تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

لم تصمد التهدئة التي تم التوصل إليها شفهياً قبل أيام كثيراً إذ تجددت المواجهة الصاروخية بين المقاومة والعدو أمس فيما يحاول الطرفان تثبيت قواعد الاشتباك وفق شروطه... Palstian2018.6.5وإلا فالذهاب نحو مواجهة كبرى

كما كان متوقعاً تجددت المواجهة بين المقاومة الفلسطينية والعدو الإسرائيلي في حملة قصف متبادلة بين الجانبين ركزت فيها الأولى على ضرب المواقع العسكرية للعدو، فيما أغار الأخير على مواقع للمقاومة وأراض زراعية. جولة المواجهة القصيرة التي استمرت حتى فجر أمس وكانت أقل قوة من السابقة دلت على أن المقاومة لم تركن إلى التفاهم الشفهي حول التهدئة بوساطة مصرية (راجع عدد الخميس 31 آذار) وذلك في ظل التحشيد الإسرائيلي المتواصل واستمرار نشاطات «مسيرات العودة» مع اقتراب الخامس من حزيران وهو ذكرى احتلال مدينة القدس وكذلك إعلان انطلاق فعاليات «يوم القدس العالمي» بالقرب من الحدود مع فلسطين المحتلة.

وشملت الغارات الإسرائيلية عدة مواقع للمقاومة في محافظات قطاع غزة كافة لكن من دون أن يبلغ عن وقوع إصابات. وفي المقابل، أعلن الناطق بلسان العدو فجر أمس أن 4 رشقات من الصواريخ انطلقت من غزة منذ منتصف ليل أمس حتى ساعات الفجر الأولى من دون وقوع إصابات، فيما قالت وسائل إعلام عبرية إن الصواريخ سقطت في مواقع ومستوطنات منها «سديروت» و «لخيش» و «شاعر هنيغيف» وساحل عسقلان، شمال وشمال شرقي القطاع كما وصلت إلى تجمعات «شاعر هنيغيف» و«سدوت نيغيف» و«أشكول».

تعقيباً على ذلك قالت صحيفة «يديعوت أحرونوت» إن إطلاق الصواريخ من غزة «يدشن مرحلة جديدة تنوي فيها حماس الرد أو السماح بالرد على أي هجوم إسرائيلي على القطاع» مضيفة أن هذه الصواريخ «وضعت تصريحات مسؤولين إسرائيليين موضع الشك، إذ كانوا قد صرحوا بعد الجولة الأخيرة أن حماس توسلت وقف إطلاق النار». وخلصت الصحيفة إلى أن «ما حدث بيّن أن حماس ذاهبة إلى حيث تريد وليس كما أشيع بأنها تلهث للتهدئة... الأمن الإسرائيلي ادّعى بعد التصعيد الأخير أن الحركة هرعت إلى القاهرة وطلبت منها التدخل لوقف هجمات جيش الاحتلال، هذا الادعاء تبين أنه يفقد الصدقية».

 وأمس أيضاً أعلن جيش العدو فشل تجربة حاول فيها اعتراض الطائرات الورقية المحملة بالمواد الحارقة. وجراء ذلك تم تصنيف تجربة اعتراض الطائرات الورقية كتجربة فاشلة بسبب نسب الاعتراض المتدنية التي نجحت الطائرات الصغيرة في اعتراضها أو تمزيقها. وبينت القناة العبرية الرسمية أن «المشكلة لا تكمن في قدرة الطائرات الصغيرة على اعتراض الطائرات الورقية بل على قدرة طائرات كهذه على ملاحقة مئات الطائرات الورقية المنتشرة على حدود القطاع». وبسبب الحرائق المستمرة يومياً في حقول المستوطنين، أعلنت سلطة القطارات جنوب فلسطين المحتلة توقف خط سير القطار في المقطع ما بين عسقلان و «نتيفوت» بسبب حريق كبير في «سديروت». وذكرت القناة 14 العبرية أن حريقاً اندلع في كيبوتس «نير عام» بفعل طائرة ورقية حارقة، وبسببه تم إغلاق الطريق رقم 34 من الشمال إلى الجنوب بسبب تمدد النيران في الكيبوتس التي اندلعت بفعل طائرة حارقة أطلقت من غزة. ووسط تخوفات من اندلاع مواجهة مقبلة، أعلنت وزارة الصحة في غزة أنها تعاني من نقص حاد في مخزون الأدوية والمستلزمات الطبية داخل المستشفيات، قائلة في مؤتمر أمس إن «حصيلة الجرحى في مسيرات العودة وصلت إلى 13 ألف جريح، وصل منها إلى المستشفيات 7 آلاف والباقي عولجوا ميدانياً».
إلى ذلك، اقتحم عشرات المستوطنين أمس المسجد الأقصى من باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة. ووفق دائرة الأوقاف الإسلامية، فإن 74 مستوطناً اقتحموا خلال الفترة الصباحية المسجد على عدة مجموعات، ونظموا جولات استفزازية في أنحاء متفرقة من باحاته بحراسة أمنية مشددة.

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

10694220
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
17551
53600
417147

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث