تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

شهد الأردن اليوم إضراباً دعت إليه النقابات المهنية احتجاجاً على مشروع قانون ضريبة الدخل بعد تظاهرات ليلية جديدة على الرغم من دعوة الملك عبد الله الثاني إلى إجراء حوارGorden2018.6.6 ومراجعة شاملة حول القانون.

وكانت النقابات دعت إلى إضراب يبدأ عند الساعة التاسعة من صباح اليوم (06:00 بتوقيت غرينيتش) حتى الساعة الثانية ظهراً وإلى وقفة احتجاجية أمام مقر النقابات من الساعة الواحدة ظهراً (10:00 بتوقيت غرينيتش) وحتى الثانية.

على صعيد المحال التجارية، يمثّل الإضراب خطوة رمزية، كونها لا تفتح خلال فترة قبل الظهر في شهر رمضان، باستثناء نقابتي المحامين والأطباء اللتين أعلنتا التوقف عن العمل اليوم. تجمع نحو 1300 شخص مساءً في عمان على بعد مئات الأمتار من مبنى رئاسة.

وفي هذا الإطار أكد نقيب الأطباء علي العبوس الذي يرأس أيضاً مجلس النقباء أن «الأطباء أضربوا عن العمل صباح اليوم في المستشفيات الأردنية». كذلك توقّف المحامون الأردنيون عن الترافع أمام المحاكم عند الساعة العاشرة من صباح اليوم تماشياً مع الإضراب الذي «سيستمر حتى الثالثة بعد الظهر» بحسب ما صرح به نقيب المحامين الأردنيين، مازن أرشيدات، لوكالة «فرانس برس».
يأتي ذلك غداة ليلة جديدة من الاحتجاجات في عمان وعدد من المدن الأردنية ضد مشروع قانون ضريبة الدخل الذي ينص على زيادة الاقتطاعات الضريبية على المداخيل. وقد تجمّع نحو 1300 شخص مساءً في منطقة الشميساني في وسط عمان على بعد مئات الأمتار من مبنى رئاسة الوزراء وتظاهروا حتى الساعة الثانية والنصف فجراً وسط إجراءات أمنية مشددة.

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

10637446
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
15532
127273
360373

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث