المرصاد نت

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، أنه تم الإبلاغ عن أكثر من مليون حالة يشتبه إصابتها بالكوليرا في اليمن، منذ العام 2018م.Colairaa2019.11.26

جاء ذلك في تغريدة لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، عبر الحساب الرسمي لمكتبها باليمن على موقع “تويتر”.

وذكرت المفوضية أنها مع شركائها ساعدت خلال العام الجاري في تعليم أكثر من 27 ألف من اللاجئين واليمنيين حول حماية أنفسهم من الكوليرا وكيفية التصرف عند ظهور أعراض المرض.

وأضافت أن منظمة الصحة العالمية أبلغت عن وجود أكثر من مليون حالة يشتبه في إصابتها بالكوليرا في اليمن منذ عام 2018م دون أن تتطرق إلى تفاصيل أخرى حول الأمر.

و”الكوليرا” مرض يسبب إسهالا حادا يمكن أن يودي بحياة المريض خلال ساعات إذا لم يتلق العلاج، والأطفال، الذين يعانون من سوء التغذية، وتقل أعمارهم عن 5 سنوات، معرضون بشكل خاص لخطر الإصابة.

إلى ذلك عبرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أمس الإثنين، عن قلقها إزاء ورود تقارير عن عشرات الوفيات وآلاف الإصابات بحمى الضنك في اليمن. وأوضح رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر لدى الأمم المتحدة، روبير مارديني، أن هناك تقارير عن إصابة أكثر من 3500 شخص بحمى الضنك كما يُعتقد أن 50 شخصا في مدينة الحديدة قضوا بهذا المرض بين أواخر تشرين الأول/أكتوبر وأوائل تشرين الثاني/نوفمبر.

وأكد “مارديني” في تصريح أمام الصحافيين أن أكثر من 2000 شخص أصيبوا بحمى الضنك في تلك المنطقة كما أصيب ما يقارب 3 آلاف بالملاريا، مشيرا أن السيطرة على هذا الوباء تشكل تحديا كبيرا. وأضاف: في حين أكد مسؤولون أمميون مؤخراً تراجع حدة الحرب لا يزال اليمن يواجه تردياً كبيراً في الأوضاع الإنسانية الذي يشهد حربا مدمّرة وتفشيا لوباء الكوليرا.

وكانت مصادر طبية تحدثت عن ارتفاع عدد وفيات حمى الضنك في اليمن إلى أكثر من 100 حالة وفاة فيما أصيب الآلاف جراء هذا الوباء خلال شهري أكتوبر ونوفمبر معظمهم في محافظة الحديدة غربي اليمن.

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة