المرصاد نت - متابعات

 في بيانه الخامس مجلس الإنقاذ اليمني يستصرخ ضمير العالم بوقف العدوان والحصار والإحتلال وعدم تصدير الفيروسات الى اليمن. وأكد مجلس الإنقاذ " تحت التأسيس" في بيانه الخامس الذي حصل موقع المرصاد نت على نسخة منه بإن اليمن بات بين شقي رحى مطرقة ملتهبة وسندانٌ ساخن، مطرقة العدوان والحصار والإحتلال من ناحية، وسندان (فيروس كورونا) العالمي الخطير من ناحيةٍ أخرى..

 نص البيان ..

ياجماهير شعبنا الصامد 

ياشعبنا الحُر الصابر....

إن هدفنا في مجلس الإنقاذ اليمني دوماً هو إبلاغكم بما يجري وراء الأحداث لكشف الحقيقة ومعالجتها واليوم مع أسفنا البالغ نفيدكم بإن اليمن بات بين شقي رحى مطرقة ملتهبة وسندانٌ ساخن، مطرقة العدوان والحصار والإحتلال من ناحية، وسندان (فيروس كورونا) العالمي الخطير من ناحيةٍ أخرى، ومن لم يحترق  بالعدوان سيلتهمه فيروس كورونا. او بعبارةٍ أخرى "من لم يمُت بالسيف مات بغيره .. تعددت الأسباب والموتُ واحدُ"  إلا بطريقة واحدة للنجاة لا ثاني لها سنتطرق اليها تالياً.  

ياشعبنا اليمني الصابر، ينبغي ان تعلم يقيناً بإن فيروس كورونا ليس له وجود في اليمن ولا ينبغي ان يتواجد وذلك كنتيجة واقعية للحصار المطبق على بلادنا، ولكن مع ذلك ستجدون مع مرور الأيام والأسابيع ان حالات الإصابة بمرض كورونا بدأت تتواجد وتتلوها حالات من الوفاة ثم يتصاعد ويتفاقم العدد تدريجياً الى درجة الخطورة التي قد تقضي لا سمح الله على آلاف من الشعب اليمني مستقبلاً وهذا ضمن مخطط التحالف اللعين المُتعهد بتدمير اليمن وإبادة شعبه الذي بدأ يقوم بإنزال مواد جرثومية من الجو ويدفع بلاجئين من خارج الحدود كذرائع مستقبلية لتفشي الوباء فيما بعد.    

ياشعبنا اليمني الصامد

 وعليه فإن الرسائل المتبادلة هذه الأيام بين الداخل والخارج التي تتحدث علنياً وضمنياً عن وقف العدوان والحصار والإحتلال او وقف الحرب او الإستعراضات الكلامية من خلال بعض الفضائيات حول هذا الأمر ماهي، وبصريح العبارة، إلا جعجعة هوائية قد تعودتم على سماعها لكنكم لم تروا منها طحيناً على مدى خمسة أعوام. بل انها أثبتت لكم دائماً بأنها تمهيداً لعمليات مابعدها تكون عادةً اسواء من سابقاتها. 

إننا في مجلس الإنقاذ اليمني تحت التأسيس تحدثنا فيما سبق مراراً وتكراراً عن مشروع التحالف الشيطاني الذي يستهدف إبادة الشعب اليمني واستصرخنا على مدى الأعوام السابقة ضمير العالم في كل المناسبات والمنابر والمحافل الدولية بأن يتوقف العدوان والحصار والإحتلال عن شعبنا الصامد إلا ان الجواب كان يأتينا صادماً وصارماً وهو: ان هاتوا ما بأيديكم وقدموا لنا جهة شرعية تُمثل اليمن غير الرئيس عبدربه منصور هادي نستطيع ان نتعامل معها كممثل حقيقي للجمهورية اليمنية والشعب اليمني.  او أخبرونا عن اي جهة شرعية أخرى تستطيع ان تصدر قراراً سياسياً يسري على كل اليمنيين التي تمثلهم دون تمييز يمكننا أن نتواصل بها!!!  او أن قدموا لنا ممثلي لحكومة موحدة للشعب اليمني يتسنى لنا من خلالها ان نصل الى إتفاق شامل !!!.. 

لأنه ومن خلال هذه البوابة، بوابة الشرعية المزعومة بقيادة هادي المُختطف، وعلاوةً على عدوانه الجوي والبحري والبري،  إستطاع التحالف ان ينفُذ منها ويقوم بتفريخ عصابات ومليشيات تعمل بتمويله وتحت إشرافه لتنفيذ أجنداته العدوانية والإحتلالية ضد اليمن في غياب صوت يمني وطني شرعي موحد يستطيع مواجهته وصد مؤامراته المتواصلة.    

 ومن هذا المنطلق يا شعبنا الصابر والصامد نؤكد لكم بأنه لا يوجد اي مخرج لليمنيين سوى لجؤ الجميع الى صوت واحد يُمثل كل اليمنيين اولاً بعد إيقاف الإقتتال الداخلي الممول خارجياً، ومن ثم التفاهم مع الخارج على أسس الثوابت الوطنية الراسخة التي يجمع عليها كل اليمنيون وما دون ذلك خرط القتاد .     ولذلك نحن في مجلس الإنقاذ اليمني نـشدد بأننا لا نقف مع اي جهةٍ كانت ضد اي جهةٍ أخرى بل ندعو الجميع لخلق صوت شعبي عام يستطيع ان يلد من رحمه مجموعة وطنية نزيهه من شرفاء اليمن قادرة على إخراج البلاد من الكوارث التي تواجهها. ودمتم في خير وعافية. 

صادر عن مجلس الإنقاذ اليمني تحت التأسيس بتاريخ ١١ إبريل ٢٠٢٠

أعلى الصفحة