المرصاد نت

يعدّ الدان الحضرمي من أهم مفردات الموروث الشعبي الغنائي في اليمن فبين روائح البخور الآسرة، ورنين فناجين الشاي الحضرمي الأصيل تعقد جلسات الدان في المقايل والأسمار تحت ظلال Ggafaffaالنخيل في الساحات العامة أو المجالس العربية. حينها يحضر الشعر ويحلو الغناء ويرحل الحاضرون إلى عوالم ممتعة من السحر، ترسم ملامحَها الكلمات الجميلة والأصوات العذبة التي اشتهرت بها حضرموت الفن على مدى عقود متتابعة.

والدان فن غنائي جماعي يلبي بطريقة أدائه رغبات كل الحاضرين في جلساته ويتيح لهم المشاركة شعرا أو غناء وقد عرف بهذا الاسم لاعتماده على كلمة "دانْ" وتشكيلاتها كلازمة صوتية في كل مقاطعه وتبدأ جلساته بحضور شعراء متخصصين في شعر الدان وبحضور منشدين يُشترط فيهم عذوبة الصوت والقدرة على تتبع ألفاظ الأبيات لفظا بعد آخر.

ومع اكتمال المجلس يبدأ أحد المنشدين بغناء بيت من الشعر يصاغ كلّه من كلمة "دان" وتشكيلاتها على نمط معروف مسبقا وبطريقة أشبه بالموال ثم يرتجل أحد الشعراء الحاضرين بيتا باللهجة العامية على وزن هذا القالب فيؤديه المنشد بالطريقة اللحنية التي أدى بها بيت "الدان" الأول ثم يرتجل شاعر آخر بيتا ثانيا على نفس الوزن والقافية ليأتي بعد ذلك دور المنشد.

وهكذا تدار بقية جلسة الدان، وكلما كثر عدد الشعراء ازدادت الإثارة ويُشترط أن لا تتكرر القوافي فإذا ما وقع شاعر في هذا الخطأ نُبه إلى ذلك وإذا ما شعر الحاضرون بنفاد القوافي انتقلوا إلى قافية أخرى وهنا يبدأ الشاعر بيته بعبارة "خرجْ ذا فصل والثاني" أو ما في معناها.

هذا هو الأصل في جلسات الدان وقد تخرج عن ذلك باستدعاء أغان قديمة للدان يؤديها فنان كنماذج رائعة أصبحت حاضرة في هذا الفن في معظم المدن الحضرمية كتريم وسيئون والشحر والمكلا. وترجع كثير من المصادر التي أرّخت للدان ظهوره في حضرموت إلى القرن العاشر الميلادي ويستشهدون على ذلك بأبيات عامية للشاعر عمر عبد الله بامخرمة (توفي عام 1545) أشار فيها إلى جلسات الدان وأكثر فيها من مفردة "الدان" ومشتقاتها.

ويعدّ الفنان الراحل محمد جمعة خان (توفي عام 1963) أول من طوع هذا الفن للموسيقى غير أن الدان اكتسب شهرته في الجزيرة العربية على يد الفنان الراحل أبي بكر سالم بلفقيه الذي سجل كثيرا من أغاني الدان في بيروت والقاهرة منذ خمسينيات القرن الماضي وحتى ألبوماته الأخيرة.

ويعتبر الدان الحضرمي فناً صوتياً شعبيّاً يحتوي على العديد من طرق الغناء ويشكل جزءاً مهمّاً من ثقافة منطقة حضرموت ونشاطها الاجتماعي. كما يشكل جسراً ثقافياً يربط بين الأجيال اليمنية لعقود من الزمن. ويمثّل انعكاساً مباشراً للمجتمع الحضرمي وانفعالاته وأحاسيسه وأفكاره. وقد اختلف الباحثون في تحديد تاريخ ونشأة هذا اللون من الفن والتراث. ولكن أغلب الباحثين يؤكدون أن ما وصل من كلمة دان وُجِدَ في الأشعار القديمة قبل أكثر من خمسة قرون. والدان هي كلمة مأخوذة من الدندنة وهو أن السامع للرجل الذي يدندن نغماً أو صوتاً قد لا يفهمُ ما يقول.

وبحسب المؤلف والأديب اليمني جيلاني علوي الكاف فإنَّ هناك أكثر من 130 علماً من أعلام الدان الحضرمي من الشعراء والملحنين والفنانين والباحثين والمؤرّخين. ومن بينهم مثلاً: سعد السويني والشاعر الشعبي المتصوف عمر عبدالله بامخرمة والشيخ أبو بكر بن سالم السقاف وعبد الصمد بن عبد الله باكثير الكند وزين بن عبد الله بن علوي الحداد (الملقّب بـ خو علوي) وسعيد بن عبيد بن مبارك عبد الحق (المعلم) وعبد القادر بن مبارك بن شيبان (الشعيرة) والشاعر أبو بكر بن عبد الرحمن بن شهاب والشاعر مبارك سالم الجليل ومغني الدان عوض عبيد فاضل وغيرهم الكثيرون وممن اشتهر في حضرموت بشعر الدان الراحلان حداد بن حسن الكاف وحسين المحضار وناصر بن يسلم وحسن باحارثة وغيرهم ومن الفنانين: حداد الكاف وكرامة مرسال وعبد الرحمن الحداد وسعيد باحشوان ومحمد أحمد بن سويد وأحمد بن حمدون وغيرهم.

ولكن يبقى الفنان اليمني الراحل أبو بكر سالم بلفقيه من أبرز روّاد فن الدان الحضرمي. وقد تأثر بلفقيه بهذا اللون الفلكلوري من خلال نشأته الأولى في حضرموت وهو الأمر الذي دفعه لتطوير أغاني الدان وإخراجها بأسلوب حديث وعصري من خلال عشرات الأغاني التي أدّاها بصحبة الآلات الموسيقية الحديثة حتى أصبحت تلك الأغاني ذائعة الصيت على المستويين اليمني والعربي. وكان أشهر الكتاب الذين غنى لهم أبو بكر سالم: حداد الكاف وحسين أبو بكر المحضار.

ومن أبرز من أدوا غناء الدان أيضاً عاشور آمان وهو من أبناء مدينة تريم في حضرموت. ويُعرَف عنه بأنّه كان مؤدياً ارتجاليّاً لأغاني الدان. وقد ذكر اسمه في إحدى قصائد حداد الكاف والتي غناها محمد جمعة خان والذي كان له دورٌ كبيرٌ أيضاً هو الآخر في تطوير اللون الغنائي الحضرمي إذْ أدخل عليه الكثير من الألحان والإيقاعات.

وهناك ثلاثة أنواع شهيرة من الدان الحضرمي. يطلق على اللون الأول منها بـ "الريض" وهو ذو المقاطع الغنائية الطويلة وقد سمي ريضاً لهدوء أنغامه، وبطء اندراجه عند الغناء والطرب. أما النوع الثاني من هذا الفن فيُطلَق عليه "الدان الحيقي"، وينحدر هذا النوع من المناطق الساحلية من حضرموت. ويتميز هذا اللون بالمقاطع الثنائية والثلاثية والرباعية سريعة الحركة. وينبع غالباً من "أهل الحيق" (أي سكّان السهول) ثم ينتقل الى سكان الجبال ثم الوديان.

أما النوع الثالث من الدان الحضرمي فيطلق عليه اسم "الهبيش". ويختلف عن النوعين السابقين بأنّه يُؤدَّى في الغالب بمقاطع ثنائية، غير أنه أسرع إيقاعا وحركة من الدان الحيقي، ويكثر لدى البادية، ويُستعمَل في رقصة "الهبيش" المعروفة في بادية حضرموت. وهي نوع من الرقص يجتمع الرجال والنساء فيها، ويصفقون الكف بالكف، ويقفون في دائرة.

وأكثر ما يميز هذه الأنواع من الدان الحضرمي هو أنها تلبي رغبات كل الحاضرين في الجلسات التي تقام في أجواء خاصة ممزوجة بروائح البخور الآسرة ورنين فناجين الشاي الحضرمي الخاص. وغالباً ما تبدأ تلك الجلسات بحضور شعراء متخصصين في شعر الدان وبحضور منشدين تُشترط فيهم عذوبة الصوت والقدرة على تتبع ألفاظ الأبيات لفظاً بعد آخر.

ويؤكد الكثيرون من نقاد الفن أن الدان الحضرمي هو الأساس الفعلي لأغلب مدارس الغناء في الوطن العربي وتحديداً منطقة الخليج التي لا يزال أغلب الفنانين فيها يستلهمون ألحانهم من التراث والفلكور الخاص بالدان الحضرمي الزاخر بالتراث الطربي.

 الفنان والملحن عبد الله باوزير وهو رئيس "مؤسسة حضرموت للتراث الفني" تحدث عن أسباب تأثر الخليج بالدان الحضرمي. وقال إن ذلك يعود إلى أن الدان بطبيعته يتميز بطابع شجي ومؤثر ويعتمد في صياغته على طول نغم اللحن أو قصره وسلاسة الكلمة المعبرة عن حال العاشق المحب أو المفارق المشتاق الذي أنهكه الشوق والحنين. وهذا المضمون كان شيئاً جديداً على الخليج وهو الأمر الذي جعلهم يحبّونه ويتغنّون به.

ومن أبرز العوامل التي ساهمت في انتشار الدان الحضرمي أيضاً اللهجة الحضرمية (الكلمة) والتي تقترب في نطقها نوعاً من لهجة أهل الخليج. وكذلك تنوع مقاماته الموسيقية وإيقاعاته وسرعتها مما أضفى إليه استحساناً لدى عشاق الطرب، وفقاً للفنان والشاعر باوزير.

ويلفت باوزير إلى أنَّ هذا اللون من الفنون الشعبية انتشر وازدهر بشكلٍ لافت في خمسينيات وستينيات القرن المنصرم ويعود ذلك لدخول مدارات الدان (مساجلاته) بعد أن امتاز كبار مؤدّي الدان بوضع الألحان البديعة والتي لا تزال خالدة إلى يومنا هذا وبمشاركة كبار الفنانين والشعراء.

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة