تسجيل الدخول تسجيل

تسجيل الدخول

        khlaas2016.7.8

المرصاد نت - متابعات

أكدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسيف أن أطفال اليمن يدفعون ثمن تواصل العدوان البربري الذي يشنه تحالف العدوانchaildren2016.6.24


داعية تحالف العدوان الي وقف عملياته العسكرية حتي يتسني لليمنيين الوصول لحل سياسي ينهي الأزمة.

وقال المتحدث باسم اليونيسيف محمد الأسعدي خلال ايجاز صحفي عقدته المنظمة الخميس 23 يونيو/ حزيران 2016، حول وضع الاطفال في اليمن إنه إذا لم تتوصل الأطراف إلى حل ينهي العدوان فإن اطفال اليمن سيدفعون ثمن الحرب وستخسر اليمن جيلا كاملا من الاطفال اذا استمر العدوان والحصار.

وأكد الاسعدي أن المنظمة تحققت من مقتل اكثر من الف و100 طفل وإصابة اكثر من الف و500 طفل منذ بداية العدوان في مارس 2015 وحتى مارس 2016، مبينا أن مايزيد عن ألف طفل جندوا من قبل الجماعات المسلحة التي تمولها السعودية فيما خطف نحو 200 طفل منذ بداية العدوان.

وأوضح أن عشرة آلاف طفل ماتوا خلال العام الماضي نتيجة أمراض كان من الممكن الوقاية منها بسبب عدم قدرتهم على الوصول الى المراكز الصحية أو عدم تلقيهم أدوية لعلاج الاسهالات والالتهابات.

وأشار إلى ان 15 مليون شخص منهم سبعة ملايين و400 ألف طفل بحاجة إلى رعاية صحية, وأن أكثر من 600 وحدة صحية أغلقت نتيجة عدم توفر الأدوية وانعدام الوقود لتشغيلها, فيما تعرضت 74 وحدة صحية للقصف الجوي .

وبحسب المتحدث باسم المنظمة فإن 320 ألف طفل تعرضوا لسوء التغذية الوخيم وأكثر من مليون و300 ألف طفل عرضة لسوء التغذية المتوسطة، ومليوني ونصف طفل عرضة للإصابة بالإسهالات والالتهابات، وأن اكثر من 19 مليون شخص بحاجة لمياه صالحة للشرب.

وذكر الاسعدي أن 560 ألف طفل حرموا من التعليم لهذا العام نتيجة تواجدهم في أماكن القصف أو تعرض مدارسهم للقصف والتدمير وأن اكثر من 1600 مدرسة تعطلت جراء القصف والغارات اليومية.

ولفت الى ان اليونيسيف قدمت نحو خمسة آلاف و565 طنا من المساعدات الانسانية لليمن منذ بداية العدوان في 2015، وساهمت في إعادة تأهيل وترميم نحو 260 مدرسة منها 60 مدرسة في أمانة العاصمة، وتسعى للترميم 150 مدرسة خلال العام الجاري.

وفي اطار برنامج الاتصال من أجل التنمية الذي تنفذه المنظمة، وظفت 33 الفا و500 كادر صحي لتقديم خدمات صحية وعلاجية واستشارية في عدد من المديريات التي يصعب على المواطنين فيها الوصول الى المراكز الصحية نتيجة العدوان واستمرار الغارات والقصف واستهدف عشرة آلاف تجمع سكني وتم فحص نحو 95 ألف طفل من أمراض سوء التغذية وعلاج 120 ألف حالة سوء تغذية وتلقى نحو عشرة آلاف و826 ألف طفل أدوية الوقاية من الديدان وتقديم استشارات لـ23 الف امرأة.

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

8457128
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
9846
63367
356426

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة

إبحث