المرصاد - متابعات

قال المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث اليوم الأحد أن الوقت قد حان لتجتمع الأطراف اليمنية من أجل التوصل إلى حل سياسي عبر المفاوضات.

وقال غريفيث في تصريح للمجلة الإلكترونية لإدارة الشؤون السياسية وبناء السلام التابعة للأمم المتحدة، “كان عام 2020 عاما قاسيا آخر على اليمنيين مع استمرار إراقة الدماء والنزوح والتدهور الاقتصادي وتفشي جائحة كوفيد-19”.

 

وتابع: حاولنا وقف إلزام الأطراف بوقف القتال واتخاذ إجراءات لفك الحصار وتخفيف المعاناة واستئناف العملية السياسية بصورة عاجلة، والآن يجب أن نناقش الخلافات ونتفق على طريقة واقعية للمضي قدمًا.د

يأمل غريفيث بحسب تصريحه أن يركز العام الجديد 2021م، على احتياجات اليمنيين بعيدًا عن الآفاق الضيقة، وأن تسود الجدية استئناف عملية سلام يشمل الجميع لإنهاء الحرب والصراع بشكل كامل، وأن يكون أداء الأطراف أفضل في احترام وحماية حقوق وحريات الجميع في اليمن”.

وكان المبعوث الأممي، منتصف أكتوبر الماضي، قد أكد خلال إحاطة قدمها إلى مجلس الأمن الدولي، “استمرار المفاوضات حول مسودة الإعلان المشترك”، مشيراً إلى أن “طرفي الصراع ما يزالان منخرطين في العملية ولكن لم يتفقا بعد على نص”.

أعلى الصفحة