تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

شهدت الحرب الكلامية بين الجانبين الروسي والأميركي تصاعداً غير مسبوق اليوم في ظل مواصلة الرئيس دونالد ترامب تهديده ووعيده متعهّداً أن الصواريخ «قادمة» لضرب Turmb sy2018.4.11سوريا.


وقال هذا الأخير عبر «تويتر»: «تعهّدت روسيا بضرب جميع الصواريخ الموجهة إلى سوريا. استعدي يا روسيا لأنها قادمة وستكون جميلة وجديدة وذكية ! عليكم ألا تكونوا شركاء لحيوان يقتل شعبه بالغاز ويتلذذ بذلك».

ثم تبع هذه التغريدة بأخرى أكد فيها أن «علاقتنا مع روسيا هي اليوم في أسوأ مراحلها وهذا يتضمن الحرب الباردة. لا سبب لذلك. روسيا بحاجة لمساعدتنا في اقتصادها وهو أمر يسهل القيام به ونحن نحتاج كلّ الأمم للقيام بذلك. أوقفوا سباق التسلح!».

لم تلبث المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن ردت على كلام ترامب من دون أن تسميه وذلك عبر حسابها على موقع «فايسبوك» حيث أشارت إلى أن «على الصواريخ الذكية أن تصوّب باتجاه الإرهابيين وليس باتجاه الحكومة الشرعية التي تواجه منذ سنوات عدة الإرهاب الدولي على أراضيها». زاخاروفا حذّرت أيضاً من أن أي ضربات أميركية في سوريا قد تشكل مبرراً لتدمير الأدلة على الهجوم الكيميائي. وتساءلت: «هل الفكرة تتمثل في التخلّص سريعاً من أي آثار بهدف الاستفزاز... عندها لن يبقى شيء للمحققين الدوليين للبحث عنه في ما يتعلق بالأدلة؟».

وكان الكرملين قد حذر من أي تحرّكات في سوريا يمكن أن تتسبّب بـ«زعزعة» الوضع في المنطقة. وقال المتحدث باسمه ديمتري بيسكوف: «نأمل بأن تتجنّب جميع الأطراف اتخاذ خطوات غير مبرّرة بإمكانها أن تزعزع الوضع الهش أصلاً في المنطقة». وفيما رأى أن «الوضع متوتر» فقد أضاف أن روسيا تدعو إلى «تحقيق غير منحاز وموضوعي قبل إصدار أحكام» بشأن الاتهامات باستخدام الأسلحة الكيميائية.

في غضون ذلك وفي الوقت الذي كان يروّج فيه ترامب لـ«ضربته المُنتظرة على سوريا» معتمداً بشكل أساسي وكعادته على صفحته على موقع «تويتر» كانت الصحف الأميركية تحذّر من هذه الخطوة استناداً إلى تصرّفاته بشكل عام وإلى ضربته السابقة التي شنّها العام الماضي على سوريا بشكل خاص.

«نيويورك تايمز» شددت في أحد مقالاتها على أنه «لم يكن يجدر بترامب أن يصرّح بأن الولايات المتحدة ستخرج قريباً من سوريا» مؤكدة أنه «بعد انسحاب القوات الأميركية فإن الهدف الأول للرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيكون قطع علاقات تركيا بالأطلسي واستدارة الأكراد إلى موسكو».

من جهة أخرى رأت الصحيفة أن «انسحاباً سريعاً سيفسح المجال أمام إيران في وقت يتعرض فيه الصراع الأميركي ــ الإيراني للتصعيد».بناء عليه أشارت إلى أن «على ترامب أن يعيد النظر في نياته بالانسحاب»، معتبرة أن «الاستراتيجية الصحيحة يمكن أن تكون تقليص عدد القوات الأميركية (تُقدّر بـ2000 عسكري) بالتزامن مع العمل على كسب نفوذ أكبر من إيران وروسيا».

«لا يهم كيف سيقوم ترامب بطبيق وعدة بردّ قاسٍ جداً على استخدام الأسلحة الكيميائية المنسوب إلى النظام السوري عليه أن يبتلع حقيقة أكثر قسوةً وهي عندما نتحدث عن الحرب الوحشية هنا فإن إدارته محشورة في الزاوية» قالت الصحيفة مضيفة أنه «بالنسبة لترامب الذي يحب أن يفوز، ليس هناك فوزاً في سوريا، ولكن لا يزال لديه القدرة على جعل الأمور أسوأ».

الكاتب ماكس فيشر قال في «نيويورك تايمز» أيضاً إن أمام واشنطن ثلاثة خيارات حالياً منها «شنّ ضربات عقابية مثل تلك التي هدّد بها الرئيس السابق باراك أوباما، ونفّذها ترامب العام الماضي». إلا أنه أشار إلى أن خطوة مثل هذه، تهدف إلى فرض كلفة قليلة على الرئيس السوري بشار الأسد وإرسال رسالة له بأن استخدام الأسلحة الكيميائية في المستقبل لن يكون مقبولاً. كذلك، لفت إلى أنها تعني أن هناك تجنّباً لاتخاذ أي مخاطرة لتغيير مسار الحرب، الذي قد يؤدي إلى اتجاهات غير متوقعة مثل توريط الولايات المتحدة في صراع أكبر، أو إطاحة النظام السوري الذي قد ينشر بدوره فوضى قد تُعرّض حياة الملايين للخطر.

الخيار الثاني الذي اقترحه فيشر يتمحور حول خطوات قد تجعل الحرب ذات كلفة أعلى وقد أشار إلى أنها «قد تتضمّن تسليح الجماعات المعارضة، والضغط على الرئيس السوري للامتثال للطلبات الأميركية». وفي هذا الإطار، لفت إلى أن «مقاربة أوباما لم تفشل فقط بل جاءت بنتائج عكسية رهيبة. النتيجة كانت حرباً أكبر دموية ومن دون تغيير كبير في حسابات الأسد»، مؤكداً أن «مزيداً من التصعيد قد يؤدي إلى مخاطرة مماثلة».

أما الخيار الثالث والذي يأخذ منحى «هجمات أكبر ممّا يمكن أن تردّه روسيا وإيران»، فهو قد يعني إما تدخلاً كاملاً أو ضربات تهدّد وجود النظام السوري. وبحسب فيشر، فإن «هذا الخيار قد يؤدي إلى احتمالين تتجنّبهما الولايات المتحدة منذ وقت طويل، وهما إما سقوط النظام السوري ما قد يفاقم معاناة الملايين ويطوّل الحرب، والاحتمال التاني، مواجهة عسكرية مباشرة مع روسيا، القوة المسلحة نووياً مع إمكانية تصعيد الاعتداءات بسرعة في الشرق الأوسط وشرق أوروبا، ما قد يعرّض الملايين ممن هم ليسوا سوريين للخطر». في المحصلة، وأيضاً على حد تعبير ماكس فيشر، «ليس هناك خيار عسكري عملي، إلا إذا كنت تريد إطاحة الدولة السورية وإعادة تصعيد الحرب الأهلية».

من جهتها تحدثت صحيفة «واشنطن بوست» عن الهجوم الكيمائي المزعوم في دوما مشيرة إلى أنه «بالنظر إلى التاريخ، فإن الأسد ليس المسؤول عنه». وفيما ذكرت أنه قبل عام بالتمام، «أَمَر ترامب بضربة على قاعدة جوية سورية بعد هجوم كيميائي آخر للنظام» فقد لفتت إلى أن «الغارة لم تؤثر شيئاً في تعديل مسار الحرب، وليس هناك سبب لتكون هناك غارة أخرى أكثر إيجابية. وبعض صواريخ الكروز لن تغيّر شيئاً». كذلك أكدت أن «رئيساً يقول إنه يريد أن يخرج من سوريا، ليس في موقع يمكنه من خلاله أن يهدّد التقدّم العسكري الذي يحرزه النظام».

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

9265051
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
16343
83171
319255

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث