المرصاد نت - متابعات

قال رئيس اللجنة الإعلامية لاعتصام أبناء المهرة السلمي "سالم بلحاف" إن السعودية تسعى للسيطرة على منافذ اليمن الحدود مع سلطنة عمان بمشاريعها الوهمية. وأفاد في تصريحاتBalahaf2019.11.1 تلفزيونية أن الأطماع السعودية في المهرة ليست جديدة مشيرا في الوقت ذاته إلى أنها منذُ أكثر من عامين تنفذ مشاريعها الاستعمارية في المحافظة والتي بدأتها بالاستيلاء على المطار ومددت ثكناتها العسكرية نحو السواحل بعد أن طوعت المحافظ لخدمة اجندتها ومشاريعها.

وأضاف: أما بالنسبة للمنافذ فقد بدأت بأضعافها من خلال استقدام ميليشيات وجنود سعوديين في منفذي صرفيت وشحن. وأكد أن السعودية تستخدم مشروع إعادة الاعمار كغطاء لتنفيذ أطماعها في المنافذ اليمنية الحدودية مع سلطنة عمان مؤكدا في الوقت ذاته أن منفذ شحن كان يعمل بكفاءة عالية في بداية 2015 قبل انطلاق عاصفة الحزم السعودية وحتى قبل قدوم القوات السعودية إلى المحافظة أواخر العام 2017م وأكد أن منفذ شحن كان متنفس اليمنيين الوحيد في ظل الحصار المطبق على منافذ البلاد في الشمال والشرق لافتا إلى أنه كان منفذ يعبر منه الطلاب والمرضان والمسافرين بدون قيود وبرقابه أمنية عالية من قبل الأجهزة الأمنية اليمنية.

وأوضح "بلحاف" أن الدور الإنساني والاقتصادي للمنفذ لم يروق للسعودية فبدأت بأرسال قواتها وميليشياتها وعمل بعض المنشآت تحت غطاء ما يسمى بصندوق إعادة الاعمار من أجل اكمال مخططات سيطرة التحالف على منافذ البلاد واطباق الحصار على اليمن من كل الجهات. وجدد بلحاف دعوة أبناء المهرة لطرد أي قوات اجنبية أو ميليشيات خارجة عن القانون مشيرا إلى أن لدى المحافظة أجهزة أمنية وجيش يحتاج إلى إعادة تأهيل وان كان لدى السعودية نوايا طيبة تجاه بلادنا فذلك يكمن في تأهيل الجيش والأمن ومغادرة المحافظة التي تنعم بالأمن والاستقرار.

وأشار إلى أن اليمنيين في كل المحافظات لديهم القدرة على حماية منافذهم وسهولهم والتحالف لم يجلب لهم سوى الدمار منذُ دخوله قبل خمس سنوات. وأكد أن الاستحداثات في المحافظة متواصلة ودائما أي استحداث يجري ينفذوه تحت إطار إعادة الاعمار ومزاعم إعادة الانتشار الأمني لم تأتي من أجل خدمة اليمن وانما من أجل خدمة مشاريعهم واهدافهم الاستعمارية. وبين الناشط "بلحاف" أن سكان المهرة يشعرون بتذمر شديد من تواجد هذه القوات ومن وقت لآخر يتعرض الرعاة والصيادين لانتهاكات واستفزازات من هذه القوات وميليشياتها.

وأكد أن لجنة الاعتصام السلمي مستمرة في نضالها السلمي ضد الوجود السعودي في المهرة ولن يتوقف تصعيدها حتى ترحل كل هذه القوات وتسليم السلطة بالمحافظة للشرعية وفقا للقانون اليمني وشرعيته الدستورية. وأول أمس أصدرت لجنة الاحتجاج السلمي في مديرية شحن بياناً صحفياً أوضحت فيه الأحداث الأخيرة التي حصلت في منفذ شحن الحدودي. واستنكرت اللجنة الاستحداثات التي قام بها صندوق الاعمار السعودي في المديرية وحذرت من أن المساس بالشيخ مسلم زعبنوت سوف يخلق حالة من التوتر واشعال نار الفتنة ولن يسلم منها أحد.

 

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة