fahmiyusfi

منذ ان صدر قرار الرئيس هادي الله يهديه في العام المنصرم والذي يقضي بتحويل موقع الفرقة مدرع الي حديقة للأسف لم يتم تنفيذ القرار من قبله هذا رغم مرور ما يقارب عام منذ صدور ذاك القرار الغريب بان هذا الجنرال العجوز يضع شروط مقابل تسليم الفرقة مع ان وضع الشروط من قبله يعد تعنت ورفض غير مباشر للقرار الرئاسي وهذا يؤكد انه غير معترف بشرعية الرئيس هادي ويؤكد ان محسن لا يحترم الأنظمة والقوانين النافذة فكلما وضع شروطه للأسف يقبل تنفيذها الرئيس مع ان ليس من حقه ان يضع شروط لرئيس الدولة بحكم ان الذي يرفض القرار هو متمرد علي الشرعية لو ترجمنا فقط اخر الشروط التي وضعها محسن ربما نصل الي ترجمة السر من الرفض بتسليم الفرقة ومن ضمنها تلك الشروط التي تناولت الإشارة اليها المواقع الالكترونية اختصرها كتالي

، ١) توزيع الاراضي المحيطة بسور الفرقة من الداخل لضباط الفرقة ،

 ٢) توزيع جزء من الاراضي داخل هذا الموقع لمؤسسة الأيتام التابعة لقوى التكفير ،

 ٣) توزيع جزء اخر لمؤسسات المعاقين التابعة لنفس القوى المذكورة بالفقرة السابقة ،

 ٤) توزيع جزء اخر لأسر شهداء ربما شهداء ارحب والحصبة وحصريا ربما لنفس هذه القوى

 ٥) توزيع. جزء اخر لجمعيات خيرية لا حصر لها تتبع ربما هذه القوى المتطرفة

 ٦) كان اخر الشروط بأنه سوف يسلم الفرقة لأمانة العاصمة اذا تم نزع سلاح الحوثي وهذا شرط تعجيزي وربما تفاوضي ولغرض إقحام الرئيس بصراع مع انصار الله هذه نبذة من الشروط وبالتالي في حالة وافق الرئيس علي تنفيذ هذه الشروط فليس من صالحه بل سيكون وسيلة لابتزازه أتوقع لن يتحول هذا الموقع الي حديقة بل سيتحول من معسكر تابع للمؤسسة العسكرية بالدولة الي معسكر عقائدي سري لقوى التطرف والإرهاب وهو احتيال علي عملية التسليم ويخدم قوى الإرهاب باعتبار ان ذلك سوف يكفل تحويل الموقع إلي ثكنات إرهابية لكن هنا السؤال الذي يضع ذاته ،

ما هو سر علي محسن من عرقلة تنفيذ القرار وتعنته واحتياله من تسليم الموقع لأمانة العاصمة بحيث تصبح حديقة وفقا لما ورد بالقرار ،؟

للإجابة علي هذا السؤال ومن وجهت نظري واقوووووول من خلال تحليلي هذا البسيط من المحتمل بان السر يكمن ربما بالتالي

 ١) قد يكون داخل هذا الموقع أسلحة ومخازن لم تدرج بسجلات الدولة ويهدف لجعلها لحماية المشروع التكفيري

 ٢) قد يكون داخل هذا الموقع أسلحة محرمة تم استلامها وتهريبها من العراق اثناء حكم الرئيس السابق صدام حسين ، ٣) لإ نستبعد بان الفرقة فيها خبراء أجانب يتم استخدامهم لصناعة المتفجرات والمفخخات ومنهم ربما عراقيين من الهاربين بعد غزوا العراق

 ٤) قد يكون فيها مقابر جماعية لكم هائل من القوى السياسية وبالذات الناصرين

 ٥) من المحتمل بان فيها سجون سرية استخدمت لمعتقلي صيف ٩٤م وربما قد يكون تم تصفيتهم ولا نستبعد بأن من ضمنهم صالح السيلي

 ٦) لإ نستبعد بان فيها اسرار كثيرة هذه احتمالاتي في الإجابة علي السؤال باختصار مع انني أشك واعتبر هذا الموقع هو مقر الرئاسة السرية للدولة العميقة ل35 عام والذي يعتبر علي محسن هو رئيسها من الماضي حتى ألحاضر ،

مع انني اعتبر هذا القرار الذي اصدره الرئيس هادي بتحويلها الي حديقة قرار ممتاز لان المجتمع المدني يتطلب اخراج المعسكرات من المدن تحاشيا لعسكرة الحياة المدنية لكن علي محسن هو ضد الحياة المدنية والذي يعادي المدنية فهو يعادي الحياة والإنسانية وكل القيم النبيلة بل هو يوسس لحياة الغاب ويؤمن بقانون الغاب عموما كتبتها الموضوع لأنني هذه الأيام بصدد إكمال بحث عن الفرقة وموقعها من الماضي للحاضر وقريبا سوف أتناول نشره ..

أعلى الصفحة