تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

 متابعات :
كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية عن تسبب الحرب المستمرة منذ عام كامل، في كارثة إنسانية باليمن
التي تعد واحدة من أفقر دول العالم، مضيفة أن منظمة اليونيسيف التابعة للأمم المتحدة  أفادت  أمس أن الأطفال من يدفعون الثمن الأكبر والبلاد وصلت إلى نقطة الانهيار وتدهور الأوضاع الإنسانية.Chaldrein ye2016
وأوضحت الصحيفة أن تقرير اليونيسيف يوضح أن ستة أطفال كل يوم يقتلون أو يشوهون في الحروب، منذ العام الماضي، والعدد المذكور لا يمثل سوى الحالات التي تم التحقق منها، لكن العدد الحقيقي أكبر بكثير.
وأضافت الصحيفة الأمريكية أنه على مدى العام الماضي، سعت قوات التحالف التي تقودها السعودية لإعادة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، الذي خرج من اليمن، ووصل إلى مدينة عدن الجنوبية في سبتمبر الماضي، بشن الهجمات على المنشآت والأطفال.
وأشارت الصحيفة الأمريكية إلى أن تقرير اليونيسيف صدر في الوقت الذي تستعد فيه الحكومة المدعومة من السعودية والحوثيين لوقف الأعمال العدائية، ومن المقرر دخوله حيز التنفيذ في منتصف ليل يوم 10 أبريل، لتبدأ في دولة الكويت بعد أسبوع من سريان الهدنة محادثات مباشرة بين الرياض وأنصار الله.
وتابعت نيويورك تايمز أنه كإجراء لبناء الثقة في الأعمال التحضرية لوقف إطلاق النار، أعلنت السعودية الاثنين الماضي، عن إطلاق سراح 109 أسرى يمنيين مقابل تسعة سعوديين، لافتة إلى أن مسؤول عسكري سعودي أفاد بانخفاض حدة القتال هذا الشهر على طول الحدود مع اليمن، لكن جوليان هارنيس، ممثل اليونيسيف في اليمن، أكد استمرار القتال خاصة في تعز، وتكثف بشكل كبير خلال الأيام الأخيرة، واستمر القصف الجوي الكثيف في شمال البلاد، وأن الأطفال من يدفعون الثمن الأكبر لنزاع لم يصنعوه.
وفي السياق ذاته، قالت منظمة الصحة العالمية الأسبوع الماضي، إن أكثر من 6200 شخص لقوا حتفهم وأصيب أكثر من 30 ألف آخرين في العام الماضي، وذكرت اليونيسيف أن 934 طفلا على الأقل لقوا حتفهم في الصراع، 61% منهم بسبب الغارات الجوية، بالإضافة إلى إصابة ألف و356.
وأكدت الصحيفة استهداف قوات التحالف 51 مدرسة في العام الماضي، كما أنه يتم تجنيد الأطفال من قبل الجماعات المسلحة وإقحامهم في القتال، واستخدامهم لتنفيذ عمليات تفجير، موضحة أنه على الرغم من الحرب، استطاعت وكالات الإغاثة إيصال المساعدات لمعظم أنحاء البلاد، حيث تطعيم أكثر من أربعة مليون طفل ضد شلل الأطفال، و1.8 مليون ضد مرض الحصبة.

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

8728117
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
5594
14197
175549

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث