المرصاد نت - متابعات

يواصل الجيش العربي السوري تقدمه نحو مدينة خان شيخون أبرز معاقل الفصائل المسلحة جنوب ادلب.ويفصل الجيش عن مدينة خان شيخون أقل من 4 كم بعد سقوط تلعاس الاستراتيجي Khan Sheikhoun2019.8.14والسيطرة على المزارع المحيطة به، وصولاً إلى حاجز السلام الواقع في الجهة الغربية لمدخل مدينة خان شيخون.

وتشهد الخريطة الميدانية انهيار كبير لدفاعات المسلحين التي باتت تنسحب على دفعات من ريف حماة الشمالي باتجاه الريف الإدلبي تجنباً لوقوعهم في حصار بعد اقتراب الجيش السوري من قطع كامل خطوط الإمداد عن مورك واللطامنة و كفرزيتا وغيرها من القرى.

وتشير الخريطة الميدانية إلى أن الجيش العربي السوري يتحرك من تل سكيك نحو تل ترعي في محيط التمانعة بالتزامن مع التقدم نحو مدينة خان شيخون لتضييق الخناق على ما تبقى من مسلحين في ريف حماة الشمالي.

ويحاول المسلحون عرقلة تقدم الجيش العربي السوري نحو تل ترعي، حيث وصلت تعزيزات للفصائل المسلحة من مجموعات الحزب الإسلامي التركستاني، وذلك لمنع سقوط التل أو تأخيره ريثما تستكمل الفصائل الموجودة شمال حماة من الخروج قبل حصارها واستهدافها من قبل الجيش العربي السوري. ومن جهتها أعلنت الفصائل المسلحة في ريف ادلب النفير العام، وطالبت كافة المدنيين الذين بإمكانهم حمل السلاح التوجه إلى المستودعات لاستلام ما يلزم للمشاركة في صد تقدم الجيش السوري.

من جهته أفاد مصدر ميداني بمقتل وجرح العشرات من قوات درع الفرات المدعومة من تركيا في اشتباكات مع جيش تحرير عفرين على أطراف مدينة مارع في ريف حلب الشمالي.

وسيطر الجيش العربي السوري على بلدة (كفر عين) في ريف إدلب الجنوبي مُقلصاً المسافة الفاصلة بين الهبيط ومدينة خان شيخون الى 7 كيلومترات.

وأكّد مصدر ميداني أن وحدات الجيش تسعى لتضييق الخناق على مسلّحي جبهة النصرة في ريف حماة الشمالي وقطع خطوط إمدادهم الآتي من ريف إدلب الجنوبي مشيراً الى أن سيطرة الجيش على كفر عين تتكامل مع سيطرته على بلدة وتلال سكيك شرقيّ خان شيخون.

وفي سياق متصل وصل وفد أميركي إلى تركيا للعمل على فتح مركز عمليات ينسق مع السلطات التركية كيفية إقامة منطقة آمنة في شمال سوريا. وأعلنت وزارة الدفاع التركية أن 6 مسؤولين أميركيين وصلوا إلى سانلي أورفا جنوب شرق تركيا للبدء بالعمل على إقامة مركز عمليات مشترك من المتوقع أن يفتح أبوابه خلال الأيام القليلة المقبلة.

هذا وأعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار أن تركيا تصر على المنطقة الآمنة في سوريا بعرض ثلاثين الى أربعين كيلومتراً. وقال أكار إن المنطقة الآمنة في سوريا يجب أن تمتد من الحدود التركية إلى مسافة تراوح بين ثلاثين وأربعين كيلومتراً داخل الأراضي السورية. وقال إن أنقرة ترتقب من الولايات المتحدة خطوات في هذا الاتجاه تحديداً.

من جهتها أعلنت وزارة الدفاع التركية بدء إنشاء مركز العمليات التركي الأميركي الخاص بإدارة المنطقة الآمن في شمال سوريا وفي بيان لها أكّدت وزارة الدفاع التركية أن الجانب الأميركي بدأ أعمال إنشاء البنية التحتية لمركز العمليات المشترك في ولاية أورفا شمال شرق تركيا مؤكدةً أنّ عمليات الإنشاء ستستمر من دون أيّ تأخير.

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

16612928
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
3210
174153
410540

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة