المرصاد نت

إلـــى "صـنـعاء" مُـلـهِمةِ الـسـنابلْALzoraikai2019.5.23
وحــاضــرةِ الأواخــــرِ والأوائـــلْ

نــزفــتُ.. وكــلـمـا زاد اشـتـعـالي
نـزفتُ.. فـما أنـا في النار فاعلْ؟!

وقــد أكـل الـمغول فـمي وعـيني
ومــا زالــت خـطوط يـدي تـقاتلْ

لأن الـــحـــب ألــهـمـنـي ربــيــعـاً
(يــمـانـيـا).. وقــدرنــي مــنــازلْ

رمال (السبعتين) طحين صبري
وعزم فخامتي من طين (باجل)

ومـهـما اسـتـأسد الـجبناء حـولي
فـلـحـمـي لا يـــروق لــكـل آكـــل

لأنـي مُـلهِمي.. ورسـولُ شـعري..
ومـضـمونُ الـرسـالةِ.. والـمُـراسلْ

أوزّعُ لــلــفنـاءِ دمـــــي وأحـــيــا
عـلـى الـشظفِ الـمُكَبّلِ بـالفضائلْ

وتـشـربُـني الـريــاحُ بـــلا مـــزاجٍ
وتـأكـلـني الــجـراحُ بـــلا تــوابـلْ

ويـعـصمُني الـشموخُ عـن انـحناءٍ
ويـقطفُ بـسمتي الوجعُ المُخاتلْ

وأبـنـي مـوطـنًا بـخـيوطِ وَهْـمـي
ومــا يُـبـنَى عـلى الأوهـامِ بـاطلْ

ولـلـشـعراءِ فـــي (أيـلـولَ) شـعـرٌ
بـــهِ ثـــار الـيـراعُ عـلـى الأنـامـلْ

وفــي (تـشـرينَ) لـلأحـرارِ ضــوءٌ
تـفـيـضُ بنـورِ بـهـجتِهِ الـمـشاعل

ولــلــشـهـداءِ عُـــمْـــرٌ ســـرمــديٌ
وآيـــاتٌ عــلـى الأبَـــدِ الـمـناضل

نـجـومُ الله فــوقَ الأرضِ تـسعى
وتـجـتـازُ الـحـريقَ بــلا فـواصـل

ولـــــي تــفــاحـةٌ دنــيــا تــنــادي
لأقـطـفَها.. ولـكـنُ.. لــم أحــاول!

وبــيــتٌ مــــن عـظـامـي أبـتـنـيهِ
فـيـهدمُني ويـصـعدُ فـي الـنوازل

وأزمـــنــةٌ تّـــمُــدُّ إلّـــــيّ شُـــحًّــا
وتــصـدعُ بـالـعطاءِ لـكـل جـاهـل

(بـــلادَ الـبُـنّ) أنــتِ أبــي وأمــي
ولــكـنـي الـيـتـيـمُ بــغـيـر كــافـل

لأنـــي بـاسـمكِ الـمـيمونِ أشــدو
وهل تغني من الجوعِ (الزوامل)!

أفـتِّشُ فـي غـيابكِ عـن وجـودي
وفيكِ.. وعنكِ.. يا أملي.. أناضل

وأنــتِ الـخصمُ والـحَكمُ الـمُفدّى
وأنــتِ الـشـاهدُ الـفطنُ الـمجامل

قـضـاؤكِ يــا (قـضـاءَ الله) مـاضٍ
وحـكمكِ.. بـعد حكمِ الله.. عادل

أتـيـتُ إلــى الـحـياةِ بــلا حصانٍ
ولا اعـترفَتْ بِـيَ الـسُّفُنُ الأرامـل

فـكـنتُ قـصـيدةً عـظـمى أغـارت
مـن الأعـلى عـلى الـهِمَمِ السوافل

ولم تكفر (صيادٌ) باصطفائي
ولا ثارَ النبيُّ على القبائل

ولكن مطبخ السلطان يُعنَى
بتخصيب المزيدِ من المشاكل

لديه لكل معضلتين وزنٌ
وكل قصيدةٍ وزنٌ مماثل

لديه لكل مجتهدَين أجرُ
وكل مخالفٍ أجرٌ مقابل

ومصلحة البلاد لديه تقضي
بتوصيلِ الإشاعةِ للمنازل

ولا تدري الإذاعة أين ترسو
إذا ابتُلِيَتْ بحنجرة العواجل

تـقـولُ لــي الـغـرابةُ: ثــم مــاذا؟!
يـلـيقُ بــك الـرمادُ.. فـلا تـجادل!

هــنـا زمـــنُ الـغـبـارِ بـــلا عــيـونٍ
يُـفـتّـشُ عـــن بــراءةِ كــل قـاتـل

تــســيــرُ كـــلابُـــه مُـتَـبَـخْـتِـراتٍ
وتـنـبحُ فــي مـسـيرتِها الـقـوافل

ويُـفـشِـلُ مُـبـدعـيهِ عـلـى نـجـاحٍ
ويـشـهـدُ بـالـنـجاحِ لــكـل فـاشـل

سـحـابةُ زيْـفِـهِ اكـتـملَتْ ورانَــتْ
لأن الـنـقـصَ بــيـن يـديـهِ كـامـل

(ويــا وطـنـي لَـقـيتُك بـعـد قـبرٍ)
.. وهــأنـذا أعــيـشُ بـــلا فـرامـل

إذا ضَـيّّـعـتَـني أو ضِــعـتّ مــنـي
فـما جدوى اعتصامِك بالزلازل؟!

أراكَ حـقـيـقةً.. وتـــرى وجــودي
غـيـابًا .. والـبـقيةُ فــي (نـوافـل)

لـقـد أحـرمـتَ مـن مـيقاتِ قـلبي
فـلـستُ إذاً عــن الأحــلامِ عـاطل

وبُـشْرَى.. أيـها الأحرارُ .. بُشرى:
سـتـنتصرُ الــورودُ عـلـى الـقـنابل
****
الشاعر  : عمار الزريقي - صنعاء 26 سبتمبر 2018م

أضف تعليق

الرجاء عدم الخروج عن الموضوع في كتابة التعليق...

كود امني
تحديث

كتبوا

أدبيات حركة خلاص

يمضون

حوارات

 khlaas2016.7.8

16707339
زوار اليوم
هذا الأسبوع
هذا الشهر
21561
97621
504951

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة