المرصاد-متابعاتSudan2020

 

أسئلة كثيرة، بل قل اتهامات عديدة طالت ما أسماه البعض تقصير وسائل الإعلام العربية والعالمية في نقل الصورة الحقيقية، والمعاناة التي تعرض لها قطاع من السودانيين الذين أصبحوا في غضون أيام بلا مأوى وبلا مال جراء الفيضانات التي اجتاحت البلاد في الأيام السابقة، والتي لم تكن مشهودة منذ قرابة 100 عام، والتي أزهقت أرواح أكثر من 100 شخص حتى الآن.

كان السؤال الأبرز: هل تعمل وسائل الإعلام ضمن أجندات معينة؟ بحيث تغطي حدثا ما وتغض الطرف عن آخر؟ ولماذا غابت عن أجنداتها تغطية فيضانات السودان التي تعتبر حدثا مهما يستحق أن يحظى بالتغطية المناسبة؟ لماذا انشغلت تلك الوسائل كثيرا بأحداث مماثلة مثل انفجار لبنان، ولم تلتفت لما يجري في السودان؟ الأمر الذي قلل من مستوى تعاطف الناس مع الكارثة.

وبالرجوع إلى محددات ومعايير العمل الصحفي، فالذي وقع في السودان حدث يستحق أن تلتفت له وسائل الإعلام، وتتعاطى مع جميع سياقاته بقدر من الأهمية ليحتل المرتبة الأولى في النشرات التلفزيونية والصفحات الأولى للمواقع والصحف، فهو حدث يهم قطاعا عريضا من الناس، حيث تسبب في إزهاق الأرواح ودمار المأوى وضياع الأموال، ولم يستثن حتى الحيوانات.

نقص القادرين على التمام
وفي محاولة البحث عن إجابات لتلك التساؤلات التي انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي، يمكن القول إن التقصير لم يكن من وسائل الإعلام العربية والعالمية فحسب، بل إن وسائل الإعلام المحلية والرسمية منها على وجه الخصوص، لم تنجز ما عليها من واجب في هذا الظرف الاستثنائي حتى توفر المصدر الأساسي الذي يمكن أن تعتمد عليه وسائل الإعلام العالمية في تغطيتها للكارثة.

فقد تأخرت وسائل الإعلام السودانية في إيفاد مراسليها إلى مواقع الكوارث، ويبدو أنها اختارت أن تغرد في واد آخر فظلت أجنداتها كما هي متخمة بالبرامج الاعتيادية من أغاني ومسلسلات وغيرها.

ولم يبد سلوك وسائل الإعلام المحلية غريبا بالنظر إلى سلوك السلطات الرسمية وشخصياتها التي تصنع الأخبار، ففي الوقت الذي كان فيه النيل يفتك بساكني ضفافه، كان رئيس مجلس السيادة الفريق عبد الفتاح البرهان في زيارة خارجية إلى دولة إريتريا، أو يستقبل شخصيات كانت جزءا من نظام الرئيس المعزول عمر البشير، وكانت القوى السياسية الأخرى منشغلة في البحث عن مكاسب سياسية مستقبلية، وكل ذلك من نوع الأعمال الذي يجوز تأخيره في مثل هذه الظروف، أو حتى قطعه إن كان تم الشروع فيه أصلا، كما تقول بذلك العديد من الشواهد والسوابق.

وعلى الرغم من أن البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك سجلوا زيارات خاطفة لبعض المناطق المتضررة في الأيام الأولى للكارثة، إلا أن ذلك لم يشفع لهم عندما تكشفت الآثار المهولة للكارثة على الناس، والتي لم يشهد السودان مثلها منذ ما يقارب القرن.

الناس في شنو؟
كان السودانيون بالمرصاد لتقصير أهل الدار وتأخرهم في موقف كان يتطلب الإقدام، فقد ضجت وسائل التواصل بالكثير من النقد، وصب المشاركون فيها جام غضبهم على سلوك السلطات التي تأخرت كثيرا في الوصول إلى المتضررين، ولم ترصد الخسائر بشكل دقيق، كما لم تحدد الاحتياجات العاجلة للمتضررين، ولم تطلب عون المجتمع الدولي، وهو أمر لا غبار عليه في مثل هذه الظروف.

وقد لجأ السودانيون إلى التاريخ واستلوا أسلحتهم من ذاكرة الأمثال والحكم، ووصفوا انشغال السلطات والمسؤولين بما هو أقل من حيث الأهمية، بنقص القادرين على التمام، واستحضروا المثل السوداني الأشهر "الناس في شنو والحسانية في شنو"، وهو مثل يزعم مفسروه أن قبيلة الحسانية اعتذرت عن حضور اجتماع مصيري دعا له آخر ملوك مملكة سنار عام 1821 كافة قبائل البلاد لمواجهة حملة محمد علي باشا لغزو السودان بذريعة أن لديهم في يوم موعد الاجتماع مهرجان ( رالي) لسباق الحمير بمناسبة ختان أنجال القبيلة.

 

وينفي "الحسانية" حدوث الواقعة، بيد أن البعض منهم يذهب إلى القول إن أسلافهم كانوا على علم بأن الملك السناري لم يكن ينوي بالفعل التصدي لحملة محمد علي، وبالتالي سعوا إلى تشتيت جهوده بتلك الحجة.

غياب الأكشن والصور المثيرة
غياب تغطية كارثة فيضانات السودان عن وسائل الإعلام العربية والمحلية كانت له تفسيرات أخرى، فالبعض عزاه لانشغال هذه الوسائل بقضايا أخرى مثل الحرب في ليبيا واليمن والصراع على الغاز في المتوسط، وليس قضية ضحايا كارثة الفيضانات في السودان الذي لا تبرز أخباره إلا إذا تعلقت بموضوعات مثل الموقف من سد النهضة الإثيوبي أو التطبيع مع إسرائيل.

وكان للمخرج السينمائي والشاعر السوداني أمجد النور رأيا آخر في تفسير ذلك الغياب، فقد رأى أن مقارنة التعاطف الدولي في كارثة فيضانات السودان مع ما جرى في كارثة انفجار بيروت مقارنة غير منطقية. وقال في منشور على صفحته في فيسبوك إن البشر مبرمجون على ربط التعاطف بالمؤثر البصري، ورأى في هذا الصدد أن وقائع كارثة فيضانات السودان رغم كثرة عدد الضحايا، من الأحداث التي تتكرر مشاهدها سنويا وفي أماكن مختلفة، ولم تكن مثيرة بصريا، وغاب عنها "الأكشن" الذي كان حاضرا في انفجار بيروت الذي حظي بالتصوير بتقنيات عالية ومن زوايا عديدة.

إنترنت ضعيف ونشاط محدود بوسائل التواصل
ونختم بالحديث عن سبب آخر من أسباب غياب كارثة فيضانات السودان عن المشهد الإعلامي العربي والعالمي، وهو ضعف النشاط في وسائل التواصل الاجتماعي في السودان، فبالرغم من أن معظم المشاهد التي وجدت طريقها إلى وسائل الإعلام كانت من هذه الوسائل، إلا أن حجمها كان متواضعا مقارنة مع حجم الكارثة، ولعل ذلك القصور يبرر بضعف بنية الإنترنت في السودان، فالخدمة رغم غلاء أسعارها إلا أنها ضعيفة جدا.
ووفقا لتقرير حديث بموقع بوابة البيانات Dataportal، فمن بين سكان السودان الذي يقارب عددهم 44 مليونا، هنالك حوالي 13.4 مليون فقط لديهم اتصال بالإنترنت، ولا يزيد عدد من يستخدمون وسائل التواصل عن 1.3 مليون شخص، بالرغم من أن عدد من يمتلكون الهواتف 32.8 مليون.

وهنا يجب التذكير بأن السودانيين لا يزالون يعانون تقنيا من آثار العقوبات الأميركية التي تحرمهم من التمتع بمزايا العصر الرقمي، رغم الرفع الجزئي لهذه العقوبات.

أعلى الصفحة