المرصاد نت - متابعات1594496621blobid0

- تناسي المجزرة ودفنها في رمال اللامبالاة والعمالة أدى إلى دفن الوعي ليأتي العدو ويقتلنا مرة أخرى..
- «تنومة» هي الجُرح النازف في الذاكرة اليمنية والشهادة الدامغة على بشاعة العدوان السعودي..
- تم جمع معلومات لما يقرب من 100شهيد وحوالى 30ناجياً عبر التواصل مع الأحفاد..
- بعد ثورة 21سبتمبر لم يُعد ممكنا للعدو السعودي التستر على المجزرة والعدوان كما يقول السيد القائد وضعنا أمام حقيقة انه لابد أن نعرف موقعنا وأعداءنا ونعد العدة للمواجهة..
- تنومة الجرح الغائر في الذاكرة اليمنية والشاهد الحاضر على إرهاب نظام آل سعود وعدوانه القديم الجديد والحاضر الذي ينكأ جراح الغائب.. قبل مائة عام هجري وقرابة 97عاماً ميلادي أي في العام 1923م ارتكب العدو السعودي جريمته في حق حجاج يمنيين أبرياء ومرت السنون في ظل أنظمة الارتزاق والعمالة المتعاقبة ليطوى ملف الجريمة وتدفن في اقبية النسيان واللاوعي الجمعي.. لكن ثورة الـ21 من سبتمبر ثم عدوان 26مارس الكوني على اليمن نكأ الجراح..
«26سبتمبر» تستضيف الباحث والصحفي حمود الأهنومي مؤلف كتاب مجزرة تنومة الذي سيسلط الضوء على هذه المجزرة وقضايا أخرى فإلى الحصيلة:
- بداية من هو الباحث حمود الأهنومي ؟! بطاقة تعريفية
حمود عبدالله أحمد يحيى الأهنومي ولدت في 1977م في قرية القزعة مديرية المفتاح محافظة حجة، لي 4 أولاد وبنت، تعلمت العلوم الشرعية في الجامع الكبير بصنعاء، وعند مشايخ العلم من صنعاء وصعدة، وتخرّجت من كلية الآداب قسم التاريخ 2000م، لدي ماجستير تاريخ إسلامي 2014م، وأعكف على المراحل الأخيرة من رسالة الدكتوراه في تاريخ اليمن الإسلامي، عمِلْتُ مُدَرِّسا ومُدَرِّبًا للمُدرِّسين ومدراء المدارس فترة لمدة 8 سنوات، والآن أعمل تربويا، وباحثا، وخطيبا، وكاتبا، شاركْتُ في بعض النشاطات الثورية والتعليمية والعلمية والبحثية والندوات والمؤتمرات، ولي عددٌ من المؤلَّفات والبحوث، وأكتب في الصحافة والمجلات، وأرأس لجنة الثقافة والإعلام بالمجلس الزيدي الإسلامي، وأتشرَّفُ بعضوية رابطةِ علماء اليمن، وكنْتُ مسؤولَ التخطيط في دائرة العلماء بالمكتب التنفيذي.
- البحث والتقصي سمة بارزة فيك حققت الكثير من المخطوطات ذات قيمة تاريخية وفكرية مهمة .. كيف بدأت الفكرة وما يلزم الباحث لاقتحام مثل هكذا أعمال ..؟
البحثُ رغبة أولا ثم مهارة ثانيا، تعلمته من شيخي وأستاذي العلامة الشهيد الدكتور المرتضى المحطوري، وحقَّقْتُ أولَ مخطوطة في عام 1418هـ بإشرافه، وهي الرسالة المنقذة من الغواية في طرق الرواية، وتمَّ طباعتُها، واشتركْتُ معه في تحقيق بعض المخطوطات، كما حقَّقْتُ منفردا بعضَ المخطوطات والحمدلله، أما ما يلزم البحث والتحقيق فهو الرغبة والشعور بأهمية العمل المحقَّقِ والمبحوث، والاطلاع الجيد والواسع، وامتلاكُ زمام وأدوات البحث والتحقيق، والتدرُّب والمِرَان عليها، والصَّبْر والمثابرة، والتواضع، ومهارة الصياغة اللازمة، ثم الاستعانة بالله أولا وأخيرا.
- تزامناً مع موسم الحج تعود بنا انت وتوقظ الذاكرة اليمنية من خلال كتابك (مجزرة تنومة) .. الجرح الغائر في الذاكرة اليمنية وكان لك السبق في توثيقها في كتاب قيم جمعت فيه حقائق لم تكن مكشوفة للرأي العام ...

- حدثنا عن أبعاد هذه الجريمة النكراء وما هو سببها !! وهل تعتقد بأنك استوفيت كافة المعلومات عن هذه المجزرة الشنيعة التي ارتكبت بحق الحجاج اليمنيين ؟!
الموضوع لا يزال بحاجة إلى الكثير من البحوث ولاسيما في جانب استكمال قائمة الشهداء والناجين وتوثيقهم وفي بحث الجوانب القانونية والقضائية والجانب السياسي المتعلق بالمجزرة ..
- أشرت في مقدمة الكتاب بأنك قابلت احد الحجاج الناجين من مجزرة تنومة ودونت اقواله كشاهد عيان فمن هو ؟! وكيف استطعت الوصول اليه؟
لا أتذكَّر أنني أشرْتُ إلى مقابلة أحدِ الحجاج الناجين، ولكن نروي عن الناجين بواسطة راوٍ واحد، أو اثنين؛ لأنَّ الناجين قد ماتوا جميعا، حيث المجزرة وقَعَتْ قبل 99 عاما) ومع ذلك فقد تمَّ التوصُّلُ إلى أحفادِ الشهداء وأبناء وأحفاد الناجين من خلال التواصلِ الشخصي والعلاقات الشخصية والمصادفات والتلفون ووسائل التواصل الاجتماعي والمقابلات، والحمدلله تمَّ جمعُ معلوماتٍ لما يقرب من 100 شهيد، وحوالي 30 ناجيا حتى الآن. وبعد أنْ صدَرَتْ الطبعة الأولى من الكتاب ثم الثانية وانتشاره في الأوساط العلمية والشعبية، ثم بعد إنتاجِ أولِ فيلمٍ وثائقي من قبل شركة الدامغ يتم الآن التواصل من قبل بعض أهالي الشهداء بي ويرغبون بتوثيق حالات ذويهم في الطبعات القادمة.
- ربما يقول قائل : لماذا هذه الأيام تثار مجزرة تنومة ولم يكن أحد يسمع بها.. او يتكلم عنها..!؟ ماهو ردك وتوضيحك ؟!
سؤال وجيه، والحقيقة أن العدوان في 26 مارس 2015م هو الذي أثار الحديث وبعث الشجون ونكأ الجراح في تنومة، ولهذا أقول دائما: إن العدوان السعودي على اليمن لم يبدأ في 26 مارس 2015م بل في 1 يوليو 1923م يوم مجزرة تنومة بحق الحجاج، وكان من الخطأ البالغ أن سعى النظام الرسمي اليمني قبل ثورة 21 سبتمبر في تلبية رغبة السعودية بدفن القضية وتناسيها، هذا أدَّى إلى ما يمكن تسميته بالغفلة والسذاجة واللاوعي لدى شعبنا وأمتنا، ولو أنَّ اليمنيين ذكَّر بعضُهم بعضًا بهذه المجزرة لعَرَفوا أعداءهم وأعَدُّوا العُدَّةَ عندئذ لمواجهتهم، فلو أنَّ اليمنيين جميعَا كانوا على وعيٍ بالمجزرة لكانوا قد أعدُّوا العدة، فلا يأتي يوم 26 مارس إلا وهم جاهزون للرد، لكن تناسي المجزرة ودفنُها في رمال اللامبالاة والعَمَالة للسعودية أدَّى إلى دفن الوعي بالأعداء معها، ثم أتى العدو مرة أخرى لقتلنا وضربنا ونحن غافلون وساذجون..
- كيف وجدت التفاعل مع كتابك هذا من حيث تقديم المعلومات الصحيحة التي كانت تقريبا محظورا النشر عنها ، وكذلك من حيث تفاعل وزارة الثقافة والإعلام والخارجية في الترويج لعملك الذي له ثقل لا يستهان به؟!
التفاعلُ عموما جيد ولكن من قبل الشعب، ومن قبل قيادة الثورة السيد القائد عبدالملك الحوثي، الذي بمجرد أن تمَّ نشْرُ الحلقاتِ الأولى من الكتاب في مقالاتٍ على صحيفتي الثورة والمسيرة أرسل قبل الجميع لاقتناءِ نسخةٍ ورقية قبل أن يُطْبَعَ الكتابُ، ووجَّهَ بتحويله إلى مادة فيلمية، وطلب مني لقاءه فقد ليعبر لي عن شكره وتقديره لهذا العمل، وهناك تفاعلٌ إعلامي وثقافي ودَعَوِي وبَدَأَ الخطباءُ والمُعلِّمون والمثقفون والسياسيون يتفاعلون مع هذه القضية، ورأيت حتى الوقفات الاحتجاجية تذكرها وتندِّدُ بالمجرم وهو النظام السعودي العميل للاستعمار قديما وحديثا، والحمدلله. وبالنسبة لوزارة الثقافة والخارجية فلا أدري عما فعلوه أو ما يمكنهم فعله حتى الآن.
- جاء كتابك في سياق كشف فضائح بني سعود.. هل تجد أن عقد التكتم عن فضائحهم قد انفرط وولّى ؟ وهل ترى ان لذلك انعكاسا على وعي شعب اليمن و الجزيرة العربية ومن ثم التعامل مع هذه الجريمة وغيرها كجرائم قانونية ؟! تقدم بها الدعاوى للمحاكم الدولية؟
بالفعل العدوان كما يقول السيد القائد في أحد خطاباته جعلنا أمام حقيقة أنه لا بد أن نعرف موقعنا ونعرف أعداءنا ونعد العدة لكل ذلك، وأتصوَّرُ أنَّه لم يعد ممكنا للعدو السعودي التستر على هذه المجزرة ولا غيرها في ظل ما بعد ثورة 21 سبتمبر، وبحسب إفاداتِ خبراءِ القانون الدولي فإنَّ قضية تنومة تُصَنَّفُ بأنها جرائم ضد الإنسانية وهي من الجرائم التي لا تسقط بتقادم العهد، ولهذا فهناك إمكانية لرفع دعاوى قضائية أمام المحاكم الدولية لمقاضاة النظام المجرم، ومن كان يقف خلفه في ذلك الزمان وهي بريطانيا، كما أنَّ لدينا قانونَ الإسلام الذي يقول: (وَمَن قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَاناً فَلاَ يُسْرِف فِّي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُوراً) ولهذا فأعظم مقاضاة وأبلغها وأشدها إيلاما للعدو يجب أن تكون في الميدان، وقد آن الأوان لذلك.
- نبذة عن أهم مؤلفاتك تحقيقاتك وبحوثك ؟
-من التحقيقات:
1- (الرسالة المنقذة من الغواية في طرق الرواية) للعلامة أحمد بن سعد الدين المسوري طبع عام 1418هـ تقريباً.
2-(الوافد على العالم) المنسوب للإمام القاسم بن إبراهيم، طبع عدة طبعات.
3-كتاب (محاسن الأزهار) للشهيد حميد المحلي بالاشتراك مع الأستاذ عبدالله عامر، طبع.
4-الجزء الأول من كتاب (ضياء ذوي الأبصار في أدلة مسائل الأزهار) للعلامة أحمد بن محمد الشرفي (لا يزال تحت الطبع في مركز أهل البيت للعلوم الإسلامية).
5-شارك في أنشطة قسم التحقيق في مركز بدر العلمي عام 2004م في كتاب أصول الأحكام للإمام أحمد بن سليمان، وكتاب قواعد الإعراب لابن هشام، وكتاب التحرير في الفقه للإمام أبي طالب يحيى بن الحسين الهاروني.
من المؤلفات:
1- (الحياة العلمية في القاهرة في القرن الثامن الهجري من خلال الكتابات التاريخية لابن حجر العسقلاني). بحث الماجستير. نشر إلكترونيا.
2- اليمن والتشيع في صدر الإسلام. نشر وطبع ورقيا وإلكترونيا.
3- صلح الإمام الحسن بن علي عليهما السلام، قراءة تاريخية وفقهية. نشر إلكترونيا.
3- (المسعودي ومنهجه التاريخي في مروج الذهب)، لم يطبع.
4- (يزيد بن معاوية والحركات الثائرة عليه). طبع منه جزء بعنوان (ثورة عاشوراء الأسباب والظروف والمنطلقات).
5- الإمام المهدي أحمد بن يحيى المرتضى حياته ودوره السياسي والحضاري. لم تطبع
6- (ملكية أراضي المدينة في عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم)، لم تطبع.
7- الغدير المكان والزمان والمشروعية، نشر إلكترونيا، شارك الباحث به في مؤتمر الغدير في مشهد إيران 1435هـ، ونال به جائزة المؤتمر.
8- القدس العربية الإسلامية (بحث تاريخي سياسي نشر بمجلة يوم القدس العالمي1434هـ)، نشر في مجلة خاصة بيوم القدس العالمي.
9-الجماعات التكفيرية ، الخطورة وسبل المواجهة. شارك به الباحث في ندوة فكرية عام 2012م، وفي مؤتمر مواجهة التكفير في مدينة قم 2014م، ونشر إلكترونيا.
10- خصائص التكفيريين الخوارج في صدر الإسلام أنموذجا. شارك به الباحث في عام 2013م، ونشر إلكترونيا.
11- البعد الديني والإنساني في خطابات السيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي شارك به الباحث في ندوة قراءة في خطابات السيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي – نشر إلكترونيا.
12-الحركات السلفية العنفية في اليمن الواقع والمستقبل المنظور – بحث لم ينشر.
13- القاضي الحسن بن محمد النحوي (791هـ) عالم الزيدية ومفتي المذاهب المختلفة في اليمن – بحث قدم في مؤتمر التصدي للطائفية عام 2013م. نشر في مجلة الاعتصام.
14- القيادة العامة من خلال القرآن الكريم والرسول العظيم – بحث منشور في صحيفة «المسيرة» على حلقات.
15- حوار صحافي مع الإمام علي عليه السلام حول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم – طبع عام 1437هـ.
16- الرسول الرحمة بين آيات القرآن وفتاوى أهل التكفير والعدوان – طبع عام 1438هـ.
17- الوظائف العملية للعلماء من خلال نهج البلاغة. طبع عام 1437هـ.
18- ابن ملجم بين الأمس واليوم – طبع 1437هـ.
19- القاعدة وداعش استراتيجيات عالمية ومفاجآت يمنية – بحث نشر في مجلة «شهارة».
20- البعد الاجتماعي في ثورة الإمام زيد بن علي عليه السلام، طبع مرتين، الطبعة الثانية 1436هـ.
22- تلك هي فاطمة الزهراء – طبع عام 1438هـ. ونال الإشادة من قبل السيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي في خطابه في اليوم العالمي للمرأة المؤمنة عام 1440هـ.
23-التربية في فكر الشهيد القائد حسين بدر الدين الحوثي – طبع عام 1438هـ.
24- علمتنا كربلاء – طبع عام 1437هـ.
25-مجزرة الحجاج الكبرى – مذبحة حجاج اليمن في تنومة وسدوان على يد عصابات ابن سعود عام 1923م – طبع عام 1439هـ الطبعة الأولى، والطبعة الثانية.
26-خطط وشارك بإنشاء عدد من الخطب في (خطب يمن الإيمان والحكمة) الجزء الأول والثاني، وأعدها للطبع والنشر.
- انت كباحث وعالم ، وأمام جرائم العدوان السعودي الامريكي على اليمن لاشك سمعت بأشخاص محسوبين على العلماء لا يحركون ساكنا أو يدينون العدوان في موقف غريب يتنافى مع روح الدين والزيدية.. موقفكم حيال هذا..؟!!
هناك قلة من المحسوبين على طلاب العلم لهم موقفٌ غريبٌ على الزيدية وعلى الإسلام ولديهم فكرة قاتلة تتمحور حول التخلي عن المسؤولية الدينية بشكلها الكامل، فهم يقتصرون على بعض العبادات وقد يبالغون فيها على حساب التخلي عن المسؤولية الجهادية والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. وموقفُ العلماء وطلاب العلم تجاه مثل هذه الاتجاهات البعيدة عن الدين الإسلامي هو النصح والإرشاد وأن يعلم. - أولئك أنَّ الإسلامَ والقرآنَ لم يُفَرِّقا بين الصلاة والجهاد، وحين يقول الله تعالى: (كتِبَ عليكم القتال) فهو يفيد أن الجهاد القتالي فرضُ عينٍ على كلِّ مسلم، وإذا لم يجبِ الجهادُ اليوم لمواجهة هذا العدوان اليهودي النصراني النفاقي فمتى يجبُ؟
وقد كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مجاهدا، وكان الإمام علي عليه السلام باب مدينة العلم، ولكنه كان أولَ مجاهد، وأعظمَ فدائي في الإسلام، وكان ولدُه الإمام الحسن عليه السلام عالما ومجاهدا، ثم شهيدا بالسم، وكان الإمام الحسين عليه السلام سيد العلماء والمجاهدين، ثم سيد الأحرار والشهداء، ومن بعدهم الإمام زيد بن علي (استشهد122هـ) والإمام الهادي يحيى بن الحسين (ت298هـ)، وهكذا مضى أهل البيت على مر التاريخ أئمة علم، وقادة جهاد وثورات ضد الباغين والظالمين، ولهذا فتاريخ أهل البيت هو الفيصل بيننا وبين هؤلاء الذين يَدَّعون الانتسابَ إليهم، فإذا لم يتحقَّقْ في واقعهم جهادٌ ومسؤولية جهادية فهم بعيدون عن أهل البيت، والزيدية، ولن يتحقق لهم هذا الانتساب إلى أهل البيت إلا إذا مضوا في نفس الطريق وعلى ذات المنهج.. وقد وضَعْتُ كتابًا في الرَّدِّ عليهم وعلى شُبَهِهِمْ واستَخْرَجْتُ معلوماتِه من الكتُبِ التي يَعتمدونها هم، سمَّيْتُه (الجهاد الدفاعي عند أهل البيت عليهم السلام). وفيه حديث واسع عن هذا الموضوع وتفصيلاته.
- ماهي رسالتك الأخيرة التي تود إيصالها عبر صحيفة «26 سبتمبر»؟
الشكر لصحيفة «26سبتمبر» والتوجيه المعنوي على هذه الفرصة أولا، ثم أن يستشعر أبناءُ القوات المسلحة والأمن واللجان الشعبية أنهم المعوّلُ عليهم في أخذ القصاص للمظلومين من أبناء شعبنا وأمتنا، من النساء والأطفال الذين قتلوا في تنومة أو في مجازر هذا العدوان القائم، وأن كل مجاهد يتحرك على أرض الواقع اليوم يجب أن يكون مدفوعا بهذا الوعي، وعيِ أنَّه يقاتِلُ في سبيل الله ودفاعا عن المستضعفين وأخذا بالقصاص للمظلومين من أجدادنا وإخواننا وأبنائنا، حيث والفرصة لائحة لأخذ القصاص العادل.
وأدعو القواتِ المسلحة أنْ تُطْلِقَ اسمَ (عملية شهداء تنومة) على بعض عملياتها العسكرية التي تستهدف العمق السعودي؛ لأن هذا سيجلب رضا الشعب اليمني، وسيدخل السرور على أحفاد الشهداء المظلومين، كما أدعو المفاوض السياسي إلى إدراجِ ملفِّ هذه القضية ضمنَ ملفات التفاوض بيننا وبين هذا العدو في أي مفاوضات قادمة، كما أنَّه من المؤمَّل من وزارة الشؤون القانونية وأهلِ الخبرة في القانون أن يُشَكِّلوا هيئاتِ لمقاضاة النظام السعودي المُجْرِم على جرائمه في تنومة وفي هذه المجازر التي نعايشها هذه السنوات أمام المحاكم الدولية والمحلية.
ومهما نسيتُ فلا أنسى أنْ أوصِيَ أبناءَ شعبنا أن يتِمَّ توثيقُ هذه الجرائم التي نعاصرها بشكلٍ دقيق وبما يتوافق مع المتطلبات والمعايير الدولية؛ لأنني أثق أن اليومَ الذي يتم فيه الانتصاف من هؤلاء المجرمين ومقاضاتهم قادمٌ وقريبٌ بعون الله.

حوار: عفاف الشريف

أعلى الصفحة