تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

 متابعات :  
تعرضت محطات الاتصالات والكابلات الضوئية ومباني ومنشآت قطاع الاتصالات للتدمير نتيجة غارات العدوان السعودي الأمريكي
ما تسبب في إلحاقه أضراراً جسيمة وانقطاع الاتصالات على عدد من المناطق في مختلف أنحاء الجمهورية.Sanaaa2016
وبلغت الخسائر التقديرية المادية التي تكبدها قطاع الاتصالات الحكومي في اليمن طيلة عام من العدوان أكثر من 60 مليار ريال توزعت على مكوناته المختلفة وعلى النحو الآتي:
خسائر المؤسسة العامة للاتصالات السلكية واللاسلكية أكثر من 37 مليار ريال
خسائر شركة يمن موبايل للهاتف النقال أكثر من 10 مليار ريال
خسائر شركة تيليمن أكثر من 7 مليار ريال
خسائر الهيئة العامة للتوفير البريدي بلغت أكثر من 8 مليار ريال
 وفيما يخص الخسائر البشرية لقطاع الاتصالات، نتيجة غارات طيران العدوان التي استهدفت العاملين، فقد بلغت أكثر من 11 شهداء وعدد من الجرحى للفنيين والعاملين.
يشار إلى أن محافظة صعدة الحدودية تلقت النصيب الأكبر من حجم الخسائر في قطاع الاتصالات والأكثر دماراً وتضرراً، كما غيرها من الخدمات، حيث دمر العدوان الخدمات العامة والبنى التحتية فيها بشكل شبة كلي.

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

8457212
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
9930
63451
356510

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث