المرصاد نت

بعد أن رفعوا عقيرتهم في وجه الإماراتي أجبرهم السعودي على الرضوخ و التعامل مع أبو ظبي كراع لاتفاق فيما بينهم كأدوات رخيصة رهنت الوطن وسيادته للعدو تحت زعم محاربة الانقلاب Yrmrn KSa2019.11.5(الحوثي)، ومع أن المبدأ لا يتجزأ إن كان لهم مبدأ حقا إلا أننا أمام نخبة انتهازية لا عهد لها ولا ذمة، فانقلاب الانتقالي عليها في عدن بات مشروعا ومرضيا عنه بمجرد أن تم التفاهم على تقاسم السلطة التي لا يمكن تسميتها سلطة إلا مجازا، وإلا فإن قوى العدوان والاحتلال قد سلبتهم السلطة والسيادة شكلا ومضمونا.
والاحتلال السعودي مرضي عنه لديهم بينما الإماراتي غير ذلك، ليس لأن الأول يحترم سيادة البلد، بل لأن الثاني أراد أن يتعامل مع نخبة انتهازية أخرى غيرهم.!
لم يعد هناك شرعية ولا قضية جنوبية بين أطراف الاتفاق، والأسوأ أنه لم يعد هناك وطن حر مستقل، وإنما حاكم بأمره يوجه مستخدميه فيطاع، وما أكثر الفراشين على باب أمراء النفط، وإن تدثروا لباس السلطة وزي المسئولين.
ومع ذلك لا يبدو أن الاتفاق قابل للتطبيق على النحو المعلن. وبرغم أن بنوده بدت متوازنة إلا أن التوازن الظاهري كان نتاج تفاهم سعودي- إماراتي، وبهدف تحرير النزاع بين دولتي العدوان والاحتلال، أما المرتزقة فلا ضير إن اختلفوا وتصارعوا مجددا، فذلك هو المطلوب لتفعيل الرعاية والوصاية السعودية.
هذه هي الوصفة السعودية للتعامل مع اليمن في الماضي والحاضر، وإذ تفرض الرياض طريقتها مجددا من خلال الاتفاق الأخير، فإنها تتطلع إلى تكرار السيناريو ذاته في حال استئناف المفاوضات اليمنية الشاملة، ولكن هيهات.
إن عادت الحكومة المرتقبة إلى عدن، فستواجه ذات الإشكاليات القديمة، ولن يلبث الوقت طويلا حتى نرى تنافسا محموما حول المحاصصة والقرارات الرئاسية، أما حين يطالب المواطن بإنجازات على أرض الوقع، فالرد سيكون جاهزاً على شاكلة أن الحكومة لا تستطيع إنجاز مهامها تحت هراوة سلطة الأمر الواقع، وسيغدو السفير السعودي الحاكم بأمره في عدن يشترط على هذا الطرف ويهدد ذاك ويغازل شخصيات وأطراف أخرى، وكأن اليمن ضيعة من ممتلكاته.
وإذا كان حكام السعودية قد اعتادوا هذا الأسلوب واستخدموا نفوذهم في إدارة شمال اليمن قبل الوحدة، ثم في إدارة اليمن الواحد من بعد حرب 1994م، فالأخطر هذه المرة أن القوات السعودية ستكون صاحبة الكلمة الفصل، ولن يتاح لأي من أطراف الاتفاق أن يخرج من "بيت الطاعة"، أما الأشخاص فقد استوت الطبخة منذ تلقفتهم الرياض فارين ومنبطحين، فأسكنتهم منازل الذل والعار، واستخدمتهم ذريعة لعدوانها على شعبهم وأبناء جلدتهم، وانخرطوا معها على درب العمالة والخيانة والارتزاق، يتنافسون فيما بينهم على المهانة والانحطاط.
لكن لا بأس، فليسترح آل سعود قليلا، وليهنأ محمد بن سلمان بهذا الانتصار الوهمي حتى حين، فما حاق بهم وينتظرهم من بأس رجال الله كفيل بردع أكبر كبير فيهم. وحتى إن توهموا أن بإمكانهم تحريك الورقة السياسية والدبلوماسية لصالحهم بعد أن وحدوا جبهة أدواتهم، فإن مسار التفاوض لن يصل غايته إلا إذا فقه السعودي أن لا مناص من سحب وصايته على اليمن، وأن عليه من الآن وصاعدا أن يتعامل مع يمن مختلف لا مكان فيه لبيع السيادة والتفريط بالكرامة والاستقلال، أما إن أـراد أن يبقى شريكا لليمن الجديد فعليه من الآن أن يستعد لدفع ثمن ما ارتكبه من جرائم وحماقات ظن يوماً أنه بمعزل عن تبعاتها.

كتب : أ . عــــبدالله صبري

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة