المرصاد نت

أثبتت دراسة ميدانية حديثة  ان 95% من الأدوية المهربة والمزورة المتداولة في السوق اليمنية هي أصناف خاصة بعلاج الأمراض المزمنة.Madicion2019.3.6

الدراسة التي نفذها مركز الدراسات والاعلام الصحي التابع لـ"المجلة الطبية" اعتمدت على استبيان تم توزيعه على عينة مكونة من 50 صيدلية ومخزن أدوية في أمانة العاصمة كشفت أن 35% من الصيادلة يبيعون الأدوية المزورة والمهربة رغم معرفتهم أنها مهربة ومزورة، ومع هذا يقول الدكتور الصيدلاني عادل الغفاري ان معظم الصيادلة يعرفون ما إذا كانت الأدوية التي يبيعونها مهربة ومزورة أم لا ويضيف إنهم يخشون على بضائعهم من المصادرة.

وتشير الدراسة التي نشرتها "الطبية" الى أن 30% من الأدوية المتداولة في السوق الدوائية اليمنية دخلت اليمن بطرق غير شرعية أو أدوية مزورة.

ورغم ان 45% من المواطنين اليمنيين حريصون على السؤال عن مصدر الأدوية عند شرائها وما إذا كانت أصنافاً مهربة او مزورة إلا ان الدراسة اثبتت ان 78% ممن يسألون عن مصدر الأدوية ومكان صنعها يقبلون “على مضض” التعامل مع هذه الأدوية ، وهذا يدل على ان نسبة الوعي عند المواطن اليمني عن أخطار هذه الأدوية على صحتهم مرتفعة وهم بحاجة إلى أن تقوم الجهات ذات الاختصاص كوزارة الصحة ومؤسساتها بالإضافة إلى مصانع وشركات ووكالات الأدوية بتبني المزيد من حملات التوعية بمخاطر وأضرار الأدوية المزورة والمهربة على صحة المواطنين.

أصبح تهريب و تزوير الأدوية تجارة رائجة تحقق لأصحابها أرباحاً خيالية وهذا ما دفع بالكثير من أصحاب رؤوس الأموال الى تغيير نشاطهم التجاري السابق والالتحاق بقطاع الأدوية والمستلزمات الطبية وبالمتاجرة بهذه السلع بطرق غير شرعية لتغرق السوق الدوائية المحلية بكميات هائلة من الأدوية المزورة والمهربة.

يقول 7 من كل 10 استهدفهم الاستبيان ان الأدوية المهربة والمزورة تصل الى الصيدليات عبر تجار الجملة والموزعين بينما يقول 3 من كل 10 انهم يحصلون على الأدوية المهربة والمزورة من وكالات ومكاتب تجارية وهمية وغير وهمية وهذا يدل على ان العبث يتحكم بالسوق الدوائي اليمني الذي أصبح جزء كبير منه دواء غير آمن وقد يعرض حياة الملايين من المواطنين الى الخطر خاصة ومعظم الأدوية المهربة والمزورة تستهدف شريحة كبيرة ممن يعانون من أمراض مزمنة .

يشار إلى أن مهربو ومزورو الأدوية يركزون على الأصناف الخاصة بمعالجة الأمراض المزمنة مثل ارتفاع الضغط والسكر وأمراض القلب والكلى .

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

14820231
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
15731
148675
380616

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة