المرصاد نت - متابعات

لقي العميد المرتزق عدنان الحمادي قائد ما يسمى اللواء 35 مدرع، اليوم الاثنين، مصرعه في ظروف غامضة في محافظة تعز.Alhamadao2019.12.2

وأوضحت مصادر محلية أن العميد عدنان الحمادي توفي أثناء نقله إلى مستشفى الريان في تعز أثر إصابته بطلق ناري في الرأس.

وقال رئيس حكومة هادي إنه كلف الأجهزة العسكرية والأمنية ملاحقة قتلة قائد اللواء 35 مدرع في قوات هادي العميد عدنان الحمادي.

وكان رئيس مجلس النواب الموالي لهادي سلطان البركاني قد أعلن مقتل الحمادي متأثراً بإصابته بطلق ناري في مديرية المواسط جنوب محافظة تعز.

وقال البركاني إن الحمادي قتل غدراً آملاً التعرف على خيوط الحادث كافة.

ويعد الحمادي أحد أبرز قادة قوات هادي في تعز ويشكل مقتله تطوراً هاماً يمكن أن يلقي بتبعاته على أزمة التجاذبات والنفوذ العسكري في المناطق الخاضعة للفصائل المسلحة المتطرفة في تعز التي تعد ثالث أهم مدن البلاد وتنتشر قوات "اللواء 35 مدرع" الذي يقوده الحمادي في الأجزاء الجنوبية من المحافظة وتدعمه العديد من التيارات السياسية في المدينة بما فيها التنظيم الناصري وتيارات أخرى في المحافظة.

وتشهد تعز فوضى أمنية واقتتال بين مرتزقة العدوان وكابوس يؤرق المواطنين بالمحافظة في ظل العدوان السعودي الإماراتي.

وفي سياق متصل استحدث مرتزقة العدوان السعودي اليوم الاثنين، تحصينات جديدة، فيما شنوا قصفًا صاروخيًا بمحافظة الحديدة. وأفاد مصدر أمني أن جرافة عسكرية لقوى العدوان استحدثت تحصينات جديدة شمال مدينة الدريهمي المحاصرة. وأوضح أن مرتزقة العدوان أطلقوا صاروخاً موجهاً باتجاه مثلث العدين بمديرية حيس و6 صواريخ كاتيوشا على منطقة الجاح بمديرية بيت الفقيه.

يُذكر أن طفلة استشهدت الجمعة الماضية. وأصيب أربعة من أفراد أسرتها إثر استهداف مرتزقة العدوان لمنزلهم في منطقة الجاح الأعلى بمديرية بيت الفقيه.

صفحتنا على الفيس بوك

كاريكاتير

أعلى الصفحة