تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

في استئناف جديد للمواجهة التجارية اعتبرت الصين اليوم أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يحاول «ابتزازها» بتهديده إياها بفرض رسوم جمركية إضافية على ما قيمته 200 China2018usa.6.19مليار دولار من صادراتها إلى بلاده متوعّدةً بالرد على أي خطوة مماثلة بإجراءات انتقامية قوية.

وقالت وزارة التجارة الصينية في بيان: «إذا فقدت الولايات المتحدة عقلها ونشرت قائمة (بالسلع المستهدفة بالزيادة الجمركية) فإن الصين ستجد نفسها مضطرة لاتّخاذ مجموعة من التدابير الشاملة المتناسبة كمّاً ونوعاً واتخاذ إجراءات مضادة قوية». ورأت أن ممارسة الولايات المتحدة «الضغط الشديد والابتزاز تتعارض مع التوافق الذي توصل إليه الجانبان خلال مفاوضات متعددة» كما أنها «خيّبت آمال المجتمع الدولي».
رد الفعل الصيني يأتي بعدما هدّد ترامب في وقت متأخر من مساء أمس بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة على ما قيمته 200 مليار دولار من السلع الصينية مصعّداً بذلك حرباً تجارية مع بكين. وقال في بيان نشره البيت الأبيض إن هذه الخطوة تأتي رداً على قرار الصين زيادة الرسوم على سلع أميركية قيمتها 50 مليار دولار مضيفاً: «يجب أخذ إجراءات إضافية لحضّ الصين على تغيير ممارساتها غير العادلة وعلى فتح أسواقها أمام البضائع الأميركية».
وفي إشارة واضحة إلى القلق الأميركي المتزايد من هيمنة الصين تكنولوجياً، قال ترامب إن «الصين ليس لديها على ما يبدو أي نية لتغيير ممارساتها غير المشروعة في حيازة الملكية الفكرية والتكنولوجيا الأميركيتين» معتبراً أن العملاق الآسيوي قرّر بدلاً من ذلك «تهديد شركات الولايات المتحدة وعمالها ومزارعيها».

بعد «القمة التاريخية»… كيم في الصين

وفي سياق متصل يبدأ الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون اليوم، زيارة جديدة للصين تستمر يومين بعد أسبوع على قمته التاريخية مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب في وقتٍ تعتزم فيه بكين لعب دور في التطور الذي تشهده الدولة الصغيرة المجاورة لها.

وأعلنت وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية (شينخوا) أن كيم «يزور الصين من 19 إلى 20 حزيران/يونيو» الحالي من غير أن تورد أي تفاصيل بشأن برنامج الزيارة. ويؤكد هذا الإعلان معلومات تناقلتها عدة وسائل إعلام يابانية، التي أشارت في وقتٍ سابق إلى احتمال قيام الزعيم الكوري الشمالي بزيارة لبكين.
يذكر أن الزيارة هي الثالثة له إلى الصين في أقل من ثلاثة أشهر. ففي نهاية آذار/مارس الماضي قصد كيم بكين في أول رحلة له إلى الخارج منذ وصوله إلى السلطة في نهاية 2011 ثم في أيار/مايو زار مدينة داليان الساحلية في شمال شرق الصين.
وخلال زيارته الأولى أجرى محادثات مع الرئيس الصيني شي جين بينغ في أول لقاء يعقد بينهما منذ تسلم كليهما زمام الحكم في مطلع العقد.
واللافت أنها المرة الأولى التي تفيد فيها وسائل الإعلام الصينية عن زيارة لكيم أثناء وجوده في البلاد بعدما انتظرت في المرتين السابقتين عودته إلى كوريا الشمالية للإعلان عن زيارته.

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

11135692
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
8967
102172
292566

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث