المرصاد نت - متابعات

اقتحم عشرات المستوطنين الصهاينة صباح اليوم الخميس المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة العدو الصهيوني وسط دعوات من منظمات يهودية لـ ALqadsss2019.3.14“اجتياحه”. ونقلت وكالة “صفا” الفلسطينية عن دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة قولها: إن 150 مستوطنًا اقتحموا الأقصى خلال الفترة الصباحية ونظموا جولات في باحاته بدءً من دخولهم عبر باب المغاربة وحتى خروجهم من باب السلسلة.

وفرضت شرطة العدو المتمركزة عند الأبواب إجراءات مشددة على دخول الفلسطينيين للمسجد واحتجزت بعض الهويات الشخصية عند بواباته الخارجية.

يأتي ذلك في وقت يدعو فيه ما يسمى “اتحاد منظمات الهيكل” المزعوم للمستوطنين للمشاركة الواسعة فيما أسماه “اجتياح” المسجد الأقصى اليوم تحت شعار “معًا من أجل منع المسلمين من السيطرة على باب الرحمة”. وكان رئيس “اتحاد منظمات الهيكل” صرح في وقت سابق بأن مخططاتهم عبر ثلاث سنوات فشلت عقب فتح الأوقاف “مبنى باب الرحمة”.

وتأتي هذه الدعوات المتطرفة وسط دعوات شبابية فلسطينية للنفير اليوم في باحات المسجد الأقصى للوقوف في وجه المستوطنين والتصدي لاقتحامهم للمسجد ومصلى باب الرحمة. ويتعرض الأقصى يوميًا (عدا الجمعة والسبت) لسلسلة انتهاكات واقتحامات من قبل المستوطنين والشرطة الصهيونية وعلى فترتين صباحية لمدة ثلاث ساعات ونصف ومسائية بعد الانتهاء من صلاة الظهر ولمدة ساعة.

غموض حول مفاوضات باب الرحمة: العدو يغلق الأقصى

وفي تطابق مع التقديرات التي توقعت تزايد اعتداءات العدو على الفلسطينيين مع اقتراب موعد الانتخابات الإسرائيلية (9 نيسان/ أبريل المقبل) شهدت القدس المحتلة ومدن أخرى في الضفة تصعيداً كبيراً أمس.

في الضفة المحتلة لا كرامة لأحد. حتى للسلطة الفلسطينية التي تحرص على استمرار التنسيق الأمني مع العدو الإسرائيلي الذي يقتحم جيشه كل مناطق السلطة ولا فرق لديه إن كانت مناطق «أ» أو «ب» أو «ج»، فيعتقل من يشاء ويهدم بيت من يريد حتى إن بعض أحزاب «الائتلاف الحكومي» تُفاخر بأنها ستسعى إلى ضمّ الضفة إلى إسرائيل. كذلك الحال في غزة، حيث يتصرف العدو على قاعدة أن كلّ مَن فيها عدو يجب قتله. أما الأسرى فيخوضون منذ أشهر معارك متتالية ضدّ السجان الذي يسعى إلى عزلهم كلياً عن العالم الخارجي، بتركيب أجهزة تشويش لمنعهم حتى من الاتصال بأهلهم. ولم يكتفِ العدو بخنقهم بل قرر حرمانهم رواتبهم الشهرية باقتطاعها من عائدات الضرائب الفلسطينية التي يجمعها، ما زاد في تعقيد المشهد وولّد أزمة مالية جديدة.

وسط ذلك كله قررت إسرائيل إشعال معركة جديدة في القدس المحتلة حيث لا يملك المقدسيون إلا المواجهة بأجسادهم وصلواتهم. يحاول العدو منذ أسابيع إعادة إغلاق باب الرحمة بحجة وجود أمر قضائي صادر منذ 2003 لكن الإرادة الفلسطينية تمنعه من ذلك رغم ما يُحكى عن تواطؤ داخلي وتفاهمات تحت الطاولة مع الأردنيين لإنهاء الأزمة. رغم كل هذه الإجراءات يواصل الفلسطينيون المواجهة بأدواتهم البسيطة ذات التأثير الكبير. ففي القدس يصلّون على أبواب المسجد الأقصى وفي غزة يطلقون الطائرات الورقية الحارقة وليس أخيراً في الضفة ينفذون عمليات طعن ويلقون الحجارة على الطرقات التي يسلكها المستوطنون.

أمس هاجم جنود العدو الفلسطينيين في مصلّى قبة الصخرة في الأقصى وأخرجوهم مع الموظفين من المسجد بحجة إحراق شبان مركزاً لشرطة الاحتلال في صحن قبة الصخرة. لم يكتفِ العدو بذلك بل أغلق أبواب المسجد وباحاته ومنع رفع الأذان فيه وأعلنت شرطة العدو اعتقالها أكثر من عشرة أشخاص، من ضمنهم «الذين يشتبه في تورطهم في الهجوم». وادعى المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية «العثور على مفرقعات وزجاجات حارقة» في منطقة الحرم الشريف، وأن أحد أفراد الشرطة أصيب جراء استنشاقه دخان الحريق. بعد إغلاق الأقصى، أدى الفلسطينيون صلاتَي العصر والمغرب أمام باب الأسباط وأبواب المسجد الأخرى، فيما أفادت «جمعية الهلال الأحمر» بأنها تعاملت مع «40 إصابة جراء اعتداء بالضرب، ونُقل 5 منها إلى المستشفيات».

تعقيباً على الأحداث قال وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان إنه «لن يُنشأ مسجد إضافي في باحات الحرم وسنفعل كل ما هو ضروري للاحتفاظ بالوضع الراهن» في إشارة إلى مصلى باب الرحمة الذي أعيد فتحه. وكانت «محكمة الصلح» في القدس قد مددت لأسبوع موعد إصدار القرار في شأن إغلاق المصلى إذ أمهلت القاضية الإسرائيلية «دائرة الأوقاف الإسلامية»، حتى نهار الأحد المقبل لتقديم الرد بعدما وردها أن هناك مفاوضات جارية بين الأردن ومسؤولين في الحكومة الاسرائيلية لحل الإشكالية خارج المحكمة.

في سياق متصل تمتنع «دائرة الأوقاف» عن التوجه إلى المحاكم الإسرائيلية في ما يتعلق بالأقصى حتى لا يصار إلى تفسير ذلك كاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الحرم كما تقول لكنها لا تصرح بطبيعة المفاوضات المشار إليها. ومن اللافت أن الاقتحام الإسرائيلي أمس جاء بعد زيارة رئيس جهاز «الشاباك» نداف أرغمان للعاصمة الأردنية عمان للتفاوض مع المسؤولين هناك حول الوضع بعد إعادة فتح باب الرحمة.

وفي شأن التفاهمات قالت صحيفة «يديعوت أحرونوت» إن أرغمان التقى قادة المخابرات الأردنية، في محاولة لإقناعهم بوجوب إغلاق المصلى مشيرة إلى أن «إسرائيل عرضت على الأردن إغلاق باب الرحمة مقابل السماح بإعادة ترميمه ولكن بشرط أن تجري عمليات إعادة الترميم تحت إشراف سلطة الآثار الإسرائيلية». وأضافت الصحيفة أن «أزمة باب الرحمة تُعدّ أخطر الأزمات التي تفجرت في القدس منذ قرار إسرائيل وضع البوابات الإلكترونية على مداخل المسجد الأقصى في 2017».

إلى ذلك نقلت قناة «كان» الإسرائيلية عن مصادر فلسطينية أنه بموجب التفاهمات مع الأردن «لن يسمح بالصلاة في المصلّى وسيبقى مغلقاً لأشهر بغرض الترميم وسيكون مقراً لمكاتب هيئة الأوقاف على أن تبقى مفاتيح باب الرحمة بحوزة موظفي الأوقاف».

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

14820247
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
15747
148691
380632

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة