التحريض على تعز بلسان تعز نفسها !

Altafia10-20لم يعد مستورا ان الاصلاح اليوم يتصدر عملية التحريض مناطقيا وعنصريا ضد بقية اليمنيين او ضد "اصحاب مطلع" تحديدا ولكن باسم ابناء تعز في الغالب الاعم !.

الاصلاح ومن يشاركونه هذه اللغة المنحطة وطنيا ودينيا يحرضون بوعي وبنفس الدرجة بقية ابناء اليمن ضد ابناء تعز -ومن باب لكل فعل رد فعل - خصوصا وهم يدركون جيدا ان ابناء تعز بالذات ليسوا في تعز الجغرافيا وحسب بل في تعز اليمن وفي كل جغرفية الوطن وان كان هذا هو حال كل اليمنيين ايضا بالنسبة لتعز او بالنسبة لغير تعز وان بدرجات متفاوته وهنا تكمن خطورة التحريض العنصري ضد من يسميهم الخطاب الاصلاحي -الذي لم يعد مواربا بل صريحا وصارخا- بابناء مطلع تارة وبالشيعة الروافض تارة اخرى .

ايها المثيرون للكراهية بين اليمنيين كفوا عن اللعب بنار الفتنة المناطقية والعنصرية لانكم اول من سيحترق بنارها ان اشتعلت والعياذ بالله .

واذا كنتم تعتقدون بان خروجكم من السلطة ومن وعي الناس بعد فشلكم المريع خلال ثلاث سنوات من العزلة والاستحواذ يمكن تعويضه باحياء المناطقية تارة واثارة الحساسيات المذهبية " والطائفية" تارة اخرى فانتم واهمون ايضا بل اكثر وهما من اي وقت مضى.

العمل الحثيث على صناعة سنة وشيعة في اليمن عبر اثارة الكراهية بين الناس والمناطق والجهات ونبش جروح التاريخ و الامراض الغرائزية عمل عبثي وخطير في نفس الوقت واكثر ما هو خطير عليكم انتم بالذات ايها الاصلاحيون !

واذا كان هدفكم تعويض خسارة السياسية عبر اثارة ورقة الطائفية فدعوني اقول لكم - من الان- انكم لن تعودوا الى السلطة كممثلين "للسنة" مقابل تمثيل ما تسمونهم بالحوثيين الشيعة داخل السلطة اما لماذا فلسببين بسيطين :

-الاول هو انه لا الدولة ولا السلطة اللاتي تسعون الى العودة اليهما -باسم السنة المزعومة- لن تكونا موجدتان اصلا اذا ما نجحتم في تحقيق مخطط الاعداء في تقسيم اليمنيين الى مذاهب ومناطق ومحافظات ذلك ان هذا التقسيم المزعوم لن يكون تقسيما انعزاليا او انكفائيا " اي كل واحد يجلس في محافظته او في اقليمة وما يتدخلش في شئون الاقليم الثاني " كما يفهم او يعبر عنه بعض السذج على صفحات الفيس بوك بل سيكون - والعياذ بالله - تقسيما صراعيا متداخلا ودئما ودمويا ولا حدود له وبالتالي لن يسمح هذا الصارع الدائم على -الماء والكلاء- لاحد من المتصارعن ان يوجد دولته او كنتونه الانعزالي هكذا ببساطة والسلام عليكم ورحمة الله !

الثاني انكم اذا ما نجحتم في تطييف اليمن واليمنيين - وهذا صعب بل مستحيل - وان كان هذا هو مخطط الاعداء من الخارج ايضا الا انكم في هذه الحالة المتخيلة -رعبا- لن تعودوا الى السلطة كممثلين للاكثيرة " السنية" كما تصور لكم ذلك خيالاتكم الوهابية بعد ان خسرتم تمثيل كل اليمنيين بالسياسة والممارسة وعلى افتراض نجاحكم بايجاد الطائفة "السنية" التي لا وجود لها في اليمن مثل ما انه لا وجود للطائفة الشيعية ايضا فلن يمثل كل طائفة من هذه الطوائف المصطنعة سوى الاكثر تطرفا من ابنائها وليس الاقل تطرفا او الاكثر اعتدالا وبالضرورة ليس القومي او الماركسي ابدا ابدا ومع اقرارنا بانكم متطرفين ومعتدلين انتهازيا ايها الاخوان وحسب حاجتكم لاي منهما وفي كل مرحلة لكم خطاب الا ان الاكيد انكم لن تكونوا وباي حال من الاحوال اكثر تطرفا من الدواعش او من الجماعات السلفية والوهابية التكفيرية الاخرى والتي ستتعامل معكم فضلا عن بقية الاحزاب اليسارية والقومية باعتباركم طابور خامس. في وسط اصحاب العقيدة الصحيحة لاهل السنة والجماعة ولا مكان لكم فضلا عن الكفرة القوميين والعلمانيي والماركسيين سوى القتل ذبحا او القتل رجما !

واذا كان الحوثي قد وقع معكم على اتفاق السلم والشراكة لتحكموا معا كيمنيين المرحلة الانتقالية فان هذه الجماعات التي تستدعونها ليل نهار بتحريضاتكم المناطقية والمذهبية تحت يافطة التمدد الشيعي لن تتعامل معكم - وهي تتمدد سنيا - حتى كطوائف او مناطق بل ككفرة ومنحرفين ولن توقع معكم اتفاقات وزنبليطيات ابدا ابدا وعلى خلافا لذلك ستكون السكاكاين والسواطير "وجئناكم بالذبح" هي لغة التعامل الوحيدة معكم ومع الزاعقين معكم من الارانب المستانسة .

مرة اخرى كفوا يا اصلاح ويا مرتزقة الاصلاح عن لعبة التحريض على لسان ابناء تعز ضد تعز اولا وضد بقية المحافظات وبقية اليمنيين ثانيا !

وبدلا من ذلك عالجوا هزيمتكم السياسية المدوية التي كنتم وليس خصومكم السبب الاول فيها ولم يكن لليمن او لليمنيين سببا فيها حتى تتعاملوا معها او معاهم بالانتقام والثار واثارة الكراهية والعنصرية المقيتة كما تعملون اليوم وعلى لسان تعز الحبيبة وان شئتم على لسان اليمن التي هي تعز نفسها !

المزيد في هذا القسم:

  • طبيعة المتلازمتان الانسانيتان في المشهد السياسي اليمني المعاصر موقفان بارزان شكلا منعطفا تاريخيا بمسار الحركة الوطنية ، الاول يتمثل بظاهرة شخصيه دولة رئيس وزراء المبادرة السعودية المدعو / مح... كتبــوا