن بالذل والاذعان لشروط الدولة والجيش، بعد ان اصبح الباص الاخضر علامة وطنية مسجلة للجيش السوري بعد كل عملية عسكرية وخروج المسلحين.

وبالنتيجة يشكل حسم معركة الغوطة الانجاز الاغلى على قلوب السوريين والذي لا يقل ابدا عن تحرير مدينة حلب ودير الزور والبادية ومدينة حمص، كون الامر متعلق بأمن العاصمة واستعادة هيبة الدولة على الحزام المحيط بدمشق، وما يجعل الشارع السوري يشعر بالفرح اقتراب القوات السورية من طرق ابواب دوما اكبر مدن ريف دمشق، وانتهاء كابوس قذائف الهاون، الذي سيطلق سراح ثمانية ملايين مواطن سوري يعيش في دمشق بعدياً عن القذائف.

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

10140199
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
1759
86600
268338

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث