المرصاد نت

شهادة لله والتأريخ كان لقاء جمعية ابناء ردفان 13 يناير 2006 م ثالث أيام العيد .. كان لقاء مقيل فيه الأستاذ المناضل علي منصر محمد وأعضاء اللجنة المركزية للاشتراكي من ردفان Yahya2020.1.13والضالع .. أتصل الرئيس علي ناصر واللواء السفير احمد الحسني .. ولان صحيفة الأيام نشرت خبر الاتصال تم إغلاق مقر الجمعية الخيرية لأبناء ردفان بعدن ...

ملتقى أبين / زنجبار 27 أبريل 2006 للتصالح والتسامح وبشهادة مراسل صحيفة الأيام وبتوقيعات حضره أكثر من 1500 ناشط جنوبي من الصبيحة عمر سعيد الصبيحي إلى مولى الدويله من المهره يعني كل الجنوب وليس اجتماع حزبي أو قروي .. وكان لقاء معلن عنه سلفاً ومنه وبفضله انتقلنا إلى زبيد / الضالع 22 مايو 2006 ومنه إلى العرم / شبوة 7 يوليو 2006 وثم لبعوس يافع/لحج 14 اكتوبر 2006 وبعدها أنطلق الحراك الجنوبي في 7/7/2007

لكنها العصبية المناطقية وإعلام الحزب الاشتراكي واللقاء المشترك هو من يكتب التاريخ المزور للجنوب .

وسبقت هذه اللقاءات لقاءات شارك فيها شاعر الثورة الجنوبية علي حسين البجيري وآخرون لكن لا يؤرخ لأبناء أبين وشبوه ولحج وحضرموت والمهرة وخاصة أن كانوا من (الابتال) أو عيال السوداء ولا يرتبطون بأجهزة مخابرات بريطانيا وأمريكا وأدواتها الرخيصة في الرياض وابوظبي والدوحة .. سيأتي يوم يتحدث فيه عن لقاء الصدفه في جمعية أبناء ردفان الخيرية .. وعن صناع حركة التصالح والتسامح الجنوبي الحقيقيين الذين لم تتلوث أياديهم بدماء الجنوبيين .

حتماً ستظهر الحقيقة .. لأننا في زمن كشف الحقائق ..

من صنع التصالح والتسامح الجنوبي مناضلين عرفتهم زنازين ومحاكم عفاش الرجيم عشرات المرات .. ولم يكونوا ينظرون في الغرف المكيفة .. فقط للعلم وشهادة للتأريخ ....

حسين زيد بن يحيى
13 يناير 2020م

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة