المرصاد نت

اليمن بخير بوجود أمثال هؤلاء الرجال!Qahtan2020.3.13

كتب: أ . عبدالباسط الحبيشي*

لم أتشرف بعد بمعرفة اللواء احمد قحطان ولا الشيخ علي الحريزي وهما من رموز وأعيان محافظة المهرة الا من خلال لقاء شاهدته مؤخراً بالصدفة المحضة من قناة الجزيرة مع اللواء قحطان.

مقابلة واحدة من هذا النوع ومع هذه القامة الشامخة تعتبر كافية لتشكيل اطاراً سياسياً عاماً لتعريف تداعيات القضية اليمنية جراء العدوان والحصار على اليمن ولإعطاء كل اليمنيين في الداخل والخارج جرعة كافية وفكرة عامة عن الوضع الراهن وما ينبغي فعله. لقد عبّرَ اللواء بما فيه الكفاية وبطريقة سياسية مخضرمة وحصيفة مفادها بأن اليمن عصيٌ على الإبتلاع وانه لا توجد اي قوة على الأرض ان تنال منه مهما كانت حجم المؤامرات والدسائس. مشكلة النظام السعودي انه يعتقد بأن اليمن ملكاً خاصاً له وربما انه لا يعلم بأنه عبارة عن نظام عميل تم غرسه في منطقتنا لينفذ مايطلبه منه اسياده فقط والكارثة انه لا يعمل حتى لمصلحة السعودية نفسها التي هي ارض نجد والحجاز لكنها سُميت بإسمه لكي يتضخم لديه حجم الوهم الشيزوفريني ليعمل دون رؤية او هدف لخدمة القوى المهينة، والا بالله عليكم ماذا حقق هذا النظام للمنطقة على مدار قرنٍ كامل رغم امتلاكه لأكبر ثروة نفطية في العالم غير الدمار والإبادة؟؟؟؟!!!!!!

إن المؤامرة العالمية على اليمن التي تنفذها السعودية لم تبدأ اليوم بل انها سارية المفعول بصورة تدريجية تصاعدت حدتها منذ خمسة أعوام وذلك منذُ ان تم تأسيس ما تُسمى بالمملكة العربية السعودية من قِبل الإنجليز ولن تنتهي الى ان يتم مسح اليمن من الخارطة وفقاً لخطتهم الإستراتيجية اللعينة. لكننا نقول لهم خسئتم لأن طموحاتكم الشيطانية لن تتحقق وستبؤ بالفشل الذريع عاجلاً ام آجلاً طالما ان اليمن مليئ بالرجال الشرفاء أمثال الشيخ الحريزي واللواء قحطان، واليمن ولادة.

لذلك لا نستغرب ظهور اْبواق إعلامية سعودية معروفة بإنحطاطها ومعاداتها لليمن وكل اليمنيين الشرفاء بمحاولة النيل من اللواء قحطان والشيخ الحريزي بهدف تشويه صورتهما الناصعة البياض لذا لا يسعني في هذا المقام المتواضع الا ان أعلن عن تضامني معهما معنوياً ووطنياً وادبياً متمنياً لهما التوفيق والنصر وان يكثر الله من أمثالهما في الدفاع عن حياض اليمن وشعبه.

*المنسق العام لحركة خلاص اليمنية

أعلى الصفحة