المرضاد نت - متابعات

قال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، إن الثورة في إيران صمدت رغم كل الحروب والحصار بفضل حضور شعبها في كل الميادين وجميع المراحل. وأضاف السيد نصر الله في "ذكرىNasrallah2020.216 القادة الشهداء وأربعينية شهداء محور المقاومة" أنه "ليعرف الأصدقاء من المظلومين والمستضعفين أنهم يستندون إلى قلعة صلبة تزداد قوة كلما ازدادت المخاطر"مشيراً إلى أن "ميزة القادة الشهداء أنهم كانوا يحملون همّ المسؤولية إلى جانب الاستعداد الدائم للتضحية بلا حدود".

السيد نصر الله شدّد على أن "الثورة في ايران صمدت رغم كل الحروب والحصار بفضل حضور شعبها في كل الميادين وجميع المراحل" معتبراً أنه عندما نقرأ وصية سليماني نجد أننا "أمام قائد مجاهد يحمل هموم بلده وشعبه وأمته ويرشدهم إلى عناصر القوة".

ورأى أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب ارتكبت خلال الأسابيع الماضية جريمتين عظيمتين أولهما اغتيال سليماني والمهندس والجريمة الثانية إعلان ترامب ما سُمي بصفقة القرن" معتبراً أن "الجريمة الأولى هي في خدمة الثانية".

وتابع: "الجريمتان هما في خدمة مشاريع الهيمنة والاستبداد والنهب الأميركي والإسرائيلي لخيراتنا ومقدساتنا"، لافتاً إلى أن "خطة ترامب تطال لبنان لأنها أعطت مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والجزء اللبناني من قرية الغجر لاسرائيل".

وبينما اعتبر أن "ما سُمي "صفقة القرن" ليس صفقة بل خطة اسرائيلية لإنهاء القضية الفلسطينية تبناها ترامب" أكد السيد نصرالله أنه لطالما عرضت الإدارات الأميركية السابقة خططاً وفشلت "عندما قررت الشعوب والدول المعنية أن ترفضها وتقاومها".

وأشار إلى أن "المواقف التي أعقبت إعلان ترامب عن خطته كانت رافضة لها بشدة" موضحاً أن "هناك دول خليجية تقول عن خطة ترامب إنها قابلة للدرس وهكذا تبدأ الهزيمة والاستسلام".

وقال "قد يصح القول إن هناك خطة بحسب الظاهر يرفضها العالم لكان صاحبها سيعمل بكل الوسائل لتطبيقها" مشدداً على أن المرحلة الجديدة تفرض على شعوبنا في المنطقة الذهاب إلى المواجهة الأساسية ولا فرار منها.

ووفق السيد نصر الله فإن "شعوبنا مدعوة للذهاب الى المواجهة مع رمز الاستكبار المتمثل بالحكومات الأميركية وحاليا بإدارة ترامب" معتبراً أنه "عندما يقتل ترامب القادة بهذا الشكل العلني والوحشي فهو يعلن الحرب ونحن لا زلنا في رد الفعل البطيء".

السيد نصر الله رأى أنه لا خيار سوى المقاومة الشعبية والشاملة في كل أبعادها مشيراً إلى أنه "نحتاج إلى الوعي وعدم الخوف من أميركا وإلى الثقة بقدرتنا وقدرة أمتنا". وتابع: نحن أمام مواجهة جديدة لا مفر منها لأن الطرف الآخر يهاجم ويبادر ويقتل ويشن الحروب، لافتاً إلى أن "أميركا هي المسؤولة عن كل حروب إسرائيل وممارساتها".

وتساءل من يصدّق أن الحرب الدائرة اليوم على اليمن ليست بموافقة وحماية ودعم أميركي؟ مؤكداً أن "أميركا تدعم الحرب الدائرة ضد الشعب اليمني لتستفيد اقتصادياً من بيع السلاح لدول التحالف"

وقال "أميركا من أجل فرض هيمنتها وخططها تلجأ إلى كل الوسائل المتاحة أمامها من بينها حروب بالوكالة واغتيالات" مشيراً إلى أن "داعش سيطر على محافظات في سوريا والعراق وارتكب مجازر والأميركيون مسؤولون عن هذه الفظائع باعتراف ترامب".

ولفت السيد نصر الله إلى أن "كل شعوب المنطقة ستحمل البندقية في مواجهة الاستكبار وأميركا بنفسها لم تترك خياراً سوى ذلك" مشدداً على أن أننا "أمة حيّة وقوية لكننا نحتاج للقرار والإرادة والتصميم على المواجهة في المجالات المختلفة".

وأضاف السيد حسن نصرالله: نبارك للشعب البحريني الذكرى التاسعة لانطلاق ثورته بقيادة علماء مخلصين وفي مقدمتهم الشيخ عيسى قاسم. وقال: الشعب المظلوم في البحرين خرج ليطالب بحقوقه الطبيعية ودفع في سبيل ذلك تضحيات جساما من شهداء وجرحى وسجناء ومعتقلين. وتابع: الشعب البحريني يناضل اليوم إضافة إلى ذلك من أجل اعادة البحرين إلى موقعها الطبيعي في الأمة بعد أن حولها حكماؤها إلى قاعدة للتطبيع والتآمر على القضية الفلسطينية.

وتابع: أمريكا تتحمل مسؤولية كل جرائم كيان الاحتلال بالمنطقة لانها الداعم الحقيقي له. وأضاف: نحن بحاجة إلى عدم الخوف من أمريكا والثقة بقدراتنا. ولا يوجد سبيل لمواجهة الافعال الامريكية سوى المقاومة بكل أشكالها.

وتابع : أقول لكم إن كل شعوب المنطقة ستحمل البندقية يوما ما لمواجهة الغطرسة والعدوان الامريكي. وأدعو كل العلماء والنخب والمؤسسات والحكومات إلى الدخول في جبهة المقاومة المتعددة والشاملة لمواجهة امريكا. وقال السيد نصر الله: أمريكا تستخدم سلاح العقوبات لتفرض سيطرتها على دول المنطقة. وتابع: يجب أن يتم إخراج القوات الامريكية من العراق وفاءا لدماء الشهيدين سليماني والمهندس. وأضاف: يجب أن نفكر بكل الوسائل لمواجهة أمريكا لأننا أمة شجاعة لديها الارادة والعزيمة.

وتابع: أنصح الشعب العراقي كأخ له بالحفاظ على الحشد الشعبي لأن أمريكا لا تريد وجوده. وقال: أقول للشعب العراقي إن المسؤولية والرد على الجريمة الامريكية تقع على عاتقكم.

وقال السيد نصر الله: مستعدون لتحمل مسؤولياتنا في الوضع الحالي بالبلاد ونحن في حزب الله قلقون على الوضع الاقتصادي في لبنان حرصا على الشعب بكل طوائفه وأدعو المسؤولين اللبنانيين إلى فصل معالجة الوضع الاقتصادي عن تصفية الحسابات السياسية.

وأحيا حزب الله ذكرى القادة الشهداء، وذكرى أربعين الشهيدين الحاج قاسم سليماني والحاج أبو مهدي المهندس باحتفال بدأ عند الساعة الثانية والنصف من بعد ظهر اليوم الأحد وتحدث في مهرجان "قادة الشهادة والبصيرة" الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله معتبرا أن الثورة الإسلامية في إيران قاومت وصمدت رغم كل الحروب العسكرية والأمنية والاقتصادية والاعلامية والنفسية. وقال السيد نصر الله في كلمته: نبارك لقائد الثورة الإسلامية آية الله خامنئي والشعب الإيراني الذكرى الـ41 لانتصار الثورة الإسلامية المباركة.

 

 

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة