b_300_240_16777215_00_images_81849346_10157882047308928_7710847635111804928_o-768x402.jpg

المرصاد نت

كتبت : عفراء حريري
الحرب لم تضل طريقها ، على العكس تماما الحرب تبينت طريقها بوضوح ، مثلما سلكته إبتدأ أيضا بوضوح .
أنتهى الوطن ( وأعني هنا الجنوب ) والوطنية منذ الوهلة الأولى حينما جئت أسأل طرف عن المعتقلين ، فرد علي : سأوصل رسالتك إلى الضابط الاماراتي ؟؟! ، وحين جئت أشكو لطرف الآخر ، فأجابني : سأعرف من الأخوة السعوديين ؟؟! ، كان هذا مباشرة بعد خروج الحوثة ، أدركت بأنه لم تعد هناك غيرة على الوطن ، فهذه الإجابات جائتني من مسؤولين وقادة ، فالوطني الحقيقي لايسأل عن معاناة شعبه من الغرباء ، عذرا الاشقاء اللذين نعيش اليوم بفضلهم تاريخا من البؤس و الظلم والقهر ، بسبب تكالبهم علينا ، معذرة مرة أخرى أقصد مساعدتهم للصوص الاوطان و الدجل و الفساد ، ألا يحكمنا اليوم عملائهم ويبيعوا لنا الكلام والشعارات و يرموا لنا الفتات والفضلات ؟!
لمن سنصيح و نشكوا لثلة من الفاسدين/المفسدين تركت شرف عزتها لتختبئ في فنادق الرياض ، ولمن سنلجئ لثلة باعتنا ببضع دراهم ، حتى دمائنا أصبحت عندهم أرخص من مياه الصرف الصحي ؟!
لمن نقول : بأن الحرب ضلت طريقها ؟! لمن قل لي : لمن ؟! وهم أنفسهم من باعونا وأعتقلونا وأغتصبونا و هجرونا ونهبونا وسرقونا وقتلونا و لم يهتموا لا لعرض ولا لأرض ، كلاهما شركاء .
الناس لن تصيح ، ولن تقول : شيء عماحدث ويحدث ؟! حتى أنا فربما تكون هذه المقالة هي كلماتي الأخيرة ! فنحن أسرى هزائمهم جميعا ( فمن ينتصر على من ؟!) ، نحن أسرى حرب أكبر من هذه الحرب ، بلى فقد أنحنت ظهورنا ، و تقوست أضلاعنا من ثقل أحمال هموم المعارك الطاحنة التي نعيشها كل يوم ، الحروب التي رمت بها الحكومة و السلطة المحلية و السلطة القضائية و الامنية و مجلس النواب علينا بحجج واهية لم يعد لها قبول ولم تعد مصدقة ، وبحجة الأزمة الاقتصادية التي هم سببها ، وأيديهم الطولى تشهد عليهم ، ثم يهللون فرحا للاغاثة الغذائية التي ستصل إلى شعب يمزقونه أكثر ممايطعمونه .
أن أطفالي الصغار لايعرفوا/ن إلا جنوبا بلا ماء وبلا كهرباء وبلا طرقات وبلا حدائق ،،،،وبلا دولة ، لم يروا/ن غير الأطقم (الشاصات) التي تخيفهم ، والآليات التي صارت جزء كبير من أحلامهم/هن ، ولا قصة لديهم غير السيول التي أغرقت البلاد ؟! و تكررت ، هؤلاء الفتيان والصبايا ماذا أعلمهم/ن ؟! وأنا أعرف بأن في وطني مدارس لاتدرس ، وجامعات لاتؤهل ،،،؟! أأقول لهم/هن : قد أستبدلوا المدارس بالحواجز والمتاريس ، ومخيمات النزوح .
ماذا أقول : عشت عمري كله في أكذوبة حقوق الإنسان ، وفي وهم أسمه حرية صدقته ، وكدت أدفع حياتي مرارا ثمن لها ؟! جعلها هؤلاء التتار القادمون من تاريخ قريب بلا حضارة ، حرية مأساوية ، حرية بهزائم جديدة لفتنة بألوان قاتمة هم أيقظوها .
وفي وجودهم قرأت شعارات وهتافات جديدة شكرا ...، وعفوا... ،
أفقدونا أن نسافر في أحلامنا بعيدا ، أبعد من قاطرة الاغاثة الغذائية وحفنة الدقيق و نصف كيلو الارز ودبة الزيت وعلبة الطماطم منتهية الصلاحية ، حرمونا من البحث عن فرصة عمل و هجرة إلا ونحن موسومين بدمغة الارهاب .
أنا لم أجد دليل بأن الحرب ضلت طريقها ، أو أن طرفي الإحتراب والاقتتال في الجنوب عكسا البوصلة ، أنهما ينفذان مهمتيهما بتفاني وأخلاص أنه وفاء العبد لسيده ، لا أرى شيء في الجنوب يدل على أنه سيبقى جنوب أو سيعود جنوب ؟! أني أرى غباء يسكن الرؤوس لقطعان يسيرون خلف تحالف مخزي كيفما يسيرهم يذهبون ! يساعدونه على تمزيق وطنهم قطعة ، قطعة ويقمعون الشعب و يحاصروه في قالب محدد ثم يدجنوه وفق أيدلوجية معينة ، ليبقى في جهله وتخلفه ويشجعونه على محاربة الثقافة و الحواروالمنطق ولغة العقل ، ويشغلونه بالجنوب وأعداء الجنوب الوهميين ، و يشعلون حماسته لقتل هذا العدو ، و الطرف الآخر يردد أنشودة أصابها الصدأ ( عودة الشرعية) وتحت مسميات عديدة ومختلفة ، يجعلون هذا الشعب باسم الدين حينا والجنوب حينا و أستعادة الدولة والشرعية ... ينهش بعضهم البعض ويستمرون هم في سدة الحكم والرئاسة ، و الشعب يستمر في قتل بعضه البعض .
و جميعهم يظلوا في عوز دائمين لحامي الحمى ، ولايهم مايحدث للناس/ الشعب ؟! ليبقوا مثلما هم جياع ، متسولين ، مجرمين .....لايهم أي طرف ، المهم ان يبقى هؤلاء الناس مشغولين بالبحث عن كسرة خبز و قطرة ماء و بصيص من الضوء ولايفكروا بالوصول إلى الرئاسة والسلطة .
هذه هي الحرب التي منذ البدء وجميع الأمم فيها متفرجون ، البعض يقودون و البعض الآخر ينتظرون والبعض ......كيف ستكون القسمة وكم ستكون الحصة ؟!
ولا مانع في كل عام يتبرعون بكم دولار للكفيل يفتتح مشاريعه للتنمية والاعمار فالمشروع الذي بمليون دولار ، تصبح تكلفته اثنين مليون دولار .
هذه الحرب لم تضل طريقها على ألاطلاق ، أنها تعرف قيمة الأرض التي تطمع بها ،فباسم أستعادة الشرعية اولا فصلوها بأحقادهم على مقاساتهم ، موانئها وجزرها وثروتها و مدنها ....أحرقوها بأسلحتهم وكل شقيقة تدعم طرف-شقيق ، ثم باسم محاربة الاخوان أستباحوا كل شيء ، ثم لدرء الفتنة لم يتركوا شيء ، والمسؤولين عنا وأولياء أمرنا ومن يحكمونا ومن يسيطروا على الأرض حميعهم ، باسم الله دقدقوها و باسم الحب قتلوها و تفننوا في بيعها رخيص جدا .
لم نجد شيء لم يباع فيها بعد
الهواء والماء و الشجر والسمك و الحجر حتى كبرياؤنا الذي كان باعوه ، وكرامتنا المتبقيه باعوها .
و في كل طعنة غدر يصدر بيان ، وفي كل كذبة نصر يصدر بيان ،
كل بيان يتوعد و يتحدى و يتصدأ و يتعنتر ...الوطن و الوطن والوطن ..
و كل أولئك اللذين يصدرون البيانات عالقون هناك .
آه كم يؤلمني حال هؤلاء الصغار ، حين يكبرون على هذا الكذب في محبة الوطن ؟
وأنا يذبحني الكذب سأخبرهم
بأن الوطن حين يكون في الجيب ، تكون الرصاصة في قلب الوطن
وبأن الوطن حين يحرق ، فأنه قد قدم قربان لصفقة ثروة لا رجوع عنها ...
وأن البيانات لاتدافع عن الأرض والعرض ، وأن الحرب كانت تدرك طريقها جيدا .

أعلى الصفحة