تسجيل الدخول

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

لم تشهد السعودية عبر تاريخها تطرّفاً في العلاقة مع محيطها العربي كما هي عليه الآن ويمكننا أن نلاحظ بوضوح الحالة الغريبة التي وصلت إليها السعودية في عهد الملك سلمان Usa Yemen2019.2.14ونجله الأمير محمد حيث يقود الأخير البلاد متظللا بعباءة والده ويتخذ قرارات عشوائية جميعها تحمل توقيع الملك سلمان في محاولة من ولي العهد لتفصيل البلاد على مقاسه قبل أن تطأ قدماه كرسي العرش ولكن هل كرسي العرش تطلّب من ابن سلمان أن يعادي محيطه العربي وينسف التاريخ والجغرافيا كرمة لعينيي السلطة والغرب وما يفعله ولي العهد هل هو عن إدراك ووعي أم عن قلة خبرة أم قرارات تُرسل له بلغات غير العربية؟.
لو أن ابن سلمان تعاطى مع سوريا ولبنان فقط على أنهما دولتان تخالفان رؤية ولي العهد السياسية للمنطقة وتقفان في وجه مشاريعه ومخططاته لإعادة هيكلة المنطقة aسياساً، لكنّا استطعنا إدراك ما يجري من مبدأ الضغط على أنظمة هاتين الدولتين للخروج من محور المقاومة والالتحاق بركب الدول الخليجية وحلفائها الغربيين، ولكن الأمر لم يتوقف عند سوريا ولبنان بل تعدّاه إلى قطر واليمن وسلطنة عمان والعراق وفلسطين ومصر والمغرب مؤخراً وجميع الدول المذكورة آنفاً كانت حليفة للسعودية ولم نجد أي مبرر لمعاداتها حتى وإن كانت هناك بعض الحساسيات، ومن المفارقة أن بن سلمان يبتسم ويضحك ملء فمه للرئيس الأمريكي دونالد ترامب وهو يطالبه بدفع مليارات الدولارات لشراء صفقات الأسلحة ولا ينبس مسؤولو السعودية ببنت شفة عندما يقول لهم ترامب  "ما كان للرياض أن تكون لولا حماية واشنطن" ثم عاد ترامب ليقول في مكان آخر: قلت صراحة إلى الملك سلمان أنه لن يظل في الحكم لأسبوعين من دون دعم الجيش الأمريكي.
تولّى الأمير محمد بن سلمان منصب ولي العهد في 21 يونيو 2017 أي منذ سنة و7 أشهر و19 يوماً ربما مدة بقائه في هذا المنصب تعتبر قصيرة بالنسبة للكم الهائل من القرارات التي اتخذها في داخل البلاد وخارجها ولن نتطرق في هذا المقال إلى تأثيره في المجتمع السعودي على أن نتطرق إليه في مقال آخر، لكننا سنمرّ على تعاطيه مع المحيط العربي والذي كان من المفترض أن يساهم في دعم وحدة صفه بحكم الموقع الجيوسياسي للسعودية والذي يتضرّر كثيراً في حال عزل نفسه عن المحيط الذي يجاوره ولكن مع ذلك حقق ابن سلمان نتائج في هذا الملف:
أولاً: دعم ولي العهد السعودي الجماعات المسلحة في سوريا بهدف إسقاط النظام القائم في سوريا وتفكيكه بعد أن شكّل حجرة عثرة في وجه كل من أراد تمييع فكرة معاداة "إسرائيل" ورفض الوصاية الغربية، وكانت النتيجة بأن الجماعات المسلحة التي دعمها ابن سلمان انهارت جميعها أمام ضربات الجيش السوري ولم يخرج أي اجتماع قادته الرياض للفصائل المعارضة بأي نتيجة وكان هناك شرخ واضح بين القيادة السياسية للمعارضة والفصائل على الأرض وهذا ما عجزت الرياض عن تركيبه بحيث يكون فعّالاً في وجه القوات الحكومية.
ثانياً: التدخل في الشؤون الداخلية للبنان ومحاولة فرض إملاءات على الشعب اللبناني الذي فاجأ ابن سلمان بمدى إجماعه على التدخل بشؤون البلاد وبرز تدخل ابن سلمان في شؤون لبنان من خلال إرغام رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري على الاستقالة في نوفمبر 2017 خلال وجوده في الرياض ولكن تم إلغاء هذه الاستقالة بعد شهر عندما عاد الحريري إلى بيروت، والنتيجة كانت تشويه صورة السعودية وخلق حساسية لا داعي لها مع الشعب اللبناني.
ثالثاً: حصار قطر أقل ما يمكن قوله عن هذا القرار أنه يعكس مدى ضعف رؤية بن سلمان في عالم السياسة وتقييمه للأمور بشكل خاطئ لأن حصار قطر الذي قاده الأمير الشاب في يونيو 2017 والذي أدّى إلى قطع الروابط البرية والجوية معها لم يأتِ أوكله بل على العكس زاد من مكانة قطر في العالم وعزّز من قدرتها على التواصل مع الجميع نظراً للتعاطف من الجميع لأنه لم يكن هناك أي مبرر مقنع لحصار هذه الدولة الجارة.
رابعاً: الاستمرار في تدمير البنى التحتية لليمن وقصف المدنيين بالطائرات وتضييق الخناق على الشعب اليمني قدر المستطاع وكأنه هو من يغتصب حقوق الأمة وليست "إسرائيل" وحتى اللحظة لم يستطع أحد أن يجد مبرراً لهذه الحرب الهوجاء على اليمن حتى الغرب الذي رفض إيقاف الحرب في مرحلة من المراحل حتى إتمام صفقات الأسلحة مع الرياض يطالب الأخيرة بإيقافها الآن حتى أن التحالف الذي عوّل عليه بن سلمان أن يكون عربياً إقليماً، بل دولياً بات اليوم سعودياً إماراتياً.
خامساً: توتر العلاقات مع المغرب والتي لا تبدو أنها أزمة عابرة كما يحاول البعض أن يصفها، لأن العلاقة في الأساس كانت مثل الجمر تحت الرماد وجاءت قناة "العربية" وأشعلتها عندما أذاعت قناة العربية التي تمولها السعودية تقريراً يتحدث عن غزو المغرب للصحراء الغربية التي يعتبرها المغرب ضمن مناطقه الجنوبية ربما كان هذا فتيل توتر العلاقات لكن هناك تراكمات بدأت منذ أن اتخذت المغرب موقفاً حيادياً في الأزمة الخليجية الأمر الذي أثار حفيظة ابن سلمان، وأرسلت بعدها المغرب طائرة مساعدات لقطر لترد السعودية عبر تركي آل الشيخ وزير الرياضة في حينها بإعلان دعم السعوديّة للملف الأمريكيّ ضِد نظيره المغربيّ المُنافس المُتعلّق بتنظيم نهائيّات كأس العالم عام 2026، وبعد ذلك عدم قضاء العاهل السعوديّ الملك سلمان إجازته السنويّة في طنجة حيث جرت العادة كُل صيف.

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

14090154
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
2480
181186
431617

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث