د محمدالنعماني

 

قيمة الإنفاق العسكري للعدوان الاماراتي على اليمن حتي العام 2019 بحدود 23 مليار دولار، بواقع نحو 2 مليار دولار شهريًا، وبواقع 64 مليون دولار يوميًا. أما حالة السعودية تصل قيمة انفاق العدوان السعودي على اليمن نحو 68.8 مليار دولار في العام، ونحو 5.7 مليار شهريًا، وحوالي 191 مليون دولار يوميًا.11.7 مليار دولار
واليوم في موتمر المانحين والشحت على حساب معانات اهلنا في اليمن أعلن المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة، عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، دعم السعودية لليمن بـ430 مليون دولار
اما الوزيرة الاماراتية في نفس الموتمر قالت ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي الاماراتية، ان بلادها الامارات قدمت أكثر من 6 مليارات دولار كمساعدات للشعب اليمني منذ العام 2015"، مضيفة: "سنقدم 230 مليون دولار إضافية لدعم الجهود الإنسانية في اليمن". لو نطرنا الي قيمة 11.7 مليار دولار نفقات الطلعات الجوية التي نفذتها الإمارات على اليمن حتى نهاية 2019م
وخسائر السعودية في حربها على اليمن بلغت 725 مليار دولار مع نهاية العام الماضي 2019م قد قام نظام آل سعود بشراء أسلحة أمريكية الصنع بقيمة 150 مليار دولار، مضافة إليها مصاريف تدريب وصيانة وقطع غيار لمدة خمس سنوات، وشراء طائرات من فرنسا بقيمة “36 ملياراً” “طائرات رافال”، كما تكفل السعوديون بدفع مبلغ 26 مليار دولار لشراء طائرات “رافال ألفرنسيه” المقدمة كهدية لمصر.وخسرت السعودية “300” دبابة ومدرعة من أحدث الأنواع على الحدود منذ بداية عدوانها على اليمن. ناهيك عن الرشاوى التي دفعتها عائلة آل سعود لشراء مواقف الدول لمنحها “شرعية” العدوان على اليمن، تكلفة الطلعة الجوية للامارات قرابة (90 ألف دولار) في المتوسط حسب تقرير مؤسسة “جاينز” للأبحاث المتخصصة بالشؤون العسكرية ما يعني (11.7 مليار دولار) نفقات الطلعات الجوية وهو رقم مقارب إذا ما حسبنا عدد الساعات مع فرضية أن تكلفة ساعة الطيران الحربي في المتوسط تصل إلى (23ألف دولار) أي (11.5 مليار دولار). ولم تحسب معها عدد القذائف إذ تكلف القنبلة الواحدة أكثر من 45 ألف دولار وأنفقت الامارات على وسائل الإعلام والدعاية الخاصة باليمن، عشرات الملايين من الدولارات لدعم عشرات المواقع الإخبارية وعدد من القنوات الداعمة لرؤيتها وميليشياتها في اليمن. ومبلغ 5.59 مليار دولار، حجم المساعدات الإماراتية المقدمة لليمن بين 2015-ومطلع 2019 يقول اليمنيون إن الإمارات استخدمتها لكسب مؤيدين وغطاء للحصول على المعلومات، ما يعني أن الدولة أنفقت حتى الآن (37 مليار دولار) على الأقل في اليمن وحدها، كان بإمكانها إخراج الدولة من أزمات اقتصادية ضخمة.الامم المتحدة قلقة جدا لعدم حصولها على 4 مليار دولار لمساعده اليمن و لم تقلق على استمرار الحرب والعدوان والاحتلال اليمن اليوم تحتاج الى السلام والي ايقاف الحرب والعدوان وطرد وانهاء الاحتلال السعودي الاماراتي من جنوب اليمنالأمم المتحدة، كانت تامل في جمع تبرعات لمساعدات اليمن مايعادل 3.85 مليارات دولار في المؤتمر، لتجنب ماوصوصفها مسؤول المساعدات بالأمم المتحدة بأنها ستكون مجاعة ضخمة "من صنع الإنسان" والأسوأ على مستوى العالم منذ عقود.ونظمت الأمم المتحدة مؤتمر بالشراكة مع سويسرا والسويد بهدف حث دول مانحة على التبرع لجمع 3.85 مليارات دولار سريعا، ومنع حدوث "مجاعة واسعةالنطاق" في اليمن الذي يشهد نزاعا مدمرا على السلطة منذ أكثر من 6 سنوات..وفيما وقال وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن إن بلاده ستقدم 191مليون دولار، قال وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس: "سنقدم 200 مليونيورو "240 مليون دولار" كمساعدات إنسانية لليمن هذا العام".أما دولة الكويت، فقد أعلنت على لسان وزير خارجيتها أحمد ناصر المحمد الصباح، تقديم دعم لليمن بقيمة 20 مليون دولار أمريكي على مدار عامين استجابة للاحتياجات الإنسانية العاجلة باليمن، وذلك بناءً على توجيهات الشيخ نواف الأحمد الصباح أمير الكويت.كما أعلن الاتحاد الأوروبي تخصيص 95 مليون يورو (105 ملايين دولار) كدعم إنساني لمساعدة الفئات الأكثر احتياجًا في اليمن في ظل الارتفاع الملحوظ لسوء تغذية الأطفال، والتهديد الوشيك بالمجاعة وتجدد القتال.كما قدمت كل من: السويد 31 مليون دولار، سويسرا 14 مليون فرانك سويسري،كندا 69.9 مليون يورو، اليابان 40 مليون دولار، النرويج 200 مليون كرونة،هولندا 18 مليون يورو، بريطانيا 87 مليون جنيه استرليني.وبهذا يكون اجمالي التبرعات نحو 1.8 مليار، من أصل 3.85 مليار يحتاجها البلد.وكانت الأمم المتحدة والمنظمات الإغاثية جمعت العام الماضي 1.9 مليار من أصل 3.4 مليارات دولار كان يحتاجها البلد الفقير. اليمن تحتاج الي ايقاف الحرب والعدوان وطرد الاحتلال وانهاء معانات الشعب اليمني من قبل الامم المتحدة وليس الي موتمرات لجمع التبرعات والمساعدات

أعلى الصفحة