تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

افادت مصادر بحرينية بأن آية الله الشيخ عيسى قاسم تم نقله بواسطة سيارة اسعاف من مستشفى ابن النفيس التخصصي الى مطار البحرين الدولي ووصلَ الى العاصمةِ البريطانية لندن ونقلَ على الفور من مطارِ هيثرو الى أحدِ مستشفياتِ لندن للعلاج بعد تدهورِ حالتِه الصحية.Kaseem2018.7.9

وتَعُمُ البحرينَ موجةٌ من القلقِ من احتمالِ عدمِ سماحِ السلطاتِ بعودةِ آيةِ الله قاسم الى البحرين.

وتمكن المرجع الديني البحريني آية الله الشيخ عيسى قاسم من السفر الى العاصمة البريطانية لندن لتلقي العلاج بعد نحو سنتين من الحصار والاقامة الجبرية المفروضة عليه وذلك بعد ان منحته السلطات جواز سفر، وسمحت له بالمغادرة بعدَ تدهورِ وضعهِ الصحي.

وكشف الفريق الطبي المعالج أن آية الله قاسم قد نقل بسيارة الإسعاف الى مطار البحرين الدولي حيث غادر الى المملكة المتحدة وهي الوجهة التي شخصها وحددها الاطباء كخيار مناسب طبياً لحالته الصحية.

وتدهورتْ صحةُ الشيخ عيسى قاسم نتيجةَ الحصارِ الذي تَفرِضُهُ عليه السلطاتُ البحرينية منذُ يونيو ألفين وستةَ عَشَر.

ورغم سماح السلطات بمغادرته تَعُمُ البحرين موجة من القلق والاستنفار في ظِل قرارٍ مَلَكيٍ سابق بترحيلِ الشيخ قاسم وإسقاطِ جنسيتهِ خاصة وان الشعب البحريني منع من توديع اية الله قاسم الى المطار.

وقد أكدَ مديرُ الحوزةِ العلمية البحرينية الشيخ عبد الله الدقاق عدمَ وجودِ ضماناتٍ تُلزِمُ النظامَ بعودةِ الشيخ عيسى قاسم الى البلاد بعدَ أنْ يَتلقّى العلاجَ في لندن معرباً عن أملهِ في أنْ تسودَ لغةُ الحكمةِ والمنطق وأنْ تسمحَ السلطاتُ للشيخ قاسم بالعودة الى البلاد.

وهذه المرة الثانية التي تتدهور حالة رجل الدين منذ ان امرت محكمة بسحب جنسيته وحبسه سنة مع وقف التنفيذ اثر إدانته بتهم تتضمن خدمة مصالح أجنبية، حيث خضع لعملية جراحية نهاية العام الماضي.

هذا وشنتْ السلطاتُ البحرينية حملةَ مداهماتٍ واسعة في مُختلَفَ مناطقِ البلاد.

وداهمتْ قواتُ النظام بلدةَ شهركان غربيَ البلاد واعتقلتْ شابين بعدَ اقتحامِ منزلِهما. وطالتْ عملياتُ الدهم مناطقَ سترة والجفير والسنابس والديه. وأعربَ ناشطون عن خَشيتِهم من تعرضِ المعتقلين للتعذيب الوحشي الذي عادةً ما يتعرضُ له الموقوفون في مبنى التحقيقاتِ الجنائية. كما دانتْ منظماتٌ حقوقيةٌ دولية استمرارَ نظامِ المنامة بقمعِ التحركاتِ الشعبية في البحرين.

وما زال يقبع عشرات المعارضين والناشطين الحقوقيين البحرينيين في السجون بعد صدور أحكام قاسيةعليهم، وفي أغلب الأحيان أرفقت الأحكام بإسقاط الجنسية عن المدانين.

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

10125578
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
14959
71979
253717

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث