المرصاد نت

بعد قرن وثلاث سنوات من "وعد بلفور" الذي أطلقه وزير خارجية بريطانيا العظمى، اللورد بلفور، للحركة الصهيونية بمنحها " فلسطين" لتكون "دولة يهود العالم"، ها هو الرئيس الأميركي Palstiane2020.1.30دونالد ترامب يمنح الحركة الصهيونية اليوم، وقد صارت لها "دولة" على أرض فلسطين، ما تبقى من تلك الأرض المقدسة، في ما اطلق عليه "صفقة القرن".

تصرف الاول، البريطاني المنتصر في الحرب العالمية الأولى على دولتي المحور المانيا وتركيا، على انه "صاحب الأرض الفلسطينية"، القادر والمؤهل على التصرف بها أو ببعضها، وها هو الرئيس الأميركي دونالد ترامب "يتبرع" بفلسطين جميعاً، بأهلها الذين كانوا دائماً اهلها، وبتاريخها الذي بين سطوره المضيئة السيد المسيح ووالدته السيدة مريم، وكنيسة القيامة، والمسجد الاقصى والخليفة الثاني عمر بن الخطاب الذي رفض - حين رفع الآذان - أن يصلي داخل الكنيسة وخرج إلى ظاهرها حتى لا يأخذها المسلمون بذريعة "هنا صلى عمر"..

... أما الرئيس الأميركي فقد "أعطى ما لا يملك لمن لا يستحق"، متبرعاً بالأرض المقدسة لمن احتلها بقوة التحالف الدولي الذي دعم الحركة الصهيونية في احتلال فلسطين، وبالتخاذل العربي حيث كانت "الدول" العربية المحيطة بفلسطين ما تزال تحت الانتداب بل الاستعمار البريطاني، كما حالة مصر (الملكية آنذاك)، أو الاستعمار الفرنسي ( كما كانت حال لبنان وسوريا،) في حين انشأت إمارة شرقي الأردن، اقتطعها الاستعمار البريطاني من أرض سوريا و"منحها" للأمير عبد الله ابن الشريف حسين مطلق الرصاصة الأولى (والاخيرة) اعلاناً للجهاد من اجل التحرر والتحرير والوحدة.. قبل أن يُنصّب نجله الثاني الأمير فيصل على عرش سوريا - ومعها معظم لبنان. فلما دخل الجيش الفرنسي دمشق، محتلاً، هرب الامير ابن الشريف فتولاه البريطانيون ونصّبوه ملكاً على عرش العراق، بعدما قضوا على "ثورة العشرين" المجيدة.

ولان دونالد ترامب مضارب في البورصة التي جنى فيها ومنها ثروته، فقد اعتبر انه يستطيع الآن، وفي ظل الهزيمة العربية وفي ظل الدماء العربية المهدورة في أربع رياح الارض، أن يمرر "صفقة القرن" فيتمم اجراءات "تطويب" فلسطين العربية للمحتل الاسرائيلي!

وكما في حالة اللورد بلفور ووعده السخي، ها هو دونالد ترامب يعطي من حقوق العرب ما لا يملك، للكيان الإسرائيلي الذي اقيم بالقوة والقهر في ظل قصور عربي يتراوح ما بين الخيانة ونقص الوعي وسوء التقدير والاستخفاف بقدسية الارض.

انها صفقة أخرى، بالنسبة لترامب، مجرد صفقة أخرى: انه يعطي من أرض غيره، ممن هان عليهم تاريخهم والمقدسات، هان عليهم قرآنهم الكريم والخليفة العادل عمر بن الخطاب، وبطل تحرير القدس من الصليبيين صلاح الدين الايوبي، ومجاميع الشهداء الذين استشهدوا في محاولات صد الهجمات التي شنتها عصابات شتيرن والهاغاناه لترحيل أهل الأرض الفلسطينيين، قبل الاشتباك النهائي في حرب 1948م لمنع اقامة الكيان الإسرائيلي، في تواطؤ معلن بين الروس والاميركيين والبريطانيين ومعظم دول العالم آنذاك، للاعتراف بهذا الكيان الذي اقيم بالقوة فوق ارض فلسطين العربية.

تتبدى القيادات العربية معطِّلة لوعيها، متجاهلة هذا النسف المتعمد لقضيتهم المقدسة فلسطين... في حين يروج العدو للقاءات سرية وعلنية عقدت أو ستعقد مع مسؤولين عرب، معظمهم يمثلون دول شبه الجزيرة العربية وخليجها (السعودية والامارات ، بعنوان دبي فضلاً عن سلطنة عُمان).. اضافة إلى مصر والاردن.

هكذا ينتقل أهل الأرض، الفلسطينيون، من أسرى لعدوهم في الداخل، إلى "رعايا" تحت الاحتلال الدائم، وكأنما هم "الطارئون" على فلسطين، وليس الإسرائيليين الذين جيء بهم من أربع رياح الارض، وبهويات متعددة تختلط فيها الروسية والاميركية والاوروبية عموماً، والعربية حتى لا ننسى اليهود العرب الذين كان يعيشون في بلادهم العربية (اليمن، السعودية، العراق، سوريا ولبنان، مصر وليبيا وتونس وصولاً إلى المغرب)، كمواطنين لهم حقوقهم الكاملة، ولهم في بيروت وعواصم أخرى مراكز عبادة (كنيس) يمارسون فيه طقوسهم دون أن يتعرض لهم بسوء..

ماذا سيكون رد الفعل العربي؟ لا شيء، مع الاسف... الا دعوة لثرثرة في اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب في جامعة الدول العربية في القاهرة. هذه هي القاعدة الثابتة: إسرائيل تضرب، تقتل كل يوم، تهدم القرى، تحتل مزيداً من الأرض (ولا ننسى سعيها الآن لاحتلال أغوار الأردن..) والانظمة العربية تتراجع، تتنصل، يجتمع وزراؤها الذين لا يملكون القرار، يدبجون صفحات الاستنكار، ثم يذهبون إلى امتع سهرات الطرب.. قبل النوم!

لقد أسقط أهل النظام العربي كلمات مثل "الخيانة" أو "التفريط بالأرض الوطنية" أو "الاعتراف بالعدو والاذعان لمطامعه" من قاموسهم السياسي..

وهكذا فان للولايات المتحدة الاميركية قوات عسكرية معززة بالطيران الحربي والبوارج ومعها الطائرات مع أو من دون طيار، في معظم البلاد العربية، في الخليج وفي الأردن وسوريا ( في شمالها وبعض الشرق، حيث النفط).. ومشروع قاعدة في "حالات" على ساحل كسروان، مع قوة احتياطية في مطار رياق.

ها هم أهل النظام العربي يتجهون لبيع كرامة أرضهم وشرف مواطنيهم بثلاثين من الفضة.. يبيعون "هنا صلى عمر"، وصلاح الدين هازم الصليبيين.. ودماء الآلاف المؤلفة من الشهداء والجرحى داخل فلسطين او بين المقاتلين العرب الذين هبوا لنجدتها كمتطوعين بينهم نخبة من القادة وأهل الفكر.

يا أمة ضحكت من جهلها الأمم، يا أمة تقتل ابطالها حتى ترتاح من ثقلهم في التاريخ على حاضرها ومستقبلها.

لكن التاريخ ليس يوماً واحداً، وسيكون هو الشاهد على الماضي والحاضر والمستقبل.

قراءة : طلال سلمان - صاحب جريدة "السفير" اللبنانية ورئيس تحريرها منذ آذار 1974 حتى آخر عدد من صدورها بتاريخ 4 كانون الثاني 2017م ..

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة