المرصادRand aladmai2016.5.18

 

كتب: رند الاديمي

 

لمن يهمه الأمر عليه بقراءة سلسلتي عن ابناء الشيطان " الماسونيين" كيف جعلوا العالم تحت أقدامهم وكيف حكموا العالم عن بعد واجبرونا ان نهتف بالنصر للشيطان!

النصر للشيطان

منذ وقت طويل وقد اعتادت مسامعك تلك الأخبار عن تلك الدول التي تغرق بالظلم التي تقتل بشكل مستمر

قنبلة تمحو قرية ،واطفال يموتون بدون ذنب

كان الفرق بالنسبة لك  هي اول رصاصة، اول  قنبلة،

 اول قتيل ،واول دمعة ، تزاحمت في فؤادك معاني الغضب والحزن

 قائلا:

هذا القاتل سيجزى جزاء عمله بل وسيحاكم بل وستصيبه الحسرة ثم فجاة يموت الخبر والادانات تتوقف ."بفعل فاعل"

 وتتجه وسائل الاعلام في اسكات ضمير الشارع في الحديث عن مؤتمر ؟!

ماذا؟

مؤتمر يجمع الامير القاتل مع كبار العالم وصفقه سلاح مرعبة تبيعها الدول الكبرى للقاتل حتى يقتل أكثر ويرافقها  عشاءٌ فاخر !

هنا توجه الماسونية رسالتها الإيحائية

 لعقول الجماهير "ان الاقوي هو الابقى وان القاتل لايحاكم جراء فعلته  بل وينصره الشيطان

 فيصبح إما  زعيما كبيرا وسيمحو التاريخ فعلته وتنسي الشعوب مافعله"!

تمرر الرسالة الى عقلك الباطن حتى تبدأ تسأل ذاتك قائلا:

اين دعوات المؤمنين هل اصبحت  حبيسة المسجد بينما القاتل يزداد نفوذا ! "قضية خاشقجي مثالا"

فلماذا لا أبدا في لعبة القمار  مع الزمن،ولماذا لا أغامر مع الحظ لأبحث عن القوة وزمجرة الأسود هل انا اسد ام ارنب ؟!

**

ثم فجأة  تزداد نسبة الجريمة في مجتمعك  فمن يسرق يقول لسان حاله "سرقتي بسيطه فهنالك من سرق بلاد ولم يُحاسب"

ومن يقتل ويغدر يقول "هنالك حكام يقتلون بدم بارد ويصرحون متحدثيهم بانهم قتلو ولم يحاسبهم  وانما انا قاتل بسيط لاعيش"

وكل ذلك الانفجار الاخلاقي والتدهور بسبب تلك الصورة للمؤتمر أو حفل   عشاء بين الامراء القتلة  وكبار العالم

مهلا مالعلاقة؟

العلاقة ان الماسونية تؤمن بالتأثير النفسي في الاعلام والصورة  وتعرف كيف تجعل مجتمعات  بحالها يصبح لسان حاله" النصر للشيطان" فهو سيد الزمان

 اما الطيب فتجترفه السيول او يموت منتحرا بعد ان قضي عمره متسول !

 بينما القاتل القوي هو الابقى وان لم تكن ذئب اكلتك الذئاب !

وعندما تزداد الجريمة في الدول المسلمة والقتل وتنعم الدول الاروبية بالرخاء

 يبدا العالم بارفاق كل خيبات المسلمين على "الاسلام" مقارناً ومحللا بينما لم يسأل العالم نفسه الدول المسلمة التي تغرق في الصراع هل هي التي اخترعت الاسلحة او تبيغها بملايين الدولارات من هي الدول التي تصنع السلاح اليست هي تلك التي تدعو للسلام وتؤمن بحقوق الانسان  اليس ذلك يجعلك تسال وتفكر

*

سأورد بالجزء الثاني عن جماعة ابناء الشيطان الذين يحكمون الارض شئنا ام ابينا فان انكرت وجودهم فهذا لايعني بعدم وجودهم انهم يتسللون اليك كل يوم فكيف تنقذ نفسك؟

أعلى الصفحة