تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

لم يأت الرد الإيراني على قمة البيت الأبيض بغير المتوقع بالنسبة لطهران لا تفاوض على أي ملف تكميلي فضلاً عن الاتفاق نفسه.Macraon2018.4.26


وسط هذا التعقيد تبدو مبادرة الرئيس الفرنسي حول «اتفاق جديد» مجرد مخرج لواشنطن لاستبدال خيار الخروج من الاتفاق بطريق العقوبات التي قد تساعد من منظور أصحابها في إجبار إيران على الجلوس إلى طاولة التفاوض

لا شيء بعد يفسّر في شكل عملي عبارة «العمل على اتفاق جديد» التي قالها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في القمة التي جمعته بالرئيس الأميركي دونالد ترامب أو على الأقل، لم يضف ماكرون ما يوضح مشروعه سوى إشارته إلى ضرورة النظر في كيفية القيام بذلك مع إيران وبقية الشركاء ما يبقي فكرة ماكرون «فقاعة» يراد منها إغراق ترامب في الأمل باتفاق لن يأتي، بغية كفّ يده عن الاتفاق الحالي والقبول به كأمر واقع ولو موقتاً.

فتصريح الرئيس الفرنسي يحمل جملة من التناقضات التي لا يُعرف بعد مدى نجاعتها في فكفكة أزمة الاتفاق النووي الإيراني المتجددة خصوصاً مع تأكيد ماكرون عدم وجود بديل من الاتفاق، وضرورة الحفاظ عليه راهناً.

من الناحية العملية تشي التسريبات الديبلوماسية من غرف المفاوضات الأوروبية المتواصلة منذ ثلاثة أشهر بالاقتراب من التوافق على إجراءات عقابية في إطار الاتحاد الأوروبي ضد طهران. المشروع البديل أعدّته الترويكا الأوروبية لتُوازِن به بين تجنيب الاتفاق أيّ تصدع أو بحث عقيم في إجراءات تعديلية، وبين تأمين ما يلزم لتهدئة ترامب في مسعاه لاستهداف إيران بعقوبات تطاول ملفَّي البرنامج الصاروخي والدور الإقليمي، إذا لم تذعن لمطلب التفاوض.

وقد أكدت، مصادر ديبلوماسية لـ«رويترز» أمس، تقدم المفاوضات في هذا الشأن بين الأوروبيين ما يعني أن الجهد الأوروبي لا يزال منصباً على مشروع العقوبات لا الاتفاق البديل الذي تحدث عنه ماكرون مع معرفته بأن هكذا اتفاق يتطلب موافقة إيرانية تبدو مستحيلة في الوقت الراهن. ووفق ديبلوماسيين أوروبيين فإن «اجتماعات خلف أبواب مغلقة على مدى ثلاثة شهور سوف تتمخّض عن حزمة من الإجراءات المنفصلة قد يتم اتخاذها ضد إيران على أمل إرضاء ترامب مع الإبقاء على الاتفاق».

بريطانيا من جهتها أشارت على لسان ناطق باسم رئيسة وزراء بريطانيا، تيريزا ماي أمس إلى أنها تعمل «عن قرب مع حلفائنا في شأن كيف سنتعامل مع مجموعة من التحديات التي تشكلها إيران في الشرق الأوسط بما في ذلك القضايا التي اقترح الرئيس ماكرون أن يتضمنها اتفاق جديد».

أما بالنسبة لألمانيا فإن «الموقف يظل واضحاً: أهم أولوية هي الحفاظ على الاتفاق النووي وتطبيقه في شكل كامل من كل الأطراف» وفق ناطق باسم الخارجية الألمانية.ورأت برلين أن «الاتفاق النووي تم التفاوض عليه بين سبع دول والاتحاد الأوروبي ولا مجال لإعادة التفاوض عليه. لكن من الواضح أيضاً أنه بعيداً من الاتفاق النووي نريد أن نضمن أن برنامج إيران النووي يستخدم حصرياً للأغراض السلمية». وكررت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني من جانبها التمسك بالحفاظ على الاتفاق لكنها رأت أنه «يمكن إضافة بعض البنود من دون المساس بالاتفاق الذي تطبقه طهران».

المواقف الأوروبية بما فيها موقف ماكرون وعلى رغم أنها بدت ملتبسة فإنها تتقاطع جميعها عند تجنيب الاتفاق الانهيار ومحاولة كسب موقف ترامب نحو مزيد من التفاوض والتريث بما يفسح المجال أمام تدارس الخيارات البديلة. وإن كان ماكرون انضمّ إلى مطلب ترامب إقرار اتفاق جديد فإن ذلك سيبقى كما أكد الرئيس الفرنسي نفسه رهن مفاوضات شاقة مع بقية الأطراف سواء إيران أو الشركاء الدوليين الأمر الذي يفرّغ تصريح ماكرون من فعاليته وإن كان يقدم لترامب مخرجاً لتأجيل تمزيق الاتفاق ويُعلِّق آماله على فكرة غير واقعية أي انتظار اتفاق جديد. لكن ترامب لم يقدم إلى الآن ما يؤكد نجاح المساعي الأوروبية المتواصلة منذ أسابيع لثني واشنطن عن الانقلاب على الاتفاق في 12 أيار المقبل.

لا موقف أميركياً أو فرنسياً حتى حينه يؤكد بصورة قاطعة نجاح ماكرون في انتزاع تجاوب واضح من ترامب مع المساعي الأوروبية سوى حديث مبعوث واشنطن لشؤون منع الانتشار النووي كريستوفر فورد أمس عن أن بلاده «لا تسعى لفتح اتفاق إيران النووي أو إعادة التفاوض عليه من جديد». إذ أوضح فورد أن ما تأمله الحكومة الأميركية هو «البقاء في الاتفاق لإصلاح ما فيه من عيوب من خلال اتفاق تكميلي». لكن المسؤول الأميركي اكتفى بالقول: «آمل أن يكون قد تم إنقاذ الاتفاق النووي»، في معرض تعليقه على محادثات ترامب مع ماكرون.

على الضفة الإيرانية أتى الرد سريعاً وعلى نحو متوقع ليجدد التأكيد على رفض طهران التفاوض حول الملفات الثلاث: الاتفاق نفسه وتفاصيل مداه الزمني وبرنامج إيران الصاروخي ودور طهران الإقليمي.

وبدا الرئيس حسن روحاني حازماً في التشديد على أنه «لن تضاف أو تحذف أي كلمة من الاتفاق». وسخر روحاني من انشغال قمة ترامب وماكرون بملف إيران، قائلاً: «يقول إلى جانب رئيس دولة أوروبية: نريد أن نقرر في شأن اتفاق تم التوصل إليه بين سبعة أطراف، للقيام بماذا؟ وبأي حق؟». وانتقد روحاني الرئيس الأميركي الذي «لا يملك أي حنكة في السياسة ولا في مجال القانون أو الاتفاقات الدولية» متسائلاً: «رجل أعمال أو تاجر أو باني أبراج، كيف يمكن له أن يصدر حكماً في القضايا الدولية؟».

وغمز روحاني من قناة ماكرون بالقول: «إذا أرادت أوروبا إرضاء ترامب علیها أن تدفع من جیبها ولیس من جیب الشعب الإیراني»، مخيّراً منتقدي الاتفاق بين أن «يقبلوا به أو یغادروه». وكانت لافتة في تصريحات روحاني إشارته إلى اتصال مع نظيره الفرنسي أعرب فيه الأخير عن اعتقاده بأنه «من غير المناسب إحداث تغيير في الاتفاق». وهدد روحاني ترامب، في حال فشل الاتفاق بالعودة السريعة إلى الأنشطة النووية و «برامج جدیدة وشاملة معدّة للتنفیذ» مخاطِباً الشعب الإيراني بالقول: «أطمئنكم فيما لو فشل الاتفاق النووي، فإن الدول الغربية هي التي ستتوسل إلينا للحضور إلى طاولة المفاوضات» وشنّ الرئيس الإيراني هجوماً على الوجود الأميركي في منطقة الشرق الأوسط معتبراً أنه «لم يسفر سوى عن تفشي انعدام الأمن والاستقرار».

من جهته جدّد الكرملين تمسكه بالاتفاق النووي كما جاء على لسان المتحدث باسم الرئيس الروسي ديميتري بسكوف الذي أكد أمس أن موسكو تريد الحفاظ على الاتفاق «في شكله الحالي ونعتقد أنه في الظروف الحالية لا يوجد أي بديل لهذا الاتفاق».

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

10694309
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
17640
53689
417236

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث