تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

قال موقع غلوبال ريسيرش الكندي إن سوريا شهدت خلال الأيام الماضية تغييرا يعتبر الأكثر أهمية حيث تحركت القوات الحكومية السورية في الجنوب الشرقي باتجاه الحدود syriaa2017.6.16العراقية.


وتابع الموقع: إن الخطة الأصلية كانت استعادة منطقة التنف إلى الجنوب الغربي لتأمين المعبر الحدودي للطريق السريع بين دمشق وبغداد هناك، لكن التنف كان محتلا من قبل الغزاة الأمريكيين والبريطانيين والنرويجيين وبعض قواتهم بالوكالة، فقد هاجمت طائراتهم قوافل الجيش السوري فكانت الخطة الأمريكية هي الانتقال من منطقة التنف شمالا باتجاه نهر الفرات، ومن ثم السيطرة على جنوب شرق سوريا بأكمله، لكن سوريا وحلفاءها قاموا بخطوة غير متوقعة ومنعوا تلك الخطة فعلى الجانب العراقي تسير عناصر من الوحدات العسكرية الشعبية تحت قيادة الحكومة العراقية للقاء القوات السورية على الحدود.

وقد فشلت الخطط الأمريكية في جنوب سوريا في الغرب وكذلك في الشرق، وما لم تكن إدارة ترامب مستعدة لاستثمار المزيد من القوى الكبيرة، ستشن حربا على الحكومة السورية وحلفائها هناك بينما ستستعيد القوات السورية على مر الزمن جميع الأراضي (اللون الأزرق) في الجنوب التي يحتجزها حاليا مختلف الوكلاء الأمريكيين والمجموعات الإرهابية الأخرى.

وفي الشمال الغربي، تتركز الجماعات المتمردة التكفيرية حول إدلب شمالا، هذه المجموعات برعاية المال السعودي والقطري والتركي، وقد أدى الوضع الأخير بين قطر ودول الخليج الأخرى إلى إضعاف حالة إدلب ودخولها في مزيد من الفوضى، حيث تحارب الجماعات التي ترعاها السعودية الآن الجماعات القطرية والتركية، وهذه الصراعات تأتي على رأس العداوات الأخرى بين القوات الموالية للقاعدة وتلك التابعة لحركة أحرار الشام، بينما قوات الحكومة السورية تبقى محافظة في الشمال حيث أبقت حدودها مغلقة، وفي نهاية المطاف ستتحرك القوات الحكومية وتدمر كل من تبقى من الارهابيين في سوريا.

وفي وسط الخريطة تشير الأسهم السورية (الحمراء) إلى المناطق الصحراوية الوسطى التي تحتلها قوات داعش والتي تتراجع نحو الشرق (الأسهم السوداء)، وفي الوقت الذي تتحرك فيه القوات الحكومية السورية في وقت واحد من الشمال والغرب والجنوب، تحقق تقدما سريعا على بعد عدة كيلومترات من الأرض وخلال الشهر الماضي، تم تحرير 000 4 كيلومتر مربع وأكثر من 100 قرية ومدينة وفي غضون أسابيع قليلة، استعادوا جميع مناطق داعش (اللون البني) الذي كان يحتفظ بمناطق تصل إلى خط نهر الفرات والحدود السورية العراقية.

وتابع الموقع الكندي: بدأت المعدات العسكرية الروسية في الآونة الأخيرة بالوصول إلى سوريا، وسوف تكون هناك حاجة لعبور نهر الفرات واستعادة المناطق الشمالية، وفي الوقت نفسه، تدعم الولايات المتحدة القوات الكردية (الأسهم الصفراء) التي تهاجم مدينة داعش في مدينة الرقة، وتدعي القيادة العسكرية الروسية أن الأكراد والولايات المتحدة توصلوا إلى اتفاق مع داعش للسماح لمقاتليه بمغادرة الرقة باتجاه الجنوب والشرق، التقدم السريع الذي يبذله الأكراد في أخذ المدينة يدعم هذا الادعاء، ويبدو أنه لا يوجد هناك بالكاد أي مقاومة من تنظيم "داعش" الارهابي.

واستطرد الموقع: إن جميع قوات داعش التي تركت في سوريا، من القادمين من الرقة وكذلك من المناطق الصحراوية، تتحرك شرقا على طول نهر الفرات باتجاه مدينة دير الزور، فهناك ما يقارب من 100،000من المدنيين منحازين للحكومة وحامية الجيش السوري منذ فترة طويلة، حيث يتم تزويد الناس المحاصرين عن طريق الجو، وقد قامت الحامية العسكرية السورية منذ فترة طويلة بإيقاف قوات داعش المهاجمة، ولكن مع وصول الآلاف من قوات "داعش" الجديدة إلى المدينة، فإن القوات الحكومية في خطر حقيقي فيجب أن يتم نقل التعزيزات إلى المدينة لإبقاء داعش خارج المدينة، فالبديل الأفضل بكثير هو خط الإغاثة على الأرض، حيث يتم التحضير لتحرك جديد من القوات الحكومية باتجاه دير الزور، ويمكن للمرء أن يأمل فقط بأن تصل القوات الحكومية في الوقت المناسب، وقد شنت القوات القطرية والسعودية والتركية، التي تديرها وكالة الاستخبارات المركزية، حربا استمرت ست سنوات ضد سوريا وشعبها، لكن تنظيم "داعش" الارهابي يتقلص بسرعة وهزيمته باتت قريبة، وقد توقفت المحاولة الامريكية للحصول على ارض في الجنوب، ولو تغير الولايات المتحدة هجومها واسع النطاق على سوريا مع قوات الجيش الخاصة بها لكانت الحرب على سوريا قد انتهت.

وتابع الموقع: إنه لا تزال هناك حاجة إلى استعادة العديد من المناطق من قبل القوات السورية، وسيتعين اجراء مفاوضات حول مناطق فى الشمال هي حاليا تحت السيطرة التركية او الامريكية، وسيتعين التوصل إلى مزيد من التسويات، لكن الحرب الاستراتيجية واسعة النطاق ضد سوريا قد انتهت الآن ..

"اسرائيل" تدعم جبهة النصرة الارهابية

"إسرائيل" الداعم الرئيسي لتنظيم جبهة النصرة الإرهابي في الجنوب السوري. فبعد عشرات التقارير الإعلاميّة العربية والإسرائيلية والدولية التي تؤكّد هذه الحقيقة، وبعد اتهامات متكرّرة من دمشق للكيان الإسرائيلي بدعم فصائل تابعة لـ"جبهة النصرة" في ريف القنيطرة جنوب غرب البلاد خلص تقرير جديد صادر عن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، إلى قيام "إسرائيل" بتقديم الدعم للمجموعات المسلحة في سوريا، بما في ذلك تنظيم جبهة النصرة الإرهابي التابع للقاعدة.

ماذا في التقرير؟

يوضح التقرير الخاص بالقوة التابعة للأمم المتحدة المتواجدة في الجولان لمراقبة فض الاشتباك "اندوف"، وغطى الفترة من 3 مارس 2017 وحتى 16 مايو 2017، أنه تم رصد قيام قوات الجيش الإسرائيلي بتقديم الدعم وإيصال المساعدات للمجموعات الإرهابية المسلحة في منطقة الفصل، إضافة إلى قيامها بالتواصل والتنسيق المباشر مع تلك المجموعات.

وأوضح التقرير الدولي، أنه تم رصد 16 تواصلا بين القوات الإسرائيلية وأفراد من الجانب السوري، ولقاءات جمعت بين أشخاص مسلحين وغير مسلحين مع أفراد من قوات الجيش الإسرائيلي، وكذلك نقل مستلزمات في كلا الاتجاهين. وطالب التقرير قوات الجيش الإسرائيلي، الامتناع عن إطلاق النار والصواريخ عبر خط وقف اطلاق النار، لما ينطوي عليه ذلك من إمكانية تصعيد التوتر في المنطقة.

حقائق ثابتة

لم يأتِ التقرير الأممي بشيئ جديد، بل تضجّ وسائل الإعلام المختلفة بالتقارير المشابهة، سنقتصر على ذكر بعض منها، والتطرّق إلى الأهداف الإسرائيلية وتبعات هذا الامر على الساحة الدولية.

- بتاريخ 22 أيلول 2014، اتهم مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في جنيف السفير حسام الدين آلا "اسرائيل" بتشجيع دخول التنظيمات المسلحة بما فيها "جبهة النصرة" ذراع القاعدة في سوريا إلى منطقة فصل القوات وعلى مهاجمة مواقع قوات الأندوف هناك واختطاف عناصرها سعياً إلى إخلاء المنطقة من قوات حفظ السلام بهدف تغييب أي رقابة دولية على السلوك الإسرائيلي الداعم للإرهابيين في تلك المنطقة".

- صدر في ديسمبر 2014 تقرير عن "قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك"عن نمط مستمر من التنسيق الإسرائيلي مع تلك الجماعات المسلحة (جبهة النصرة)". ووفقا للتقرير، لاحظت قوة مراقبة فض الاشتباك أن جنديين اسرائيليين فتحا بوابة السياج التقني وسمحا لشخصين أن يمرا من الجانب السوري إلى الجانب الإسرائيلي في 27 أكتوبر. وخلافا لمعظم المقاتلين الذين دخلوا كجرحى إلى الجانب الإسرائيلي، لم يكن هؤلاء الأفراد جرحى والغرض من زيارتهم لا يزال لغزا.

- في أواخر أيلول العام 2016، أجرى السياسي الألماني المعروف، "يورغين تودنهوفر" مقابلة مع أحد قادة جماعة "جبهة النصرة" التكفيرية المرتبطة بتنظيم القاعدة في سوريا المدعو "أبو العز". وقال القيادي التكفيري، خلال المقابلة التي نشرتها صحيفة "كولنر شتات انتسايفر" الألمانية، إن "إسرائيل" تقدم العون لجبهة النصرة"، مشيرا إلى أن المصالح تقاطعت بين "إسرائيل" والجبهة نظرا لوجود عداء بينها وبين سوريا وحزب الله.

- بتاريخ 24 فبراير/شباط 2017، أكّد ناشطون سوريون مقتل عماد كمال، الرجل الأخطر والعميل لتنظيم "جبهة النصرة" في الاتصال مع السلطات الإسرائيلية.

- في أواخر العام 2015، قال المدير السابق لوحدة الشرق الأوسط في وكالة الاستخبارات الأمريكية (الـ سي آي إيه) "فيلنت لورت"، إن "اسرائيل" على اتصال مستمر مع جبهة النصرة، لافتاً إلى أن هذا التعاون يسمح للكيان الإسرائيلي بأن يبني جداراً أمنياً بينه وبين منطقة الجولان المحتلة باستخدام إرهابيي النصرة.

أهداف وتبعات

أهداف عدّة تتلطّى خلفها السلطات الإسرائيلية في دعمها لهذا التنظيم الإرهابي، نذكر منها:

أوّلاً: كما تفعل كافّة الدول في حال حدوث أي هزّات أمنية على حدودها (فلسطين المحتلة)، لا بدّ للكيان الإسرائيلي من اتخاذ خطوات استباقيّة حتى لا تصله نيران الأزمة، هكذا تبرّر الأركان الإسرائيلي الأمر للداخل، رغم أن الحقيقة في مكان آخر.

ثانياً: بدا واضحاً أن الكيان الإسرائيلي يعمل مع الإرهابيين من جبهة النصرة وداعش على إذكاء الفتنة، لإطالة أمد الأزمة نظراً لاعتقاده بأنه الرابح الوحيد. لذلك اتخذ غطاءً انسانياً لاستثماره في مسألة التطبيع وعلى الساحة الدولية إلا أن لبّ هذا الغطاء هو عسكري – أمني بامتياز.

ثالثاً: إن إذكاء الكيان الإسرائيلي للفتنة في المنطقة، ودعمه للتنظيمات الإرهابية التكفيرية يهدف لضرب الجيوش العربية، ابتداءً من العراق حالياً وسوريا ولاحقاً مصر. كما أنّ لمحور المقاومة وتحديداً حزب الله حصّة كبيرة من المخطط الإسرائيلي الذي شنّ غارات عدّة على قوافل الحزب في سوريا.

لا نعتقد بإمكانيّة معاقبة الكيان الإسرائيلي في الأمم المتحدة بسبب دعمه للإرهاب في ظل الدعم الأمريكي اللامتناهي لهذا الكيان، ليس آخره ما قالته السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة نيكي هايلي إنّ "زمن بلطجة الأمم المتحدة على "اسرائيل" قد انتهى" وبالتالي سنكون أمام فيتو أمريكي في حال قرّرت المنظمة الأممية معاقبة "اسرائيل"، فهذا منطقهم في مكافحة الإرهاب.

كذلك لا نعوّل على هذه التقارير ولا نعارضها بل ندعمها رغم إدراكنا المسبق بنتائجها الفعلية دعمنا لها علّها تنقل الصورة الحقيقية لهذا الكيان الإرهابي للشعوب الغربية وأما عدم تعويلنا عليها لأننا لمسنا منذ تأسيس الكيان الإسرائيلي أن هذا الكيان لا يفهم ولا يتراجع إلا بالقوّة.

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث