تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

يستمر الفلسطينيون في قطاع غزة بفعاليات مسيرة العودة الكبرى التي بدأت قبل أسبوعين. وفيما ارتفع عدد الشهداء إلى 29 والجرحى إلى الآلاف قصفت طائرات العدو الإسرائيليPalstian2018.4.9 صباح اليوم موقعين تابعين لـ«حماس»


منذ أسبوعين بدأت مسيرات العودة الكبرى في قطاع غزة المحاصر جمعتان مرتا، خرج فيها عشرات الآلاف من الفلسطينيين الذين قرّروا أن لا حياة مع الموت. واجه هؤلاء بصدورهم العارية قناصة العدو المتمركزين على بعد سياج شائك من أرضهم المُحتلة، فسقط منهم عشرات الشهداء وآلاف الجرحى قبل أن يفتشوا في «دفاترهم» عن طريقة يعيقون فيها رؤية القناصة، علّ أعداد الشهداء تقُل.

كان الخيار عشرة آلاف دولاب مطاطي هكذا على مدى أسبوع كامل، شوهدت السيارات والعربات والأيدي، تنقل من قلب المدينة دواليب مطاطية... حتى كانت «جمعة الكاوشوك». أُشعلت الدواليب، مُخلّفة غيمة سوداء في سماء المستوطنات المحيطة وفي وجه القناصة.

على رغم ذلك سقط عشرات الشهداء والجرحى حتى أقدام الجرحى الاصطناعية لم تسلم من الرصاص ولا سترات الصحافيين الذين نجوا من الموت ألف مرة قبل أن يلقوا حتفهم هكذا كان مصير ياسر مرتجى مثلاً الشهيد الذي كان يحلم بالسفر عبر الطائرة ليلتقط صورة لبلده من الجو... استشهد من دون أن يحقق حلمه.

أما صباح اليوم فقد استشهد الشاب مروان قديح متأثراً بجروحه التي أصيب بها قبل أسبوعين قبل أن يستيقظ الأهالي بفعل أصوات الغارات على مواقع للمقاومة. ووفق وسائل إعلام عبرية فإن طائرات حربية إسرائيلية استهدفت موقعين للمقاومة أحدهما في بلدة بيت لاهيا شمال القطاع والآخر في بلدة جباليا ما ألحق أضراراً جسيمة بممتلكات وبيوت المواطنين.

كذلك طاول القصف موقعاً للإدارة المدنية شرق جباليا، ولم يبلغ عن وقوع شهداء أو جرحى وأدى قصف الطائرات إلى تحطّم زجاج النوافذ في عدد من المنازل المجاورة للموقع.
القصف يعتبر الأول منذ بدء مسيرات العودة قبل أسبوعين حيث اعتمد الاحتلال على قناصته وطائرات الاستطلاع الحاملة لقنابل الغاز السام من أجل تفرقة المتظاهرين وأدى ذلك إلى استشهاد 29 فلسطينياً وإصابة الآلاف.

في الجمعة الأولى من مسيرات العودة الكبرى استشهد 19 فلسطينياً وأصيب نحو ألفين آخرين بجروح أما في الجمعة الأخيرة (جمعة الكاوشوك) فقد استشهد عشرة فلسطينيين، وأصيب 1300 آخرين بجروح متفاوتة.

وبالعودة إلى الغارات الإسرائيلية نقلت صحيفة «يدعوت أحرونوت» عن مصادر في الجيش قولها إن «القصف استهدف موقعاً تابعاً لحركة حماس وذلك رداً على تسلّل خلية مسلّحة قرب الشريط أمس من أجل زرع عبوات ناسفة يدوية الصنع».

هذا وتقوم الطائرات الحربية الإسرائيلية بالتحليق بشكل مكثف في أجواء القطاع ويعد هذا القصف الإسرائيلي لقطاع غزة الأول من نوعه منذ عشرة أيام.

مساومة عربيةPalstine2018.4.9

وعلى المقلب الآخر ظهرت ردود فعل عربية ربما كانت متوقعة بعد التقارب الأخير بين حكومة الكيان المغتصب وبين كيان بني سعود ومصر إذ حاولت الدولتان ثني الفلسطينيين عن مواصلة مسيرات العودة حيث قالت تقارير إعلامية إنّ القاهرة والرياض تسعيان لإيقاف مسيرات العودة على حدود قطاع غزة وإيقاف المواجهات مع إسرائيل حتى لو كلف ذلك أن تقوم القاهرة بتقديم مبادرة لحركة حماس لفتح معبر رفح البري بشكل كامل للتخفيف من وطأة الحصار المفروض على سكان قطاع غزة.

وقالت مصادر مطلعة إنّ مسؤولاً في وزارة الخارجية المصرية أكد أنّ مصر تقود تحرّكاً عربياً بتوجيه من الكيان السعودي للضغط على حركة "حماس" لإيقاف مسيرة العودة الكبرى التي دخلت أسبوعها الثاني على التوالي.

وكشفت المصار أن وفداً رفيع المستوى من جهاز المخابرات المصرية برئاسة اللواء عباس كامل سيصل غزة هذا الأسبوع وسيعقد اجتماعاً مع حركة حماس وباقي الفصائل الفلسطينية للتباحث في ملف "مسيرة العودة" وإمكانية إيجاد حلول لمنع تدهور الأوضاع في القطاع خاصة في ظل التهديد الإسرائيلي المتكرر لسكان غزة.

يُشار إلى أنّ كل التصريحات الفلسطينية تؤكد المُضي في مشروع "مسيرات العودة" إذ بدأت هذه المسيرات تؤتي أُكلها على الصعيد الداخلي الإسرائيلي وعلى الصعيد الدولي أما الضغوط التي تمارسها عدد من الدول العربية لا تعدو كونها حبراً على ورق حيث إنّ القرار الفلسطيني بات أكثر رغبة باستمرار مسيرات العودة بهدف الضغط على حكومة الكيان لاستعادة الحقوق الفلسطينية.

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

8030852
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
5501
67327
428899

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث