Iraq

 

 

سعى الإنسان منذ قديم الزمان لتسجيل مراحل حياته بالشفاهة والتدوين، وكان اختراع الكتابة منذ نحو 5 آلاف عام نقلة هائلة في تاريخ وواقع البشر، وبدأ التدوين بالرموز والصور، قبل أن تتطور الأبجدية الصوتية لكلام يدون الأفكار والمشاعر والعلوم والفنون.

ويعتبر الأديب والشاعر الأردني أمجد ناصر أن الإنسانية لم يكن لها أن تتحقق من دون كلمات وكتابة، فمغادرة الإنسان عجمته ليست في اكتشافه النطق، بل بتدوين هذا النطق وتحويله إلى تعبير.

ويتابع ناصر في مقال سابق له بالجزيرة نت بعنوان "منعطف جديد في تاريخ الكتابة" أن الكتابة "تحتاج وسيطا كي تنتقل، كان الوسيط الأول -كما نعرف- الرُّقم الطينية، كان كتبة الألواح الأولى ينقشون على الطين وهو طري بأداة ذات سن رفيعة قيل إنها من البوص، هل كانت تسمى أقلاما؟ ربما، ولكن ذلك الحفر على الطين هو أول أشكال الكتابة المتداول، وتلك الألواح الطينية هي أولى خطى رحلة الكلمة الطويلة، وتلك الأدوات الحادة ذات الأسنان الرفيعة (من البوص أو غيره) هي أول الأقلام".

وبالمثل، اعتبر تقرير نشر حديثا في موقع كوريوسفيرا الإسباني أن الكتابة تعتبر من أهم الإنجازات التي حققتها الإنسانية، لكن ربما لا نعرف جميعنا تاريخ الكتابة وكيفية اكتشافها.

 https://www.youtube.com/watch?feature=youtu.be&v=_FsPM3MarwY&app=desktop

 

من اخترع الكتابة؟

 
وأورد الموقع أن معرفة هوية من اكتشف الكتابة بالضبط تعتبر أمرا لا يستطيع البشر فعله اليوم، لكن ذلك لا يمنع بأنه لدينا فكرة تقريبية إلى حد ما، وذلك بفضل الدراسات التي أجريت حول أصل الكتابة في بلاد ما بين النهرين منذ أكثر من 5 آلاف عام، وفي الواقع، يرتبط اختراع الكتابة بالتجارة وبتنظيم المجتمع، أي بميلاد الحضارة.

وتم تنظيم المجتمعات الأولى حول الطبقات الكهنوتية، وأُجبر الكهنة على الاحتفاظ بسجل لما تم تخزينه وشرائه وبيعه، والذي كان حتى ذلك الحين يحفظ عن ظهر قلب.

أصل الكتابة

ويرى معظم الخبراء أن أصل الكتابة وبداياتها يعودان إلى بلاد ما بين النهرين في الألواح القديمة الموجودة في المدن السومرية على ضفاف نهري دجلة والفرات.

وتنتمي أقدم هذه الألواح إلى أوروك، وهي مدينة رائدة في الحياة الحضرية والكتابة والإدارة العامة، ويبلغ عدد سكانها حوالي 40 ألف نسمة.

وبالإضافة إلى ذلك، يصعب تحديد تاريخ هذه اللوائح على الرغم من أنها تنتمي إلى فترة ما بين 3400 و3200 قبل الميلاد.

 

وتجتمع العديد من الظروف في مدينة مثل أوروك (في بلاد الرافدين قديما، وفي إيران الحالية) التي ربما تكون الأولى في التاريخ منذ نشأتها حوالي 6500 قبل الميلاد، بما في ذلك تطوير الزراعة والري واختراع العجلة واستخدام الحيوانات الأليفة.

وفي الألفية الخامسة قبل الميلاد بدأ القدامى في كتابة علامات باللغة المسمارية على الطين باستخدام المخرز (إبرة يدوية) من أجل تحديد السلع وكميتها أيضا، وقد تم عمل نسختين منها، واحدة للمعبد والأخرى للتاجر.

وبهذه الطريقة، احتفظ الكهنة -الذين يتحكمون في الإنتاج- بسجل يحدد البائع والمشتري ومن يعطي فائض إنتاجه للمعابد القديمة.

تطور الكتابة

استفاد الأكاديون (في بلاد الرافدين) أولا، والحيثيون (عاشوا في الأناضول وشمال بلاد الشام) فيما بعد من النظام المقطعي السومري، وأضافوه إلى كتاباتهم المسمارية، وتعتبر هاتان اللغتان رائدتين، كل منهما بطريقتها الخاصة.

وزودتنا الكتابة الحيثية بأقدم كتابات تم العثور عليها في اللغات الهندوأوروبية حوالي 1600 قبل الميلاد، والتي تنحدر منها اليونانية والسنسكريتية.

ومن ناحية أخرى، تعتبر اللغة الأكادية أول لغة سامية معروفة ورثها الآشوريون والعبرانيون، فضلا عن الفينيقيين والآراميين والعرب والإثيوبيين.

ونشأت أول أبجدية معروفة من اللغات السامية سنة 1300 قبل الميلاد، وتحديدا في مملكة أوغاريت الواقعة بين سوريا وفلسطين، أو كما تسمى أرض كنعان، وعُثر على العديد من الألواح المكتوبة بنحو 8 لغات مختلفة، إحداها هي من أصل سامي ولها أبجدية تتكون من 30 حرفا.

 

https://youtu.be/w4QycfQd04g

بالمقابل، من المحتمل أن تكون الأبجدية قد ولدت في مصر على يد عمال من أصول سامية بدءا من الكتابة الهيروغليفية حوالي 800 قبل الميلاد، وعادت إلى أرض كنعان حوالي 1400 قبل الميلاد، ومن هنا جاءت الأبجدية الأوغاريتية حوالي عام 1300 قبل الميلاد.

من ناحية أخرى، في شرق آسيا طور الصينيون نظام الكتابة الخاص بهم خلال حقبة أسرة شانغ (حكموا في الألفية الثانية قبل الميلاد)، ويعتقد بعض الخبراء أن أولى علامات الكتابة في الصين يمكن أن تكون عام 6 آلاف قبل الميلاد، لكن الأدلة الأولى المؤكدة تعود إلى 1600 قبل الميلاد بالتزامن مع حكم أسرة شانغ.

يشار إلى أن كتبة العصور القديمة لم يكونوا وحدهم الأشخاص الذين يعرفون كيفية الكتابة، أولئك الذين يسافرون حول المدن ويكتبون كانوا أيضا أشخاصا متعلمين يعرفون جميع الإجراءات القانونية والاستمارات التي يجب ملؤها وكيفية الوصول إلى المستويات العليا.

ظهور الأرقام

تعود الأرقام الأولى المعترف بها إلى بعض الألواح الطينية المكتشفة في موقعي سوسة وأوروك (في إيران الحالية) منذ 5 آلاف عام.

وبالتأكيد، بدأ الإنسان في العد قبل ذلك بكثير من خلال تكديس الحجارة أو وضع علامات على الحائط منذ ما لا يقل عن 30 ألف عام، لكن التعليقات التوضيحية المبكرة والقديمة كانت تنتظر اختراع الكتابة.

وفي البداية، تم استخدام الأرقام فقط للعد وأضيفت العلامات حتى العاشر، العدد الذي تم تخصيص له علامة مختلفة.

وقد يكون اختراع الصفر يعود إلى الصينيين أو الهنود أو العرب، وقد انتشر نظام الترقيم العربي في جميع أنحاء الدول الإسلامية، وقد قدمه الإيطالي فيبوناتشي -الذي درس في الجزائر في أوائل القرن الـ13- إلى أوروبا، حيث لا يزال مؤثرا حتى الآن.

 

 

https://youtu.be/MXIBuqfeSPM

اختراع الورق

قبل صناعة الورق كان البشر يكتبون على الألواح والأواني الفخارية والحجارة وعظام الحيوانات وأوراق النباتات والجلود والرق، وصنع السومريون في جنوب بلاد ما بين النهرين أقراصا طينية وتركوها تجف للكتابة عليها.

من ناحية أخرى، طور المصريون القدماء الكتابة على لحاء نبات البردي الذي انتقل منها إلى اليونان وإيطاليا القديمة.

في المقابل، كانت الصين تحتفظ بسر صناعة الورق، لكن مع تقدم الزمن نقل المسلمون التقنية الصينية وطوروها لتصبح صناعة كبرى، ولعبوا الدور الأكبر في تعميم هذه الصناعة ونقلها إلى أوروبا، مما مهد الطريق لثورة الطباعة.

أعلى الصفحة