المرصاد-متابعات

اعتصام المهرة على درب شهداء الانفاق سائرون حتى طرد الاحتلال السعودي

أكدت وجاهات مهرية استمرار مسيرة الرفض للتواجد القوات السعودية التي تتعمّد التعامل باستعلاء مع أبناء محافظة المهرة.
وقال الأمين العام لمجلس الإنقاذ الجنوبي في المهرة “مسلم رعفيت” إن السعودية دأبت -منذ اقتحام المحافظة أواخر 2017- على إلصاق التُّهم الكيدية بأبناء المحافظة تارة تحت مسمى مكافحة الإرهاب، وتارةً أخرى ضمن مكافحة التهريب.
وأشار رعفيت إلى ما يعانيه أبناء المهرة جراء أساليب الاستعلاء والتكبر التي انتهجتها السعودية في حصارها المُطبق على المنافذ البرية والبحرية والجوية للمحافظة.
بدوره أوضح الشيخ “سعد بن مسلم كدة” أن للسعودية مطامع قديمة في المهرة دفعتها إلى احتلالها مختلقة ذرائع واهية لمحاربة التحركات الرافضة للتواجد السعودي.. مؤكداً أن القبائل المهرية لا يمكن أن تسمح بتحقيق مطامع الغزاة السعوديين وستعمل على محاسبتهم إزاء كل الانتهاكات التي طالت الصيادين والموانئ والمنشآت.
يُشار إلى أن رئيس لجنة اعتصام مديرية شحن، حميد زعبنوت، حذّر -الأحد- القوات السعودية من استمرار استحداث المواقع العسكرية وأبراج المراقبة في مَنفَذ شحن بمحافظة المهرة، بعد أن كان توعّد بمحاكمة مرتكبي جريمة الأنفاق التي أسفرت عن مقتل اثنين من أبناء المحافظة وجرح ثالث على أيدي مسلحين يتبعون القوات السعودية في نوفمبر 2018م.

أعلى الصفحة