من دخل بدون سقف خرج بدون جدران

abdullbaset alhobaishi
 
قبل واثناء انعقاده لم يكن واضحاً للشعب اليمني طبيعة وابعاد واهداف مؤتمر الحوار الوطني الشامل الذي اختتم جلساته الشهر الماضي سوى طلب حضور من يمثل المكونات السياسية لحوار مفتوح ليس له محددات معروفة وواضحة، فضلاً عن رفض اي أفكار او بنود او قضايا تحدد اي سقف لمحتوى المؤتمر بدعوى انها شروط مسبقة بما في ذلك قائمة النقاط العشرين التي تقدم بها بعض المكونات السياسية بهدف التهيئة واثبات وجود حسن نوايا لدى كل الأطراف لفتح صفحات جديدة  تزيل كل التراكمات السلبية التي طفحت على المشهد اليمني العام.
 
اتضح ان هذا الرفض لم يكن عشوائيا او اعتباطيا بل كان مبيتاً وانتقائيا وعن سبق إصرار وترصد بهدف تمرير مخطط مُعد ومُقر سلفاً في سياق استراتيجي عام يسير بخط تراكمي مستقيم تُشرف عليه وتديره وتموله وتنفذه  (إدارة العالم) التي تمثلها جهات دولية معروفة بحيث ان تقوم بدورها دون الاعلان الواضح عن نفسها او بما تريد فعله، لكي لا  تخدش من كبرياء المجتمعات المحلية التي تُعتبر في نظر هذه الإدارة ليس اكثر من حالات مرَضِية لابد من وضعها في مشافي خاصة تتوفر فيها غُرف إنعاش مركزة يشرف عليها أطباء متخصصون دوليون دون ان يعلم المريض بأنه يمر بفترة علاج مكثفة ومركزة، وعلى هذا الاساس لا يمكن للمريض ان يُعالج نفسه بنفسه لاسيما وهو لا يعرف ولا يعترف بانه مريض اصلاً فضلاً  عن ان مرضه قد اصبح مستعصيا ومعدياً أيضاً.  وهذا ما يفسر عدم قبول اي سقوف مقدمة من قبل هذا المريض الذي يعتقد بانه بكامل وعيه وقواه العقلية والجسدية  وبان في امكانه وضع اي سقوف فوق جدرانه المهدمة. 
 
هذا مع العلم بان المعالج يدرك بأن العلاج لا يمكن ان يتم كله دفعة واحدة وعليه ان يمر بمراحل زمنية متعددة وعبر تناول جرعات دوائية تتناسب مع كل مرحلة زمنية. ولذلك تم الإقرار بنجاح المؤتمر رغم انه لم يتمكن من إستئصال المرض بشكل كامل، ورغم انه قد فشل بحسب المعايير المتعارف عليها دولياً بتقييم نجاح او فشل اي مؤتمر، إلا اننا عندما ندرك ان مؤتمر الحوار لم يكن سوى مستشفى ميداني دون جدران او سقوف محددة نعلم عندها بانه قد قطع شوطاً لا بأس به في مسيرة العلاج الطويلة.
 
ومن هذا المنطلق و برغم كل التحفظات التي سجلناها ونسجلها ضد مشروعية هذا المسار السياسي الذي بداء باختطاف الثورة والتوقيع على المبادرة الخليجية وكل النتائج التي ترتبت على ذلك، الا انه لابد من الاعتراف بان علينا التعامل مع المعطى الذي افرزه مؤتمر الحوار وإن كان محدوداً خاصةً عندما نعلم علم اليقين بان اليمن قد وصل فعلاً الى الحالة المرَضية آنفة الذكر التي ستؤدي حتماً الى إندثاره اذا لم يستطع المجتمع اليمني الخروج من هذه الحالة الان لاسيما بعد ان مرت عقود طويلة من الفشل المزري والكارثي دون ان يلوح اي بارق امل في الأفق القريب او البعيد مع وجود مراكز النفوذ المحلية التي تستقوي وتستأسد يوماً عن يوم ماجعل الحواريين يدخلون دون سقف ويخرجون دون جدران.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. 

المزيد في هذا القسم:

  • الجنوب .. تصعيد لمصلحة من ؟ !! الاهداء :الى روح الشهيد البطل سالم قطن و كل شهداء الحرب على الارهاب. الحراك التحرري الجنوبي تواصلت انطلاقته و توهجه بعد فقدان الامل بحل سياسي يأتي من صحوة ... كتبــوا
  • قاموس خطابات السيد الحوثي .. من افرازات خطاب السيد عبدالملك الحوثي انه دمج في خطابه قيمة الاخلاق في الادبيات السياسية المعاصرة وهو احترام كرامة الحياة الانسانية وصعودها الي اعلي هرم القاموس... كتبــوا
  • ومضات رمضانيه..! بقلم /شاهر سعد "وتوبوا إلى الله جميعا أيها ألمؤمنون لعلكم تفلحون"الظلم ظلمات .. كلكم راعٍ وكلكم مسئولٌ عن رعيّته.. أبعث برسالتي هذة الى المواطن عبد الملك بدر الدين الحوثي والى... كتبــوا