eskanar shaher

أثبتت القوى التقليدية في اليمن أنها ليست ضليعة في السياسة وكل ما كانت تمارسه طيلة عقودها الماضية كان ضروباً من التجريبات غير الموجهة أسماها بعضهم سياسة ومال البعض الآخر إلى وصفها بالمؤامرة .. لقد أنجزوا أفعالهم باسم السياسة وباسم الدين وباسم القبيلة وباسم الوحدة وباسم الديمقراطية وووإلخ ...وقد أتيح لهم ذلك عندما غابت معطيات مهمة من المشهد أهمها الدولة والقانون ، إضافة إلى غياب القيادة السياسية الرشيدة ، غياب السيادة الوطنية وإعمال الارتهان ، غياب القضاء العادل والمستقل ، وغياب المعارضة الصادقة .. في ظل هذه الغياباتلايمكن تصور أفعالهم بأنها كانت سياسة ، فالمشهد ليس سياسياً بالمطلق ، وأن لا يكون المشهد سياسيا يعني غيابالمعايير التي تضبط الإيقاع العام حتى لو كانت معايير غير متفق عليها ولا تحظى بالإجماع ولا تشكل عقدا اجتماعياً .. إذن كان هنا غائب أكبر وأهم وهو (الدستور) ، وماكان حضوره الشكلي إلا رفعاً للعتب وقيمة ديكورية  ، وأما في الفعل فهو أكثر من اشتكى ويشتكي من الانتهاك ، بل أنه تعرض للانتهاك الأكبر منذ حلول المبادرة الخليجية محله وانتقاء بعض مواده وإهمال أخرى لتمرير برنامجها المزمن.

غياب الإعلام كان دالا على غياب ماسبق ذكره آنفا ، وهنا أقصد غياب الإعلام المتنوع كفضاء مفتوح أمام الناس وليس الموجه بكونترول رسمي فهذا الأخير لايزال حاضراً حتى اليوم بصفاته التقليدية ذاتها حتى بعد أن بدأنا الولوج في عالم السياسة وحدث ما يسمونه التغيير الذي نسميه تبديلاً ، وباتت الفضائيات والصحف والمواقع والمدونات أكثر من الهم على القلب وبلا رقيب أو عتيد .

المعطيات التي نهضت بها الألفية الجديدة كانت واسعة ومؤثرة (مبشرة ومنذرة) في آن معاً ، فما أن بشر الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي بالثورات في الوطن العربي حتى حضرت نذر انعكاساتها التحولية الخطيرة على أنها وفرت أجواءا سياسية نسبية .. ففي غير مكان من عالمنا انكشفت القوى التقليدية وتبخرت خبرتها المعتقة التي عبرت عنهااداءات فاقدة للحرفية فتبينت صورتها الحقيقية ، ولم يصمد إلا من امتلك مقومات الدولة وبنى عليها مقاومته لمايسميه المؤامرة ومايسميها الآخرون ثورة  ..

في اليمن كانت فضيحة القوى التقليدية "بجلاجل" ، فقد تبين أنهم جميعا كانوا تلامذة فاشلين في مدرسة المعلم علي عبد الله صالح، ولك أن تتصور انقلاب الطلاب الفاشلين على معلمهم كيف تكون نتيجته ...؟! لاسيما أن الانقلاب جرى بامتطاء صهوة ثورة شبابية ليس لهم فيها ناقة أو أجمل ..

النتيجة نشهدها اليوم بعد مضي ثلاثة أعوام من قيام ثورة 11 فبرير التي تحاول أن تستأنف اكتمالها في ظل الوصاية الدولية التي لا يتحدثون عنها بالرغم من أنها أهم أهداف الثورة وفي ظل رئيس فاقد للشرعية يتعامون عنه بحثاً عن إسقاط حكومة ساقطة عملياً ، هذه الوصاية التي ظهرت بأجلى صورها في قرار مجلس الأمن الأخير الصادر يوم الأربعاء الفائت والذي تحدث عن (طي عهد علي عبد الله صالح) في إشارة واضحة أنه - مجلس الأمن- هو البديل إذ لا بديل شرعي على الأرض بعد 21 فبراير 2014م اليوم الذي انتهت فيه فترة الاستفتاء الشعبي للرئيس السابق عبده ربه منصور هادي ، والذي اعتبره القرار الأمميالمتعامي لا الأعمى رئيساً حتى انتخاب غيره دون أجل مسمى  ، ولا ضير ! فتمديد الشرعي يمكن تفهم تزمين شرعيته وأما غير الشرعي فلامعنىلتزمين عدم شرعيته .

(طي عهد علي عبد الله صالح) يعني فيما يعنيه أيضاً أن استمرار التعليق على صالح كشماعة للفشل لم تعد عملية مقبولة ، وأن العقوبات ستطال الجميع بدون تسمية أشخاص أو مكونات ، حتى تلك التي لم تكن طرفاً في التسوية السياسية ولم توقع عليها ولم تنخرط في آلياتها ويشمل ذلك الحراك الجنوبي ، وأنصار الله وأي قوى صاعدة أخرى .

(طي عهد علي عبد الله صالح ) يعني فيما يعنيه أيضاً (طي صفحة عبده ربه منصور هادي ) بوصفه جزءا من عهد سلفه وأن فترته المنتهية محسوبة على ذلك العهد الذي لم تتم فيه بعد (عمليه انتقال السلطة) وفق التعبير الأممي ، وبصفته الجديدة كموظف أممي بلا شرعية في مقابل السيد جمال بنعمر كموظف أممي شرعي .

(طي عهد علي عبد الله صالح) يعني فيما يعنيه أيضاً افتتاح عهد جديد الحكومة فيه للوصاية الدولية ومن يعترض على ذلك يضع نفسه في خانة المتمرد والمعرقل وسوف تتم معاقبته وحتى اعتقاله بقانون دولي يفصل على مقاسه في ظل غياب سلطة وطنية شرعية وقانون محلي يحميه و يسند توجهه .

(طي عهد علي عبد الله صالح) يعني فيما يعنيه أيضاً طي عهد الإرهاب والمزايد به محلياً ، وبدء عهد محاربته دولياً وهذا الإرهاب هو نفسه الإرهاب غير المعرّف الذي قد ينطبق على أي طرف في اليمن ممّن يمكن تصيّده بسهولة أو القضاء عليه عبر طائرة دون طيار ...!!

لـكزة ..

الفرق بين الرئيس السابق عبده ربه منصور هادي والرئيس الأسبق علي عبد الله صالح هو أن الأول ليس بوسعه التقاعد بإرادته بل بإرادة الحاكم الدولي فيما الثاني قادر على فعل ذلك بمحض إرادته ، كما أنّ حصانة الأسبق لا تشمل السابق (من جرائم وانتهاكات العامين الماضيين ) إلا إذا عادت ثورة 11 فبراير المُستأنفة لتقول (حيّا بهم حيّا) بعد أن ينشق علي محسن الأحمر مجدداً ليحمل الأخير حصانتين ، وتبقى العربة أمام الحصان حتى نتخلص من ( الحكمة اليمانية ) !!!.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 
 
أعلى الصفحة